أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - باختصار ... أيها المثقف ... كن شجاع ولا تدس رأسك في التراب ... كالنعامة !














المزيد.....

باختصار ... أيها المثقف ... كن شجاع ولا تدس رأسك في التراب ... كالنعامة !


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 5077 - 2016 / 2 / 17 - 21:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تردد باستمرار ، عند كل أزمة ، أو في كل حالة فشل أو فساد ، مقولات تحول المسؤولية من الطرف/ الشخص المسؤول ، وترميها على عاتق المواطن/الشعب ، الذي لاشك في مسؤوليته ، ولكن نصيبه ليس بقدر الحاكم/صاحب القرار والمثقف/رجل الدين ، فهما الأكثر مسؤولية عن كل ما يحدث في البلد من فشل وفساد وخراب ، وكما يقول المثل الشعبي : السمجة تجيف من راسهه ! ثم تنتقل الجيفة إلى بقية أنحاء الجسم . وهؤلاء (الحاكم/صاحب السلطة والقرار ، والمثقف ورجل الدين ) يمثلون العقل والمنظومة السياسية والثقافية ، وفي الأنظمة الاستبدادية – وهي السائدة على مر تاريخ العراق – تشكل تحالف تبادل مصلحة ومنفعة ، فمدح وتقديس الحاكم والتطبيل يبدأ من الأعلى ، من المثقف ورجل الدين ، وينزل إلى رجل الشارع وليس العكس – كما يشيع بخبث مقصود ومدروس من قبل السلاطين ووعاظهم – فيقع رجل الشارع والسذج من مثقفي القطيع في الفخ ويبدأ مهرجان التطبيل والردح في الشارع ويتحول إلى عادة وتقليد راسخ ، ويكفي من يمتلك عقلا حرا وذاكرة سليمة أن يعود إلى أيام المقبور صدام ومهرجاناته ليجد الدليل على صحة ما نكتب في (إبداع) كل المدّاحين والدمبكجية ، أما من يترك هؤلاء ويقدسهم ويبرر لهم ، فلا ننتظر أن يكون له رأي آخر ، رغم أن هذا الموقف بحد ذاته يمثل مفارقة تدعو للسخرية !
والخلاصة ... هؤلاء (السلاطين ووعاظهم ومن يبرر لهم) يتهربون من المسؤولية عما ارتكبوه من جرم بحق المواطن/الشعب والثقافة العراقية بوجهها الإنساني ، حيث مسخوا الإنسان والثقافة ، ويلقون بالمسؤولية على الضحية وهم :
ألقوه في اليم مكتوفا وقالوا له : إياك إياك أن تبتل بالماء !
وبالعراقي الفصيح : خبزه لا تثلمين باكة لا تحلّين ... وأكلي لمّن تشبعين !



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إشارة ...
- المسكوت عنه في الثقافة العربية ... ارتزاق المثقف !
- كلمات على جدار الاستبداد *
- شكراً ستوكهولم ... وصلت الرسالة !
- حيص بيص برلين ... آسف فقدتم مصداقيتكم !
- امشي عدل ...!
- الانتخابات ... بين ثقافتين
- ثقافة العنف والرأي الواحد (الأنا) ... كلنا داعش وإن لم ننتم ...
- حذار من المبالغة بشعار (التغيير) !*
- بدون مجاملة ...
- المغنّي والسلطان !
- بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !
- 1/4 كلمة
- (المهزلة) بالألوان والسينما سكوب
- في حضرة الجهل والدجل
- أيها السادة : سقط طاغية ولم يسقط الطغيان
- حقيقة (الإيمو) الضائعة بين عبد الخالق حسين ووزارة حقوق الانس ...
- آخر نكتة ... القضاء يهدد المالكي بالإعتقال
- الحجاج ... وأهل الشقاق والنفاق !
- العراق .... المهزلة برائحة الدم !


المزيد.....




- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين
- مباشر: لولا دا سيلفا يتقدم على بولسونارو في الفرز الأولي للأ ...
- أمير قطر يتلقى رسالة خطية من سلطان عمان
- هيئة الانتخابات العليا بالبرازيل: لولا داسيلفا حصل على 47.9% ...
- روسيا تواصل تجهيز طائرات MS-21 المدنية بمحركات محلية الصنع
- صيحات استهجان تلاحق وزير الأعمال البريطاني في برمنغهام (فيدي ...
- ابتكار طريقة جديدة للحفاظ على كلى المتبرعين


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - باختصار ... أيها المثقف ... كن شجاع ولا تدس رأسك في التراب ... كالنعامة !