أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد ناجي - في حضرة الجهل والدجل















المزيد.....

في حضرة الجهل والدجل


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 3778 - 2012 / 7 / 4 - 02:05
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الأداء العراقي السيء على كل المستويات والمجالات ، سواء داخل السلطة والقرار أو خارجها ، واضح للعيان ، ولا يحتمل الجدال إلا من جاهل أو مرتزق أو محتال مراوغ . هذا الأداء حوّل العراق إلى كيان ضعيف و(حايط نصيص) يسهل عبور (الواوية) من كل جنس ولون ، وإن كان بمستوى وحجم دولة قطر ، التي لا يخجل البعض ولا يستحي من التصريح بمر (الشكوى) من تآمرها على العراق ، في نفس الوقت الذي لا يمل فيه من تكرار اللغو وتصديع الرؤوس بالخطاب الأجوف عن العراق صاحب التاريخ المجيد الطويل العريض والحضارة والحضور الاقليمي والدولي والثروة والشعب العظيم !
قرأت اليوم مقالا منشورا في صحيفة الدستور البغدادية بتاريخ 30 حزيران 2012 وجدته ، رغم كل ما يمكن أن يقال عنه ، وتواضع اسلوبه وصياغته ، يتضمن معلومات بحاجة إلى رد وتكذيب أو توضيح من (الأبرياء) أصحاب القضية التي يتناولها المقال ، وهو يقدم فرصة سهلة ومؤاتية لتحقيق أكثر من هدف وإصابة أكثر من عصفور برمية واحدة . وفي نفس الوقت مطلوب من الصحيفة ، التي تحترم المهنة وتلتزم بتقاليدها ، أن توضح للقراء موقفها في تمرير المقال الذي سبق ونشر بتاريخ 26 حزيران (ولا يزال منشورا) ، على موقع البعث قيادة قطر العراق ! قبل أن ينشر في الصحيفة وبنفس الأخطاء المطبعية ، ومن دون إشارة إلى ذلك ، فهل هو (خرق صحفي) حدث سهوا أم غفلة أم تواطأ مع الحزب المحظور بموجب الدستور ياصحفيي (الدستور) ، أم ماذا ؟
في أفضل الحالات ، نتوقع أن يلجأ أصحاب الشأن ، إن قرؤا ، إلى التطنيش ، وهو الحل الأمثل لديهم ، على قاعدة لكم الحق في أن تكتبوا ماتشاؤا ولنا الحق في أن نفعل مانشاء ، ولكن نود أن نشير إلى أن المقال يتضمن سخرية يستحقها المسؤلون عن تحويل العراق إلى مهزلة ومسخرة – لليسوه والميسوه - ولا عزاء للجهلة والمغفلين !
محمد ناجي
[email protected]
*****

خفايا وأسرار المصرف التجاري العراقي (تي بي آي)
رند احمد الجادرجي

يعتبر البنك المركزي العراقي عصب الحياة الاقتصادية للبلاد وموجه لسياستها المالية والاقتصادية وصمام الأمان فيها ...ولكن في العراق الجريح المبتلى تحول البنك المركزي العراقي الى متفرج على الفوضى في المصارف العراقية واعان الله هذا البلد الجريح واليوم قضيتنا هي المصرف الحكومي مصرف التجارة العراقي ( تي بي اي) الذي كسب شهرة واسعة من خلال علاقاته المصرفية والتجارية الواسعة مع العالم على الرغم من عمره القصير حين أسس في العام 2003 حيث أصبح البنك من أفضل المؤسسات المالية العراقية .
وفي زيارة مفاجئة في شهر حزيران من العام المنصرم لرئيس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع ووزير الامن القومي والقائد العام للقوات المسلحة الاستاذ نوري المالكي أكتشف ان هناك فساد مالي في المصرف وهناك قروض بدون ضمانات ثم جاء التطور وأصدرت السلطات القضائية مذكرة اعتقال بحق مدير بنك التجارة العراقي حسين الإزري ، وذلك بعد أن أشار تقرير أعدته لجنة حكومية إلى وجود مخالفات مالية ومن الطبيعي صدرت مذكرة الاعتقال بعد ان اطمأن كل الاطراف إن الإزري قد غادر العراق .

وقام رئيس الوزراء بتعيين حمدية الجاف مديرة للمصرف التجاري العراقي بدلا من المدير السابق حسين الازري المختفي عن الانظار ، وذكر وكيل وزارة المالية فاضل نبي ان "رئيس الوزراء نوري المالكي عين حمدية الجاف وهي من خيرة الموظفين المصرفيين في العراق وهي موظفة بدرجة خبير مديرة للمصرف التجاري العراقي بدلا من المدير السابق حسين الازري وذلك بسبب غيابه عن الانظار" مبينا " ان المالكي اتخذ القرار لان الازري غير موجود حاليا ولا يمكن ان ندع مكانه فارغا ويجب ان ياخذ شخص اخر مكانه"
وقبل اسابيع صرحت السيدة حمدية الجاف "ان حجم القروض المتعثرة كانت بحدود مليار دولار لغاية العام الماضي استطاعت استعادة 500 مليون دولار اي بمعدل خمسين بالمئة" . واضافت "لجأنا الى القضاء بخصوص بقية القروض التي تبلغ حوالي نصف المبالغ المتبقية، كما قمنا بعملية تسوية مع دائنين اخرين".

وللدخول في صلب الموضوع اتصل بي صديق يعمل موظف صغير في الـ(تي بي اي) وابلغني بان المصرف يسيطر عليه ثلاثة تجار الاول يدعى كريم الشمري والثاني سرتيب اغا والثالث انورعبد اللطيف وهؤلاء لديهم تسهيلات بقيمة 200 مليون دولار بدون ضمانات عقارية !!!!!!! وقد يكون هذا الشخص الذي بلغني تلك المعلومات غير صادق لكن بدورنا لابد أن نوجه الاسئلة ونلفت الانظار لعل وعسى ان نساهم ولو بجزء في حماية الاقتصاد.

والجدير بالذكر ان السيدة حمدية الجاف كثيرة السفر والاسفار ربما لرعاية المصالح المصرفية ولكن الغريب بالامر انها لا تسافر إلا وواحد من هؤلاء التجار يكون معها في نفس الطائرة وبنفس الدرجة (بالطبع بالدرجة الاولى) والملفت للانتباه انه يوجد في المصرف 700 طلب قرض مرفوض مقدم من قبل عدة مواطنين بمبالغ تترواح بين 10 و30 الف دولار وبضمانات عقارية وتم رفض طلباتهم بحجة ان المصرف ليس لديه سيولة كافية لمنح القروض ولكن وبلاكن ان السيد كريم الشمري لديه تسهيلات مصرفية منفردا بقيمة خمسون مليون دولار وبدون ضمانات عقارية !!!!! وابلغني ذلك الموظف عندما يحضر السيد كريم الشمري الى مصرف الـ(تي بي اي) ويدخل غرفة المديرة ويحاول احد الاشخاص الدخول للمديرة تقول له السكرتيرة ممنوع الدخول (يمها كوكو) بالإشارة الى كريم الشمري.

وبالنسبة للتجار سرتيب اغا وانورعبد اللطيف فملف تسهيلاتهم لا يسمح لاي موظف في مصرف الـ(تي بي اي) الاطلاع عليه ومحصور لدى المديرة (والعهدة على الراوي ) . ان أنور عبد اللطيف المنذري مواليد ألعراق 1968 وسابقا كان يدعي انورعبد اللطيف المعموري ، كان يعمل قبل ألاحتلال ببيع أطارات مستعملة لسيارات صغيرة وعنده ربع محل في طريق معسكر الرشيد وبعد الاحتلال لا نعرف لماذا اصبح لقبه ألمنذري ، وأما سرتيب اغا وهو كردي ويدعي انه شريك برهم صالح ومن المؤكد لنا ان التاجرين انورعبد اللطيف وسرتيب اغا بصدد شراء مول في عمان بقيمة 37 مليون دولار مع شريك اردني من ابناء احد العوائل الاردنية الغنية.

واود ان اشير الى انني هنا لا اوجه اي اتهاما لاحد ولكنني كمواطنة عراقية لدي بعض الاستفسارات وارجو ممن يقرأ هذه الكلمات ان ينقل استفساراتي للسيد رئيس الوزراء ولجنة النزاهة ، واكرر انها فقط استفسارات قد تنفع البلد والاقتصاد وانا لا اوجه اي اتهام أو شك لا للسيدة حمدية الجاف ولا للتجار وانما اني اثني على اعمالهم وسمعتهم الطيبة والتجار الثلاثة هم من خيرة تجار العراق وفخر لغرفة التجارة العراقية والسيدة حمدية من خيرة موظفين العراق ولكن ارجو ان اجد تفسيرا لهذه الاستفسارات :

1- هل من قبيل الصدفة ان يكون صاحب المنزل المؤجر للسيدة حمدية الجاف في الجادرية ، والعائد للسيد كريم الشمري ، لديه تسهيلات بقيمة خمسون مليون دولار بدون ضمانات عقارية !!!.
2- هل من قبيل الصدفة أن تسافر السيدة حمدية الجاف الى خارج العراق برفقتها وعلى نفس الطائرة بالذهاب او بالعودة وفي كل السفرات أما انور عبد اللطيف أو سرتيب اغا وهذا الموضوع من السهوله تدقيقه يا لجنة النزاهة بالرجوع الى اسماء المسافرين على متن الطائرة التي سافرت عليها السيدة حمدية الجاف.
3- هل من قبيل الصدفة ملف التسهيلات البنكية للسيد سرتيب اغا وانورعبد اللطيف ملف لا يسمح لاي موظف في مصرف الـ(تي بي اي) الاطلاع عليه ومحصور لدى المديرة وحتى لو كان هذا الموظف مدير دائرة التسهيلات المصرفية.
4- من دفع فاتورة الجناح الملكي في فندق فورسيزن بيروت للسيدة حمدية الجاف ؟ علما ان تكلفة الليلة الواحدة هي 12000 اثنا عشر الف دولار .
5- من دفع فاتورة الجناح الملكي في فندق في عاصمة الضباب لندن للسيدة حمدية الجاف ؟ علما ان تكلفة الليلة الواحدة هي 3900 جنيه استرليني اي ما يعادل 6000 دولار .
6- من دفع فاتورة الجناح الرئاسي في فندق موفمبك بيروت للسيدة حمدية الجاف ؟ علما ان تكلفة الليلة الواحدة هي 4500 اربعة الاف وخمسمائة دولار .
7- لماذ هناك طلبات قروض بقيمة 20 او30 الف دولار تم رفضها علما ان طالبي القروض قد قدموا ضمانات عقارية وان السيد كريم الشمري لديه تسهيلات بخمسون مليون دولار بدون اي ضمانات عقارية وعلما انه لا يملك حتى عقارات تصل اسعارها لنصف قيمة القرض .

وأخيرا وليس آخرا يا معالي رئيس الوزراء اتمنى ان لا تزور مصرف الـ(تي بي آي) بزيارة مفاجئة لانه قد لا يسمح لك بالدخول الى غرفة المديرة وينجرح شعورك فانا ارسلت لك هذه الاسفسارات حتى تكون نفسيتك مهيئة لأي صدمة عصبية لانني اعرف مدى حرصك أتجاه القضايا الاقتصادية والامنية والاجتماعية للبلد لأنك الان رئيس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع ووزير الامن القومي والقائد العام للقوات المسلحة وانشاء الله يارب نراك حارس مرمى نادي ريال مدريد ومهاجم نادي برشلونة.

موقع قيادة قطر العراق - الثلاثاء 26 حزيران 2012 .
صحيفة (الدستور) البغدادية العدد 2547 السبت 30 حزيران 2012 ص 5 .



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيها السادة : سقط طاغية ولم يسقط الطغيان
- حقيقة (الإيمو) الضائعة بين عبد الخالق حسين ووزارة حقوق الانس ...
- آخر نكتة ... القضاء يهدد المالكي بالإعتقال
- الحجاج ... وأهل الشقاق والنفاق !
- العراق .... المهزلة برائحة الدم !
- صرخة في البرية !
- العراق ... فساد أفراد أم نظام ؟
- ( الإنسان يمكن أن يتحطم لكنه لن يهزم)
- لا قاعدة ولا بعثية ... بدْمانَه نِشْري الحرية !
- عشرين عام إنكضت ... وشذكّرك بينه !
- حقوق الإنسان ثقافة إنسانية
- الدكتور قاسم حسين وشخصية العراقي الضائعة بين علم النفس والتا ...
- تكريم البصير وأعلام الحلة والعراق
- وما الغريب في منع الموسيقى والغناء ؟
- صور المالكي ... فجوة بين الواقع والشعار
- نداء ( لا للتفريط بالدم والحق العراقي )
- أزمة مياه أم أزمة نظر ؟
- أي أمن ... وأية استراتيجية ؟
- هي فرصتكم ... إن كنتم صادقين !
- فخامة الرئيس ... إذا أنت أكرمت اللئيم !.


المزيد.....




- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين
- مباشر: لولا دا سيلفا يتقدم على بولسونارو في الفرز الأولي للأ ...
- أمير قطر يتلقى رسالة خطية من سلطان عمان
- هيئة الانتخابات العليا بالبرازيل: لولا داسيلفا حصل على 47.9% ...
- روسيا تواصل تجهيز طائرات MS-21 المدنية بمحركات محلية الصنع
- صيحات استهجان تلاحق وزير الأعمال البريطاني في برمنغهام (فيدي ...
- ابتكار طريقة جديدة للحفاظ على كلى المتبرعين


المزيد.....

- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد ناجي - في حضرة الجهل والدجل