أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد














المزيد.....

مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد


سعد العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5160 - 2016 / 5 / 12 - 16:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتخبت لندن قبل أيام عمدة لها. في دورة لأربع سنوات فاز فيها مرشح حزب العمال السيد صادق خان، ابن سائق الباص الرقم (44)، وكان فوزه بفارق أصوات كبير على منافسه اليهودي إبن الملياردير، انتخاب جلب الكثير من التعليقات، في غالبها عن هذا التحول والاقتناع بانتخاب الغالبية المسيحية في مدينة مسيحية لمسلم حاكماً لها في ظروف اضطراب دولي يمثل فيه التطرف الاسلامي جانباً من حرب ارهاب كونية. وهو انتخاب يستحق الخوض في بعض تفاصيله والمقارنة في نتائجه مع مجتمعنا العراقي بشكل عام والبغدادي على وجه الخصوص، فلندن الكبرى يزيد تعداد نفوسها على الخمسة عشر مليون نسمة منهم ما يقارب الثمان وأربعون في المائة مسيحيون، وعشرون في المائة لا يؤمنون ولم ينتموا الى دين، وثمانية بالمائة مسلمين وأقل من إثنان بالمائة يهود. وأقل منهم سيخ وبوذيون وغيرهم، اتفقوا في أصواتهم على انتخاب السيد صادق دون أن يفتشوا في دفاترهم القديمة عن دينه، تابعوا واتبعوا برنامجه الانتخابي وبرامج حزبه، وعندما دفعت حمى الانتخاب بتناول موضوع الاسلام عاملاً للتفضيل، لم يعره الغالبية اهتماماً، واتجهوا صوب انتخابه تبعاً لقناعاتهم.
انها تجربة وطن حضاري تجاوز فيه المواطن خصوصيته الدينية والقومية، وتجربة تجانس اجتماعي فضل في مجالها المواطن، عيشاً مشتركاً على حساب الذاتية... تجربة لو قارنا نتائجها بتلك الانتخابات التي جرت في بغداد لمنصب أمين العاصمة، وتلك التي ستجري مستقبلاً وافترضنا قد رشح كردي الى هذا المنصب فهل سيحصل على أصوات من خارج المكون الكردي، ولو تجاوزنا هذا الافتراض الذي يرفع أصوات ستقول انه ومكونه يسعون للانفصال وافترضنا مسيحياً أو صابئياً فهل سيكسبان أصوات المسلمين الشيعة أو السنة؟، وهل سيسمح لهم في الترشيح أصلاً وان اجتازا اختبار الاجتثاث وحسن السير والسلوك؟.
لا، انهم لا يكسبان قطعاً الا بعض الأصوات النشاز، بل وان المتوقع وفيما اذا نجح أحدهم ووصل حافات الدعاية الانتخابية، سيجد في اليوم التالي أن مغلفاً قد ترك في بابه يحوي على رصاصة وقصاصة ورق مكتوب عليها "انسحب والا".
انه مشهد افتراضي، وقوعه محتمل جداً، وسطه نجد أنفسنا ونحن الساعين الى تفضيل ابن ملتنا الجاهل على ابن الغير المتعلم نتباكى على عراق، نخشى له التقسيم في مرحلتنا الزمنية التي نعيشها الآن، دون أن نسأل أنفسنا كيف لا يقسم وما زلنا ننتخب ونتظاهر ونحتج طائفياً؟. كيف لا يقسم حتى وقتنا هذا وهناك من يتمتع بمقتل غيره طائفياً؟. وكيف لا يقسم والمسؤول منا يفضل هذا على ذاك تبعاً لمقولة "انه من عدنا وبينا"؟.
ان هذه الأفكار وأنواع السلوك التي ننتهجها في هذا الوطن العليل، هي الأدوات الفعلية للتقسيم، واذا لم نتخلص منها، فالتقسم آت لا محالة، وسيقرأ من يأتي بعدنا عبارات أقلها قسوة: أن جيل عاش وحكم في الربع الأول من الألفية الثانية هو من قسم العراق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,577,944
- مطلوب أن يكون للعراق هوية
- تعقيدات المشهد العراقي الحالي
- في ذكرى السقوط وأمل التغيير
- فن الاصلاح والصلاح
- لا لن أتغير
- قضية انتحار
- لوثة جينية
- الموت في زمن الاستقواء
- في صلب الحقيقة
- وكر الشيطان
- الجيش العراقي في ذكرى التأسيس: ما له وما عليه
- الهدم البنيوي في الانقلاب العسكري العراقي
- الايمو، الظاهرة ام المشكلة
- التطرف، ومهام الدولة العراقية في أنتاج الوسطية
- التأسلم في العراق وأثره على التوتر والاستقرار
- المصالحة تبدأ من هنا
- الحمايات الخاصة وأمن الوطن والمسؤول
- العسكرية العراقية وقوانين خدمتها الوطنية
- صلاح الدين والاستغلال السلبي لشعائر الدين
- مطالب التمديد في عقلية الاستحواذ والتهديد


المزيد.....




- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- وزير الصحة الإسرائيلي لـCNN: لا يمكننا تطعيم الفلسطينيين ممن ...
- صاروخ سبايس أكس الفضائي ينفجر بعد هبوطه في إخفاق هو الثالث ل ...
- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- كشف أعراض غير تقليدية لتليّف الكبد
- شاهد: أضرار مادية واسعة يخلفها زلزال اليونان
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا منشأة تابعة لأرامكو في السعود ...
- بالفيديو: تفجير قنبلة من مخلفات الحرب العالمية في بريطانيا
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد