أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - إلى من يهمه الأمر ... طريق التغيير سالك !














المزيد.....

إلى من يهمه الأمر ... طريق التغيير سالك !


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 5171 - 2016 / 5 / 23 - 06:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدءا وكي لا تكون الكلمات عامة ، وموجهة لجهة مجهولة ، فالمقصود هنا هو السيد السيستاني وأتباعه ، والسيد مقتدى الصدر وأتباعه ، وكل دعاة الإصلاح والتغيير الحقيقي .
وبعيدا عن أي موقف ورأي ، فإن مفردات ومعطيات الواقع السياسي العراقي الراهن ، تشير بوضوح لا لبس فيه ، إلى أن السيد السيستاني وأتباعه ، والسيد مقتدى الصدر وتياره ، هم من لديهم الحضور والقدح المعلى والقول الفصل ، في الشارع والسلطة ، وبالتالي فهم من يملكون القدرة والتأثير الأكبر والفرصة في تحقيق التغيير الحقيقي ، إن أرادوا ذلك حقاّ !

والسيدان السيستاني والصدر كانوا ولا زالوا يدعون للإصلاح ، وينذرون من يتباطأ ويتغافل عنه ، ويحذرون أصحاب السلطة والقرار الفاسدون ، والسائرون في غيهم ، من النتائج الكارثية . ولهذا ، وبدلا من اختيار موقف الصمت ، أو الخطاب العام الذي يتجنب تشخيص المسؤول المباشر عن الفساد من جهة ، أو ممارسة الكر والفر العبثي مع قوات الأمن ومؤسسات الدولة ، ومن ثم الاعتكاف في قم من جهة أخرى ! وكي نضع الجميع على المحك ، نوجه هذه الرسالة بالدرجة الأولى لهم ، وأيضا لكل من يهمه الأمر في الإصلاح والتغيير الحقيقي .

وبما أن المشهد العراقي ، واضح ومعروف للجميع ، فلا نرى ضرورة لمقدمات ورطانة لغوية ، وأبدأ بطرح حزمة من المقترحات المتداخلة والمتزامنة مع بعضها ، والتي أراها مناسبة لحقن الدم العراقي المقدس ، وتجنب سفكه في مواجهات الكر والفر العبثية ، وكي لا يضيع ويتبدد زخم الحضور الرائع للمواطن العراقي في الشارع ، بسبب التخبط في الشعارات والأهداف ، والانفعال والحماس والاندفاع – أو الدفع - باتجاه المزيد من الفوضى في حركة الشارع الشعبي والسياسي ، وتفعيلا وترسيخا للمؤسسة والممارسة الديمقراطية الصحيحة ، التي طالما ناضل العراقيون وضحوا من أجلها بأرواحهم ودمائهم ، وكذلك كي يتجنب البلد المزيد من الهزات والاضطراب وعدم الاستقرار ، الذي يدفع المواطن ثمنها ، كالعادة ، بروحه ودمه وماله ومستقبله ، ولهذا وغيره أدعو لتبني المقترحات التالية :

1- الدعوة لانتخابات مبكرة .

2- بما أن الخطوة الأولى في الانتخابات ، والتي يجب التركيز عليها ، تبدأ بمطالبة رؤساء الأحزاب باختيار المرشحين الجيدين لقوائمهم ، وليس كما أصبح سُنة خاطئة و((مريبة)) بالقفز على هذه الخطوة الحاسمة ، وانتقال الدعوات لتتركز على الخطوة المتأخرة ، حين ترمي المسؤولية على عاتق المواطن ، وتطالبه باختيار (الأفضل من البضاعة الفاسدة التي رشحها رؤساء الأحزاب الفاسدون) ، أرى من الواجب التحضير للانتخابات القادمة – مبكرة أو عادية - بتشكيل قوائم انتخابية موحدة لمجلس النواب ومجالس المحافظات ، تنبذ المحاصصة بوضوح تام ، وبكل مفرداتها وأشكالها ، ولا تعتمد في المرشحين غير معايير : الكفاءة المهنية / النزاهة / التاريخ النظيف ، وتضع العناصر المرشحة تحت اختبار الشارع والممارسة اليومية ، للتأكد من مدى صلاحيتهم وكفاءتهم ونزاهتهم ، وليس كما حدث من قبل ، حين تم رفع أشخاص في ملصقات دعاية انتخابية - ببدلة أو عمامة أو عقال أو حجاب - من المجهول إلى الواجهة ، ونتيجة لعدم صلاحيتهم وفسادهم ، أنقلب الأمر وتغير الحال ، وبدأنا نسمع تبريرات وتصريحات ، غير مقنعة ، بالتبرؤ منهم لاحقا .

3- العمل بنهج متوازن وتنسيق في ممارسة الضغط من أجل التغيير الحقيقي ، بالتظاهر السلمي في الشارع ، وبين العمل اليومي في مؤسسات الدولة والحكومة ، والتهيئة المنظمة للتغيير الحقيقي المنشود في اللحظة المناسبة .

4- تشكيل حكومة ظل ، تبدأ الآن بالعمل ، بعلمية ومهنية ، على تشخيص الخلل والفشل والفساد في عمل الحكومة الحالية ، وكل الدولة والنظام السياسي العراقي ، وتتهيأ لممارسة عملها لاحقا من خلال وضع البديل المناسب ، وتطرحه ببرنامج عمل ، محوره الإنسان/المواطن العراقي وحقوقه ومصالحه ، ويجسد فكر ومبادئ الإصلاح في كل المجالات ، وتثقف له وتلتزم به لاحقا ، وبهذا تتجنب الارتجال ، والفردية ، وتضييع الوقت الثمين بعد التغيير .

5- منح الثقة للمواطن ، ودفعه لتحمّل المسؤولية ، من خلال تفعيل دور (منظمة/منظمات) الرقابة الشعبية ، التي ترصد الفاسدين والمرتشين ، في كل مفاصل الدولة ومؤسساتها ، وتعتمد الدقة والوقائع والوثائق ، وليس الوشايات أو الكلام المجرد غير المسؤول ، وتحضّر ملفاتهم لتقديمها للقضاء العادل لاحقا (بعد التغيير) .

ومع الإدراك للحساسية في المواقف ، وغياب التوافق ، والتباين على أكثر من صعيد ، إلاّ أني آمل أن تلقى هذه الرسالة تفهما وتحظى ولو بشيء من الاهتمام عند من يهمهم الأمر ، أو أحدهم ، وكل منهم وفقا لظروفه وإمكانياته . ومع التأكيد على احترام كل الشخصيات والجهات ، إلا أني أتعامل معها هنا كذوات وحقائق سياسية تتمتع بالحضور ، والدور الأكبر ، والقدرة على التأثير في المشهد السياسي العراقي ، بغض النظر عن أي اعتبار آخر .

أما الطرف الآخر في المشهد ، وهي السلطة وأحزابها ، فلا حياة ولا حياء لمن ننادي ، وهي فاسدة حد النخاع ، وتفتقد للحنكة والمبادرة السياسية ، ولها (إذن من طين وأخرى من عجين) ، ولا خيار لديها سوى مواصلة السير على نهج المحاصّة ، والحفاظ على المكاسب الضيقة ، وهذا طريق مسدود ، وحتما سترتطم بالجدار ، بالطبع إن كان في الساحة موقف حقيقي ، متماسك لا يترك لها ثغرة لتنفذ منها بجلدها !
ومن يدري ، فلعل ... وعسى ..



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- باختصار ... أيها المثقف ... كن شجاع ولا تدس رأسك في التراب . ...
- إشارة ...
- المسكوت عنه في الثقافة العربية ... ارتزاق المثقف !
- كلمات على جدار الاستبداد *
- شكراً ستوكهولم ... وصلت الرسالة !
- حيص بيص برلين ... آسف فقدتم مصداقيتكم !
- امشي عدل ...!
- الانتخابات ... بين ثقافتين
- ثقافة العنف والرأي الواحد (الأنا) ... كلنا داعش وإن لم ننتم ...
- حذار من المبالغة بشعار (التغيير) !*
- بدون مجاملة ...
- المغنّي والسلطان !
- بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !
- 1/4 كلمة
- (المهزلة) بالألوان والسينما سكوب
- في حضرة الجهل والدجل
- أيها السادة : سقط طاغية ولم يسقط الطغيان
- حقيقة (الإيمو) الضائعة بين عبد الخالق حسين ووزارة حقوق الانس ...
- آخر نكتة ... القضاء يهدد المالكي بالإعتقال
- الحجاج ... وأهل الشقاق والنفاق !


المزيد.....




- الحكومة اليمنية ترد على رفض الحوثي تمديد الهدنة.. ووزير الإع ...
- الحكومة اليمنية ترد على رفض الحوثي تمديد الهدنة.. ووزير الإع ...
- العقيد الأمريكي مكغريغور: دولة واحدة فقط تدفع الناتو لقتال ر ...
- زلزال يضرب تايوان
- روسيا وأوكرانيا: لماذا لم تحظر أوروبا الوقود النووي الروسي؟ ...
- استثمارات سعودية خارجية بالمليارات.. أهداف سياسية أم ربحية؟ ...
- مشكلة صرير الأسنان وتأثيرها على أوجاع الرأس والمفاصل!
- مقتل فلسطينيين وإصابة ثالث برصاص الجيش الإسرائيلي في مخيم ال ...
- تفاصيل مثيرة لـ-أوروبا- خلال أقرب تحليق منذ 20 عاما لمركبة ...
- جهاز قد يعيد نوكيا للصدارة في مبيعات الهواتف


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - إلى من يهمه الأمر ... طريق التغيير سالك !