أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق














المزيد.....

ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق


سعد العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5287 - 2016 / 9 / 17 - 18:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشأت الديمقراطية كنظام حكم وتطورت في غالبية دول العالم، ومع كل هذا التطور كانت مخرجاتها ليست متساوية بل وليست متقاربة بين هذا المجتمع وذاك، فناتج الديمقراطية الفرنسية أو البريطانية مثلاً على البلاد بشكل عام يسهل عدّهُ قدراً من القوة والاستقرار هو بحسابات اليوم أكثر من مقبول، والناتج على مواطنهما بوجه خاص قدر من الرضا والرفاه كذلك يفوق المقبول على وفق مقاييس المقارنة مع الغير. وهذا ناتج مختلف عن الناتج المتحصل من تطبيقاتها في العراق الذي عاني عقودا من الديكتاتورية وتمتى أهله الديمقراطية حتى سكتوا عن الأدوات التي جاءت بها، وبمحصلة تطبيقاتها أضحت البلاد ضعيفة، ومواطنها محبط، غير راض عن حاله، فقير غير مرفه، يعاني انواع متعددة من الاضطرابات النفسية... حقيقة إذا ما اريد مناقشة الأسباب التي أسهمت في حصولها أي التغيير الحاصل في النتائج على الرغم من عدم الاختلاف بالمفاهيم الخاصة بالديمقراطية كطريقة حكم نظريا على أقل تقدير، وفي حالتها لابد من التفتيش في وسائل الضبط الاجتماعي للسلوك البشري الذي يحمل في داخله ميول واتجاهات وغرائز تدفع البعض الى التطرف والاختلاف عن الوسط والعمل الى الذات الخاصة والعداء والتمييز وغيرها مفردات اذا ما شاعت في مجتمع من المجتمعات تخل في النتائج المتأتية من تطبيقات الديمقراطية، وهنا يمكن القول أن الدول الديمقراطية التي نضجت في ربوعها التجربة الديمقراطية نسبياً أدركت حقيقة أن ضبط السلوك البشري وبما يتلاءم وتطبيقات الديمقراطية هو مفتاح الحل في التحكم بالنتائج، لذا اتجهت عدة اتجاهات بينها توظيف المزيد من الاستثمار المالي في عقول الناس لتزيد من قدرتهم على الادراك الصائب للعيش والتمتع بالحياة، فبالأمس على سبيل المثال خصصت ايطاليا الدولة غير الغنية خمسمائة مليون يورو لتشجيع القراءة والموسيقى ومشاهدة الافلام السينمائية، وهي تعي جيداً ان العائد من هذا التخصيص مشاعر وطنية قوية، وتبديد لمستويات العداء، واعتراف بالمساواة في النظرة الى الانسان وتقيد بالضوابط والقيم السائدة وغيرها أمور تجعل المواطن راضيا عن نفسه وعن البلد الذي يعيشه ويقبل الديمقراطية له ولغيره. وبينها أيضا تشريع القوانين الضابطة للسلوك وحسن تطبيقها، فحالات الانفلات التي حصلت في أمريكا مثلا ومثلها قبل سنين في بريطانيا ودول أخرى، استغلها أولئك البعض من الناس قليلي الوعي وغير المنضبطين، والعدائيين واتجهوا الى السرقة "الفرهود" والتحطيم والانتقام، لكن القوانين السارية في هذه الدول صارمة، لا تسمح ولا تتهاون والسلطة القضائية المعنية بها حازمة في تطبيقها والسلطة التنفيذية فاعلة في التنفيذ، فبقيت الملفات مفتوحة والمتابعات موجودة والصور منتشرة الى أن طبقت القوانين التي تحاسب هذا السلوك الذي يعد شاذ عن المألوف، وَتشكَلَ في المحصلة سلوك استهجان للفعل الشاذ وردع نفسي لتقليل احتمالات تكراره.
ان هذين التوجهين وهناك أخرى غيرها لا يسمح الوقت في ذكرها لو قارناها بما يجري عندنا في العراق نجد العكس تماماً، فالاستثمار حتى الآن قائم على قدم وساق في مجال التجهيل وتقليل القدرة لدى المواطن على ادراك الصحيح ودفعه باتجاه بعض أنواع السلوك الطقوسي الذي يعزز فعل الاختلاف والمخالفة وعدم الالتزام ويفتح في عقله مسارب العداء على الاخرين بدعوى الاختلاف، واكثار الحرام على حساب الحلال الذي يقيد من قدرة الانسان على التفاعل وقبول الاختلاف. ونجد ضعفا في تشريع القوانين التي تلائم الديمقراطية، فالأحزام خير مثال غالبها قائم على الانحياز والدعاوى الدينية الاثنية ومساعي الفرض الايديولوجي، وهذه لا تنفع في الديمقراطية. كما ان السلوك القائم في الشارع غير مقيد قيمياً بأية قوانين، تتهم من تشاء وتلفق على من تشاء وتذم أقوام وتنتقد مذاهب وهي اذا ما جاءت منسجمة مع المزاج الشعبي المنحاز في الأصل فلا لوم عليها ولا قوانين تحاسب على حصولها ولا قضاء يتابعها ولا شرطة تنفذ ما مطلوب منها. وهي أنواع من السلوك لا يمكن أن تؤسس مجتمعاً ديمقراطياً. بل وعلى العكس ستبقي العراق متأرجحا أو أعرجاً لا يمكن عده ديمقراطياً ولا تمكنه من العودة الى الديكتاتورية مثل انسان خنثى، لا يعد امرأة ولا يحسب رجلاً، وعذابه على النفس أقسى أنواع العذاب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,639,532
- تخزين الأسلحة والمتفجرات في المدن وخروقات الأمن الاجتماعي
- معادلة الديمقراطية والثقافة في وادي الرافدين
- العرب والمسلمون والمستقبل
- بغداد حبيبتي
- كارثة الموصل في ذكراها الثانية
- متطلبات دعم معركة الفلوجة معنوياً
- وحدة القيادة في الحرب
- هل من حلول لأزمة البلاد القائمة
- مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد
- مطلوب أن يكون للعراق هوية
- تعقيدات المشهد العراقي الحالي
- في ذكرى السقوط وأمل التغيير
- فن الاصلاح والصلاح
- لا لن أتغير
- قضية انتحار
- لوثة جينية
- الموت في زمن الاستقواء
- في صلب الحقيقة
- وكر الشيطان
- الجيش العراقي في ذكرى التأسيس: ما له وما عليه


المزيد.....




- سوريا: إعطاء لقاح كورونا للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة ...
- بحسب نتائج تقرير خاشقجي.. ما هي خيارات إدارة بايدن في التعام ...
- الخامس في المملكة.. البحرين تمنح موافقة الاستخدام الطارئ للق ...
- بحسب نتائج تقرير خاشقجي.. ما هي خيارات إدارة بايدن في التعام ...
- روسيا تختبر سفينة جديدة لسلاح البحرية
- قطر تتعهد بتمويل خط أنابيب لنقل الغاز الإسرائيلي إلى غزة
- فرنسا تتجه نحو تمديد عمر أقدم مفاعلاتها النووية
- مصر.. حبس مواطن قتل 14 شخصا بينهم أقارب له
- الأسطول الروسي يتعقب سفينتين للناتو دخلتا البحر الأسود
- رئيس وزراء ارمينيا يندد بمحاولة انقلاب والمعارضة تطالبه بالر ...


المزيد.....

- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق