أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - العراق .... المهزلة برائحة الدم !














المزيد.....

العراق .... المهزلة برائحة الدم !


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 3586 - 2011 / 12 / 24 - 01:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كالعادة ، في دوامة الأزمات المتنوعة التي يفتعلها أصحاب القرار ، ينقسم الشارع العراقي ، على أساس عاطفي بين هذا الطرف أو ذاك . وهو ، الشارع ، البعيد والمستبعد عن مقدمات الأزمات ونهاياتها وتفاصيلها ولا مصلحة له فيها ، إلا أنه دائماً يحصد نتائجها المدمرة ، ويدفع ثمنها من دماء ابناءه وفرص تقدمه .
فالمشاركون في (العملية السياسية) لا يفكرون أبعد من مصالحهم الشخصية ، وهذا ما اثبتوه بمواقفهم وقراراتهم التي يفصلوها على مقاييسهم الخاصة ، على مختلف المستويات في المؤسسات والمناسبات ، وعلى مدى سنوات المشاركة في تقاسم السلطة والنفوذ والثروة . ولا يخدع إلا نفسه من يتحدث عن وجود قانون ودستور محترم في (العراق الجديد) . وهم بحد ذاتهم ، ونظام المحاصصة القومية والدينية والطائفية يمثلون علة العلل في العراق مابعد دكتاتورية صدام . وتوافقهم وخلافهم لايقوم على اساس مصلحة المواطن والوطن ولا علاقة له بمنطق سياسي أو قانوني أو أخلاقي ، بل تتحكم به وتحركه العاطفة والإنفعال والنزق والمصلحة الشخصية والفئوية الضيقة ، ولذا يستمر العراق يتخبط في دوامة الأزمات ، التي يستحيل على أي متابع ومحلل سياسي مهما إمتلك من خبرة ونباهة أن يتوقع بدايتها أو نهايتها ، فكل ذلك خاضع للأهواء والأمزجة الشخصية ، والتي يصعب الدراية والتحكم بها ، ولا يعلم مداها إلا الله .
وما هو شائع ويعرفه ويلمسه المواطن العادي يوميا ، إن الارهاب والفساد وإنتهاك الحقوق عام وشامل من قِبل من يمسك بسلطة الأجهزة الأمنية ، أو من لديه حمايته وأجهزته وميليشياته الخاصة ، وهذا ايضا ما ذكرته تقارير المنظمات الدولية وماكشفته الوثائق التي نشرتها ويكيليكس ، وبعضه مذكور فيما أصدرته مؤسسات الدولة العراقية نفسها . ومعروف أيضا ويردد بأكثر من لغة ولسان إن ما يجري من عمليات إرهابية وإغتيالات هي تصفية حسابات بين أطراف السلطة ذاتها . كما إن لكل طرف – مع إمتداده وعلاقاته خارج الحدود – أجهزته الدعائية ، التي تمارس شحناً قوميا وطائفيا وفئوياً مقيتا وخطيراً ، فيه تضليل وتسطيح لعقول الناس وبما يشغلهم بقضايا يسهل معها تمرير وتبرير مواقفه ومصالحه وإدعاءه بتمثيل فئة معينة ، أو التسويف والتنصل عن الوعود السابقة بالأمن والأمان والتنمية والإعمار .
ومع هذا ، سمعنا السيد نوري المالكي اليوم ، وهو أحد أطراف نظام المحاصصة ، الذي طالما تبجّح وأتباعه بإنجاز ما يسمى المشاركة السياسية وقيادته لـ(حكومة الوحدة الوطنية) ، وهو يدور بزاوية 180 درجة ، حين يخرج على الناس فجأة ويعلن أن أحد أطراف المشاركة وحكومة الوحدة الوطنية متهم بالإرهاب ، وأن لديه وثائق ضده منذ 3 سنوات ، كما لديه وثائق ضد آخرين يحتفظ بها في الوقت الحاضر ، فما عدا مما بدا ؟
كذلك ، كما إن لا إعتراض على إتهام طارق الهاشمي ومن معه ، رغم تأخره ، ويمكن في أكثر من قضية ، فهناك أكثر من إتهام يوجه للمالكي وغيره وحتى قبل هذا وذاك ، ومنذ اليوم الثاني لدخول الأميركان إلى النجف بالتحديد ، وبعضهم من معسكر المالكي والتحالف الوطني ، وصدرت بحقهم مذكرات توقيف بل دعوى قضائية ، تم لفلفتها ! فلماذا الإصرار هنا واللفلفة والطمطمة هناك ؟ أليس هذا دليل آخر بأن في العراق مهزلة – وهو ما كتبته في رسالة مفتوحة وجهتها لرئيس المهزلة العراقية – وأن القانون والدستور ليس أكثر من تفصيل شكلي ضمن الديكور الديمقراطي ؟
نعم ! لسيادة الدستور والقضاء المستقل والقانون فوق الجميع ، من دون إستثناء ، ومعها ما صدر من مذكرات وأحكام لمحاكم علنية بحق مدانين ، وهو ما يطالب به الناس ، وما نطالب به وندعو اليه ، ولكن على أرض الواقع لايساورنا الشك بأن هذا مطلب بعيد المنال ، ولا يمكن أن يحققه المالكي بـ(فزّته القانونية والدستورية) ، ولا غيره من النخب السياسية الحاكمة اليوم ، وما يجري هو تصفية حسابات ومصالح ، في دورة جديدة من دوامة الأزمة العراقية ، غير محسوبة النتائج ، رغم خطورتها ، ومجرد كلمات ورفع لشعارات ، لخداع الناس وتظليلهم ، كما رفع القرآن من قبل ..... على رؤوس الرماح !



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صرخة في البرية !
- العراق ... فساد أفراد أم نظام ؟
- ( الإنسان يمكن أن يتحطم لكنه لن يهزم)
- لا قاعدة ولا بعثية ... بدْمانَه نِشْري الحرية !
- عشرين عام إنكضت ... وشذكّرك بينه !
- حقوق الإنسان ثقافة إنسانية
- الدكتور قاسم حسين وشخصية العراقي الضائعة بين علم النفس والتا ...
- تكريم البصير وأعلام الحلة والعراق
- وما الغريب في منع الموسيقى والغناء ؟
- صور المالكي ... فجوة بين الواقع والشعار
- نداء ( لا للتفريط بالدم والحق العراقي )
- أزمة مياه أم أزمة نظر ؟
- أي أمن ... وأية استراتيجية ؟
- هي فرصتكم ... إن كنتم صادقين !
- فخامة الرئيس ... إذا أنت أكرمت اللئيم !.
- الفلسطينيون في العراق
- نوال السعداوي والمثقفون العرب ونداء شعراء بغداد
- خنادق في المتاهه العراقية
- قبلات على جبين الوطن
- أيام المزبّن كضن


المزيد.....




- مرتزق أمريكي آخر تبتر ذراعه في أوكرانيا
- روما تتراجع عن تأميم أكبر مصفاة نفط روسية في إيطاليا
- زيلينسكي يعتبر وضع سقف لسعر النفط الروسي - قرارا غير جدي-
- بسبب -العدد المهول- للجوازات الدبلوماسية.. شكوى قضائية ضد وز ...
- -حزب الله- يعلق على اغتيال الفلسطيني عمار مفلح: هذا هو الحل ...
- رئيس الحزب الحاكم في بولندا يندد بـ-الهيمنة الألمانية-
- بالفيديو.. حريق ضحم في سوق للسيارات في بطرسبورغ
- اختتام أعمال مؤتمر العلماء الشباب في سوتشي
- ضابط استخبارات أمريكي: روسيا ستبقي أوكرانيا معزولة عن البحر ...
- بعد تزايد الوفيات.. بريطانيا تحذر من تفشي -الحمى القرمزية- ب ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - العراق .... المهزلة برائحة الدم !