أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - صرخة في البرية !














المزيد.....

صرخة في البرية !


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 3576 - 2011 / 12 / 14 - 23:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(( الظالم والمعين له والساكت عنه شركاء ثلاثة ))
علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب

يحفل التراث العربي والاسلامي ، الذي لا يزال يحتفظ بحضور يفرض نفسه ، وبرز مؤخرا في مايسمى (الربيع العربي) ، بالكثير من الافكار والدعوات والمواقف التي تدعو لإحترام الانسان وحريته وكرامته ، ولمواجهة الظلم والطغيان والاستبداد ، غير إن الحكام والسلاطين وأعوانهم والمستفيدون منهم كانت ، ولا تزال ، لهم الغلبة في التعتيم على هذه الافكار وطمسها وإشاعة ثقافة ترسخ الإستبداد ، وتخدم الطغاة ومصالحهم الخاصة والضيقة .
لقد ترسخت ثقافة الاستبداد ، وأستقرت عميقا في الروح والعقلية الفردية والجمعية العربية ، حتى لم يعد منها خلاص ، قبل أن يتغيّر فهمنا ووعينا لأبعادها ، وأولها أن ندرك بأنها لا تزول بمجرد زوال الطاغية ، مهما كان موقعه ، صغر أو كبر . فالطاغية يخلق له حاشية مقربة منه ، تضم أدباء وفنانين ومثقفين ورجال دين ، يتكفلون بإشاعة وترويج كل ما يزيّن صورته ، ويطيل أمد بقاءه على رأس السلطة . وهؤلاء فضلاً عن إشاعتهم وتسويغهم وتسويقهم لثقافة الطغيان ، فإنهم سرعان مايغيرون ولاءهم – بعد نهاية الطاغية بأي شكل ، ولأي سبب – ويلتحقون بخدمة السلطة الجديدة . وهكذا تستمر عملية إعادة إنتاج الاستبداد ، بمسميات وأنماط جديدة/قديمة ، وتكون مظاهر الحركة والتغيير شكلية ، وليس اكثر من مراوحة في المكان ، حتى بعد زوال الطاغية ، الفرد . وهذا مثلا ما حدث ويحدث في العراق (الديمقراطي) !
لذا فمن اكثر المهام الملقاة على عاتق المثقفين العرب – منذ زمن بعيد - هو القيام بمراجعة حقيقية وشاملة وتمحيص لكل الموروث العربي الاسلامي ، وفق رؤية تعتمد الانسان وحريته وكرامته محوراً لها . وللأسف فهذا ما تخلفوا وعجزوا عن القيام به ، سوى قلة منهم ، على سبيل المثال لا الحصر الطهطاوي ، محمد عبدة ، الكواكبي ، جمال بدوي ، علي الوردي ، إمام عبد الفتاح ، وجيه كوثراني ، سيد القمني ، لهم مؤلفات هامة ، إلا انها غير مؤثرة على النهج العام والأغلبية ، من مختلف الملل والنحل ، التي نشأت وترعرعت في أحضان الطغاة ونهج وثقافة الاستبداد ، على مر العصور ، ولا تزال تطبل وتزمر لرموزها ومفاهيمها القديمة والجديدة .
وإذا عدنا للمقولة التي كتبتها في بداية المقال ، متعمداً ، فهي تعود إلى القرن الأول للهجرة ، وهي تلخص الحالة ببساطة ووضوح منذ ذاك التاريخ ، وقبله ، ولغاية اليوم . والجدير بالذكر إن قائلها (علي بن الحسين) لم يتفرد بها ، بل قبله وبعده الكثير على نهج الحرية والعدالة الانسانية . ولكن ما يهمني هنا هو التأكيد على ماورد فيها من مسؤولية أعوان الظالم – الخليفة - الطاغية – المستبد – الدكتاتور ، المسؤول الحكومي والحزبي ، فهم يشتركون معه في الجرم والمسؤولية ، وإن تعلقوا بأستار الكعبة !
وفي مجتمعات أبتليت بالإستبداد لا يعد مثيرا للإستغراب أن يندر ، اليوم ، وجود من يخاطب عقول الناس وليس عواطفهم ، حتى بين رجال الدين الموالين لآل البيت ، فيتحدث عن مآثرهم الانسانية ومنها (عهد الأشتر) و(رسالة الحقوق) ، بله الالتزام بها وإتباعها ، أو أن يذكر موقف (علي بن الحسين) من أحد تلاميذه المقربين (محمد بن شهاب الزهري) ، حين إرتبط ببلاط الخليفة عبد الملك بن مروان - وهذا بيت القصيد – ورسالته له ، والتي ورد في بعض منها :
(( أوليس بدعائه إياك ــ حين دعاك ــ جعلوك قطباً أداروا بك رحى مظالمهم ، وجسراً يعبرون عليه إلى بلاياهم ، وسلماً إلى ضلالتهم داعياً إلى غيّهم سالكاً سبيلهم ، يدخلون بك الشك على العلماء ، ويقتادون بك قلوب الجهال إليهم .... فلم يبلغ أخص وزرائهم ولا أقوى أعوانهم إلاّ دون ما بلغت من إصلاح فسادهم ....))
هذا الموقف – التزلف إلى الحاكم ، المسؤول ، صاحب السلطة على أي مستوى ، والترويج له مع مايرافقه أحيانا من تعظيم في الخطاب يصل حد التقديس - هو أحد مظاهر نهج وثقافة الاستبداد الأكثر ضرراً .
وكما هو بالأمس نجده اليوم ممارسة مألوفة ومقبولة إجتماعيا وثقافيا ، تصل حد التستر والتماهي والاحتضان لمن تلوّث به ، في أكثر من مكان ، وعلى أكثر من مستوى ، فهل هناك من يسمع ويدين ، أو أن يرتدع ويتوقف وربما يراجع نفسه ويعتذر ، لتبدأ الامور في الحركة بالتقدم بـ(الغضب العربي) إلى الأمام ، نحو (الربيع العربي) بدلا من المراوحة في المكان ، أم هي صرخة أخرى في البرية ، ولا حياة لمن تنادي ؟



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق ... فساد أفراد أم نظام ؟
- ( الإنسان يمكن أن يتحطم لكنه لن يهزم)
- لا قاعدة ولا بعثية ... بدْمانَه نِشْري الحرية !
- عشرين عام إنكضت ... وشذكّرك بينه !
- حقوق الإنسان ثقافة إنسانية
- الدكتور قاسم حسين وشخصية العراقي الضائعة بين علم النفس والتا ...
- تكريم البصير وأعلام الحلة والعراق
- وما الغريب في منع الموسيقى والغناء ؟
- صور المالكي ... فجوة بين الواقع والشعار
- نداء ( لا للتفريط بالدم والحق العراقي )
- أزمة مياه أم أزمة نظر ؟
- أي أمن ... وأية استراتيجية ؟
- هي فرصتكم ... إن كنتم صادقين !
- فخامة الرئيس ... إذا أنت أكرمت اللئيم !.
- الفلسطينيون في العراق
- نوال السعداوي والمثقفون العرب ونداء شعراء بغداد
- خنادق في المتاهه العراقية
- قبلات على جبين الوطن
- أيام المزبّن كضن
- صدام الأعور ملك بين العميان


المزيد.....




- مرتزق أمريكي آخر تبتر ذراعه في أوكرانيا
- روما تتراجع عن تأميم أكبر مصفاة نفط روسية في إيطاليا
- زيلينسكي يعتبر وضع سقف لسعر النفط الروسي - قرارا غير جدي-
- بسبب -العدد المهول- للجوازات الدبلوماسية.. شكوى قضائية ضد وز ...
- -حزب الله- يعلق على اغتيال الفلسطيني عمار مفلح: هذا هو الحل ...
- رئيس الحزب الحاكم في بولندا يندد بـ-الهيمنة الألمانية-
- بالفيديو.. حريق ضحم في سوق للسيارات في بطرسبورغ
- اختتام أعمال مؤتمر العلماء الشباب في سوتشي
- ضابط استخبارات أمريكي: روسيا ستبقي أوكرانيا معزولة عن البحر ...
- بعد تزايد الوفيات.. بريطانيا تحذر من تفشي -الحمى القرمزية- ب ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - صرخة في البرية !