أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - الشارع أفضل من (سويف خلف لا يهش ولا ينش)*














المزيد.....

الشارع أفضل من (سويف خلف لا يهش ولا ينش)*


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 5854 - 2018 / 4 / 23 - 00:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تجري في 12من آيار/مايس المقبل الانتخابات البرلمانية في العراق . وهي الحدث اليومي الدسم والشغل الشاغل للشارع العراقي ولوسائل الإعلام ، من القوائم الانتخابية ، إلى المرشحين وفضائحهم ، إلى الدعاية الانتخابية ، وحملات التسقيط بين المتنافسين ... وفي وسط هذه الفنتازيا ، وبالاستناد لتجارب السنوات السابقة ، يشعر المواطن باليأس وعدم جدوى المشاركة ، أو بالحيرة والتردد في اختيار المرشح والقائمة التي يصوت لها ، والبعض الآخر الحزبي أو المتحزب أو المنتفع ، فقد حسم الأمر بالمشاركة والتصويت .

التنظيمات السياسية من جانبها ، تبدي تخوفها من عزوف الناخبين ، ونسبة المشاركة المتدنية المتوقعة ، التي تنتقص من مصداقيتها وتثلم شرعيتها ، ولذا فهي تحث المواطنين على أهمية المشاركة والتصويت بكثافة ، وتبرز لهم فزّاعة سيطرة الفاسدين والمتآمرين داخل وخارج العراق ، والذين يريدون إسقاط التجربة العراقية الفريدة ! كما دخلت المرجعية الدينية الشيعية على الخط ، وأصدرت فتوى (المُجرَب لا يُجرَب) .

المتابع يلاحظ أن هذه القضية بكل تفاصيلها ، ومنها المشاركة أو الامتناع ، أخرجها عقل وثقافة الاستبداد من إطارها الطبيعي ، كحق وممارسة طوعية ورأي واجتهاد شخصي ، ووضعها كالمعتاد في خانة العمالة والخيانة والمؤامرة البعثية/السعودية/الخليجية/الإسرائيلية ... ضد هذا الطرف أو ذاك ، رغم إن اغلب هذه الجهات وغيرها مشارك في الانتخابات بصورة أو بأخرى .

وهنا نود أن نشير إلى أن الأنظمة الديمقراطية ، (والعراق من بينها رغم التحفظات) ، يكون أساسها المواطن واحترام إرادته ، وهناك طريقان لتحقيق هذه الإرادة ، والتغيير إن تطلب الأمر :
1- صندوق الانتخاب .
2- حراك الشارع بمختلف أشكاله السلمية .

الطريق الأول :
وهو صندوق الانتخاب ، ومن الواضح للقاصي والداني أن نظام المحاصصة والفساد في العراق ، قد نجح في تفريغه من محتواه وتوظيفه لصالحه وبأكثر من وسيلة ، منها الخداع والتضليل والطائفية والمال السحت ، والتخادم بين القوى المتنفذة ، وتفصيل الهيئات المستقلة ، ونظام الانتخابات على مقاسهم ، حتى وصل ومعه المواطن إلى طريق مسدود ، فأصبح الحال : تريد أرنب اخذ أرنب ... تريد غزال أخذ أرنب ، والنتيجة في الحالين واحدة ... أرنب لا غير !
وحتى في حالة فوز مرشح يراه البعض نزيه هنا وآخر هناك فهو لم ولن يكون أكثر من ديكور للزينة ، وحجة لذر الرماد في العيون عن مصداقية وصلاحية النظام . ووجود عدد منهم في الدورات السابقة والحالية لمجلس النواب والمحافظات وكونهم مثل (سويف خلف لا يهش ولا يبش) خير دليل .

الجدير بالإشارة إلى أن فتوى المرجعية الدينية الشيعية (المُجَرَب لا يُجَرَب ) قد فسرها وكلاءها بأنها تشمل (المرشح وقائمته) ، أي إن شرط النزاهة يجب أن يتوفر في المرشح الفرد وأيضا في القائمة التي يرشح فيها ، وهذا في الواقع الملموس شرط تعجيزي !

ولذا في مثل هذا الواقع الحالي ، فالمقاطعة والنأي بالنفس ، الفردية والجمعية ، وإعلان البراءة من الفاسدين ونظامهم ، وعدم منحهم الثقة والشرعية من خلال صندوق الانتخابات ، التي حولوها إلى مهزلة ، هو الحل الأفضل ، والذي يكتمل بتغيير المسار والانتقال للطريق الثاني .

الطريق الثاني :
وهو طريق الشعب ! أي حراك الشارع ، الذي اظهر من قبل ، ويظهر اليوم احتجاجه ورفضه العفوي للفاسدين بأكثر من موقف ومكان ، لكن هذا الحراك يبقى بحاجة لتفعيل وتنظيم وحشد كل القوى ، التي تدّعي الحرص والدفاع عن مصالح الشعب وطموحه بالإصلاح والتغيير الحقيقي . ورغم إن هذا الطريق لا يخلو من عقبات ، ويحتاج لوقت ليثبت فاعليته ، وربما تضحيات ، وهي حصلت فعلا ، لكن ربما ينفع هنا التذكير بالذعر والهلع ، الذي أصاب السلطة والقوى المتنفذة ومجلس النواب ، الذي وافق بسرعة غير معهودة ، وتحت ضغط حراك الشارع ، على قرارات رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي (الثورية) في بداية حركة الاحتجاج ... وكذا لكم في حراك الشارع في العراق الملكي بالأمس ، وتونس ومصر وشعوب أخرى اليوم ، وعلى مر التاريخ ، تمكنت من فرض إرادتها ، عبرة وأسوة حسنة .

قد يعترض البعض على هذا الطريق ويقلل من واقعية طرحه ، مشيرا إلى حالة الفوضى والخراب والتخريب والتجهيل للشارع . نعم هذا واقع الشارع ، لكن هذا بالضبط ما يضيف سببا آخراً للعودة للشارع ، بدلا من الاستمرار في ارتكاب الخطأ بتركه نهبا للدجالين والمضللين والفاسدين ، ومن أراد ويريد شرا بالعراق والعراقيين ، وليستمر الخراب ....... والّهم اشهد ... !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قبل الواقعة أسئلة ... وبراء من المغفلين !
- باختصار ... أبجد هوّز !
- كلمة في اللاموقف !
- التطورات القطرية العربية إلي أين .. تعرف علي التفاصيل
- هرم الخراب ... بالمقلوب !
- سامعين الصوت .....
- إلى من يهمه الأمر ... طريق التغيير سالك !
- باختصار ... أيها المثقف ... كن شجاع ولا تدس رأسك في التراب . ...
- إشارة ...
- المسكوت عنه في الثقافة العربية ... ارتزاق المثقف !
- كلمات على جدار الاستبداد *
- شكراً ستوكهولم ... وصلت الرسالة !
- حيص بيص برلين ... آسف فقدتم مصداقيتكم !
- امشي عدل ...!
- الانتخابات ... بين ثقافتين
- ثقافة العنف والرأي الواحد (الأنا) ... كلنا داعش وإن لم ننتم ...
- حذار من المبالغة بشعار (التغيير) !*
- بدون مجاملة ...
- المغنّي والسلطان !
- بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !


المزيد.....




- عدوان تركي: هل تواجه قبرص حربا جديدة؟
- لماذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات مباشرة بعد محادثة بايدن م ...
- إيران نحو تعاون أعمق مع الصين وروسيا
- الصاروخ الروسي متعدد الاستخدام يزوّد بعجلات وزلاجات
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لموظف ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- -بصمات- الأمير فيليب على كل مراسم جنازته
- روسيا بين ليبيا ولبنان
- يبشر بربح كبير: على ماذا تتفاوض روسيا مع ليبيا؟
- روسيا تنشئ مصنعا ينتج درونات ثقيلة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - الشارع أفضل من (سويف خلف لا يهش ولا ينش)*