أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - قمة الرئيس الأمريكي واستجابة العرب والمسلمين














المزيد.....

قمة الرئيس الأمريكي واستجابة العرب والمسلمين


سعد العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5527 - 2017 / 5 / 21 - 11:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



زار الرئيس الامريكي ترامب السعودية ليعقد قمم عربية واسلامية بإسلوب لم يكن معتاداً من قبل، الأمر الذي أثار تساؤلات وعلامات تعجب وتأييد واستهجان حتى اختلطت على المتلقين أهل المنطقة الأمور وبقوا في غالب الوقت أقرب الى المشدوهين.
ان ترامب الرئيس القوي لدولة قوية تاجر قدير في الأصل والتجارة خبرة ونهج تفكير واسلوب عمل سينعكس حتما على أساليب ادارة الدولة العظمي، وها هي بوادر هذا الانعكاس باتت واضحة في الأشهر الأولى من فترة رئاسته، وهو بشكل عام لا غبار على اسلوبه في الادارة ولا مشكلة من جانبه حتى الآن ما دام أسلوبه المتبع يدر ربحاً ومزيدا من النفوذ لأمريكا التي تقف أعلى قمة الهرم الرأسمالي العالمي. لكن الغبار الذي يتطاير من هذه القمة والمشكلة في الأصل تأتي من الجانب المقابل أي أهل الدار الذين شمروا عن سواعدهم واستسلموا سريعاً أمام أول عملية ضغط أو هجمة ضاغطه على التطرف الاسلامي، فتطايرت بسبب أغطية الرؤوس وهرول الجمع موقعاً بما يملى عليه تفادياً لما ينتج عن الهجمات المحتملة، وهم مقتنعون أن التجارة الخاسرة من جانبهم مع الطرف المقابل هي السبيل الوحيد لإنقاذهم من أثر الهجمات التي بدأت وسوف لن تنتهي الا بعد نفاذ المال وانتهاء فعل قدراته على التأثير.
علينا أن نتصور الاسلوب الذي استخدمه ترامب في تعامله مع العرب لو كان قد استخدمه مع الاوربيون فهل كانت الاستجابه هي ذاتها ذليلة ومساعي لتجنب الأثر؟.
ان الاجابة ستكون منطقياً بالنفي لأن الاوربيون غير العرب مواقفاً وشجاعة، والأهم نظماً منتخبة لا يهتم الرئيس والمسؤول فيها لعرشه وكرسيه بالقدر الذي يحسب كرامته وسمعته وشرفه. نظم تخلو من التعسف، يحس الحاكم فيها إذا ما تعرض الى الضغط أو أزمة أطرافها من الخارج أنه يتكئ على أكتاف شعب يسنده وان كانوا من غير حزبه، في حين يحس الحاكم العربي داخله أن الشعب لا يقف معه ومستعد للتخلى عنه وانه يحاول في بعض الأحيان غش نفسه أو اقناعها وهماً بأن الشعب معه، يدافع عنه وقت الشدة.
ان العلاقة بين الحاكم والمحكوم في بلاد العرب والمسلمين العامل الأكثر تأثيرا في تحديد الاستقرار والرفاه وسبل العلاقات مع الدول الكبرى ومسائل املاء الشروط والاذعان للأقوى والأكبر، وبسببها فقدنا القدرة على ادارة الصراع مع اسرائيل، وفقدنا من أراضينا الكثير وسنفقد المزيد لأن الحاكم عندنا وكيل الاله الابدي، ونحن من حوله عقول مملوءة بمشاعر الدونية، يعشعش فيها الجهل، والى ان نتحرر من هذا ونحذو حذو الشعوب الأخرى في اختيار الحاكم وترتيب العلاقة معه سيبقى ترامب ماسكاً عصاه الغليظة، وسيقفز نتنياهو ماسكاً عصاه هو الآخر، وسيأتي اليوم الذي لا أتوقعه بعيداً عن اليوم الذي ستكون فيه تل أبيب محجاً ومقاماً للاستقواء ومعبداً لطلب الغفران... والبداية علي نفس الشاكلة ومن نفس المكان.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,419,276
- حمى السلاح وشيوع فعل الفوضى
- الحروب العالمية محلياً
- قصور الهمّة في مؤتمر القمة
- العراق بمواجهة جيل الارهاب الثالث
- 8 شباط وعمليه الهدم المنظم للمؤسسة العسكرية
- خور عبد الله ومشاعر العداء المتبادل
- نينوى ما بعد التحرير
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (3 - 3)
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (2 - 3)
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (1 - 3)
- عام آخر من التمنيات
- كبوة التعليم في العراق ثانية
- هل يصح للعشيرة قانوناً
- داعش تندحر
- ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق
- تخزين الأسلحة والمتفجرات في المدن وخروقات الأمن الاجتماعي
- معادلة الديمقراطية والثقافة في وادي الرافدين
- العرب والمسلمون والمستقبل
- بغداد حبيبتي
- كارثة الموصل في ذكراها الثانية


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي يصرح بعدم كفاية شفافية الصين في قضية ...
- فولفو تضيف تحفة جديدة إلى عالم السيارات المتطورة!
- القوات العراقية تنشر فيديو قصف أوكار -داعش- بعشرة صواريخ
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- قبل 40 عاما وبكلفة 150 ألف دولار... خاتم خطبة الأميرة ديانا ...
- السعودية تدمر صاروخا باليستيا أطلق باتجاه جازان جنوبي البلاد ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - قمة الرئيس الأمريكي واستجابة العرب والمسلمين