أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !














المزيد.....

بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 3954 - 2012 / 12 / 27 - 12:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



طرحت جريدة (المصري اليوم) السؤال التالي على القراء : هل تعتقد بأن عام 2013 سيكون عام الديمقراطية والمساواة في العالم العربي ؟
وقد وجدت السؤال بالصيغة المطروحة مبالغا في التفاؤل ، أو لنقل متسرعا وبعيدا عن فهم طبيعة ما جرى ويجري ليس في مصر وحدها بل في كل المنطقة ، وهو يستلهم وينطلق من أكذوبة (الربيع العربي) التي يرددها الجميع ، بدعم إعلامي ومالي من قوى ذات مصالح وأهداف تتعارض وتطلعات شعوب المنطقة في الحرية والديمقراطية والكرامة الانسانية ، ودول ذات أنظمة سياسية وبنية إجتماعية متخلفة ، وربما اسوأ من أنظمة الطغيان التي سقطت .
مما لاشك فيه أن التفاؤل مطلوب ، وهو سمة من سمات الحياة ، التي تسير دائما إلى الأمام ، ومن لايواكب مسيرتها يتخلف عن الركب ، و(يعش أبد الدهر بين الحفر) ، ولكن للأسف هذا هو واقع حالنا منذ قرون وحتى اليوم ، من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر !
شخصيا لا أعتقد بان عام 2013 سيكون عاما للديمقراطية والحرية والمساواة ، بل سيكون أسوأ من سابقه ، والسبب الذي يسطع كالشمس في عز الظهيرة ، هو صعود قوى تعتمد على ترسانة وتراث ضخم لطغاة اليوم والامس . قوى تدفع بثقافة الاستبداد (ثقافة السلطان) إلى ذرى جديدة . خاصة وهذه الثقافة التي تتمتع بميزة (المحلية – الأصالة – الدين - التقاليد) تستقر عميقا ، وتنتشر بالطول والعرض في خلايا وثنايا العقل والروح والمنظومة السياسية والثقافية العربية ، لا يمكن أن تزول وتنتهي عفوياً أو بمجرد سقوط الطاغية ، بل بوجود معادل نوعي ، ثم متفوق لثقافة بديلة ، ثقافة الحقوق والحريات ودولة المؤسسات والمجتمع المدني ، أي (ثقافة الانسان) ، حيث يكون الانسان وحقوقه وحرياته وكرامته محور كل النشاط السياسي والثقافي في الدولة والمجتمع ، ومثل هذه الثقافة ، إن وجدت اليوم ، فهي محدودة الانتشار والتأثير في الحياة اليومية ، وبالتالي بحاجة لنضال وجهد سياسي وثقافي معرفي أكثر ، ووقت طويل أبعد من عام 2013 ، لكي تنتشر وتترسخ في حياة الناس اليومية وتمتلك القدرة على تحقيق الديمقراطية والمساواة في العالم العربي ، فكيف والحال بصعود قوى أصولية سلفية تعيش في الماضي وعليه !
ولذا لا نتفق مع من يذهب بعيدا في التفاؤل ، إعتمادا على أكذوبة (الربيع العربي) فهذا غير واقعي ، بل بحد ذاته دليل على سذاجة وغفلة العقل السياسي والثقافي العربي ، سهل الإختراق ، والذي يمرر ويستهلك مايلقي به الآخرون عليه دون تمحيص وإن كان فيه السم الزعاف . فالذي حدث ويحدث أقرب بظروفه وطبيعته العفوية المشحونة بالعاطفة والإنفعال إلى أن نسميه (الغضب العربي) ، وهو لم يرقى في كل الحالات إلى مستوى (الربيع) الذي ينتج عن نضج وتطور الوعي والممارسة السياسية والثقافية .
وهذا لا يعني أننا ننظر بسلبية لما جرى ويجري ، بل بالعكس ولكن بواقعية وموضوعية ، حيث لا يمكن للمتابع أن يتجاهل خروج رجل الشارع من سلبيته وشعوره بالثقة والقدرة على الفعل والتغيير ، وأن يسقط أعتى الطغاة ، رغم كل إمكانياتهم العسكرية والمالية والماكنة الدعائية وجيش المبخّرين والمطبّلين الذين عملوا على تزويق صورهم وأحاطوهم بهالة من العظمة والجبروت ، وصوروهم أنصاف آلهة ، مقابل تصغير المواطن وتهميشه وتسطيح عقله وشل قدراته بتعزيز شعوره بالعجز والاحباط .
وحتما سنرتكب خطأ حين نتجاهل الوجه الآخر للصورة ، وحقيقة عودة المنطقة إلى الخلف ، وصعود وسيادة قوى سياسية متخلفة وظلامية إلى الواجهة ، وتفكك النسيج الاجتماعي وفقدان الحد الأدنى من الثوابت السياسية وتراجع الهوية الوطنية ، ومعارك القبائل وحروب الطوائف في كل بلد .
وهاهو شعب مصر الأكثر عراقة وتحضرا بين شعوب (الربيع العربي) ، منقسم على نفسه ، بصورة لم نعرفها عنه من قبل ، ويعيد إنتاج الاستبداد ويظل يراوح – رغم معارضة البعض - في نفس مستنقع الاستبداد ، حيث يتكرر نفس الهتاف للحاكم الجديد ، ولكن بصيغة تراثية هذه المرة )) حفيد العُمريْن : الفاروق ، وبن عبد العزيز ، أو : دخل الإسلامُ مصرَ بتولّى مرسى ! أو فتح المرسى مصرَ ، كما فتحَ الرسولُ مكةَ ! وطاعتُه كطاعة الله ! أو قول خطيبُ الجمعة في احد مساجد القاهرة : إن مَن لا يقولون فخامة الرئيس ، ليسوا من الدين فى شىء ! أو حين أجاز آخر «الكذبَ»، بعدما حرّمه اللهُ ، من أجل دستور مرسى ! () .
ولكن ... ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ......



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 1/4 كلمة
- (المهزلة) بالألوان والسينما سكوب
- في حضرة الجهل والدجل
- أيها السادة : سقط طاغية ولم يسقط الطغيان
- حقيقة (الإيمو) الضائعة بين عبد الخالق حسين ووزارة حقوق الانس ...
- آخر نكتة ... القضاء يهدد المالكي بالإعتقال
- الحجاج ... وأهل الشقاق والنفاق !
- العراق .... المهزلة برائحة الدم !
- صرخة في البرية !
- العراق ... فساد أفراد أم نظام ؟
- ( الإنسان يمكن أن يتحطم لكنه لن يهزم)
- لا قاعدة ولا بعثية ... بدْمانَه نِشْري الحرية !
- عشرين عام إنكضت ... وشذكّرك بينه !
- حقوق الإنسان ثقافة إنسانية
- الدكتور قاسم حسين وشخصية العراقي الضائعة بين علم النفس والتا ...
- تكريم البصير وأعلام الحلة والعراق
- وما الغريب في منع الموسيقى والغناء ؟
- صور المالكي ... فجوة بين الواقع والشعار
- نداء ( لا للتفريط بالدم والحق العراقي )
- أزمة مياه أم أزمة نظر ؟


المزيد.....




- الحكومة اليمنية ترد على رفض الحوثي تمديد الهدنة.. ووزير الإع ...
- الحكومة اليمنية ترد على رفض الحوثي تمديد الهدنة.. ووزير الإع ...
- العقيد الأمريكي مكغريغور: دولة واحدة فقط تدفع الناتو لقتال ر ...
- زلزال يضرب تايوان
- روسيا وأوكرانيا: لماذا لم تحظر أوروبا الوقود النووي الروسي؟ ...
- استثمارات سعودية خارجية بالمليارات.. أهداف سياسية أم ربحية؟ ...
- مشكلة صرير الأسنان وتأثيرها على أوجاع الرأس والمفاصل!
- مقتل فلسطينيين وإصابة ثالث برصاص الجيش الإسرائيلي في مخيم ال ...
- تفاصيل مثيرة لـ-أوروبا- خلال أقرب تحليق منذ 20 عاما لمركبة ...
- جهاز قد يعيد نوكيا للصدارة في مبيعات الهواتف


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !