أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (3 - 3)














المزيد.....

الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (3 - 3)


سعد العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5403 - 2017 / 1 / 15 - 12:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اقترب الجيش العراقي عمراً من القرن. شارك بحروب وقاد انقلابات أسهمت بالتأثير سلباً على قدراته العامة...عوامل يمكن وضعها في كفة ميزان السلب مقابل عومل الأدلجة السياسة، التي بدأت بخلايا حزبية للشيوعيين والبعثيين أنشئت داخل الجيش منذ الزمن الملكي، نشطت وتكاثرت بعد التحول الى النظام الجمهوري في تموز 1958، والى المستوى الذي قادت فيه الخلايا البعثية انقلاباً في 8 شباط 1963 و17 تموز 1968، واستمرت في تطويرها لصيغة الأدلجة الى المستوى الذي طرحت فيه ما يسمى بالجيش العقائدي، فلسفة تقترب من تلك التي كانت موجودة في جيوش الاتحاد السوفيتي وعموم الكتلة الاشتراكية.
ان صيغة الأدلجة التي أرادها البعث بعد انقلابه الأخير هي ادخال التنظيم الحزبي الى الجيش بشكل رسمي، فكان في الفوج على سبيل المثال منظمة حزبية تلتقي مع أفواج اللواء لتشكل منظمة على مستوى اللواء (فرقة في الغالب) ثم شعبة على مستوى الفرقة وهكذا صعودا الى الفرع على مستوى الفيلق مع بعض الاستثناءات. على هذا نمت سلطة تأثير (الحزب) في الجيش موازية ومنافسة لسلطة الضبط العسكري، وبما أن الحزب هو الذي يقود الدولة فانتقل فعل التأثير الضبطي الى الحزب، وأصبح على أساسه المسؤول الحزبي في الفوج أقوى من آمر الفوج ومسؤول الفرقة أقوى من قائد الفرقة، يتدخل في معظم أوامره باستثناء بعض الجوانب الفنية، والمشكلة هنا لم يحاول القادة العسكريون الأوائل الوقوف بالضد من هذا التوجه بسبب شدة العقاب أولا وتوجه الحزب لإحالة غالبية غير الحزبيين على التقاعد ثانياً، لذا سار الركب العسكري مع توجهات الحزب، بل والتسابق أحياناً لكسب ود الحزب والصعود في درجاته ضماناً للمحافظة على الموقع والحصول على المنصب، غير ابهين الى ان يكون مسؤولهم ومن يصدر لهم الأوامر هو برتبة عسكرية أقل من رتبتهم أو حتى لو كان ضابط صف في الأصل.
ان حزب البعث الذي حول هذا الجيش الى منظمة حزبية لم يحافظ على مهنيته، ولكي يدعم مواقفه ويقوي سلطته ضخ آلاف الشباب البعثيين في صفوفه واقتصر القبول في الكليات والدورات لتابعيه، ومنح رتباً لآلاف البعثيين، وقلد آلاف من ضباط صف رتب ضباط، فأخل بالتراتب والقيم والضبط والمعنويات، ومهد الى عدم انصياعه لأوامر قائده أي صدام في الدفاع عنه في الحرب التي افتعلها عام 2003.
وبمحصلة القول ان أدلجة الجيوش خطر على قدراتها، فشلت في كل الجيوش التي اتبعتها، لابد من ملاحظتها في سياقات التعامل مع الجيش العراقي لمرحلة ما بعد 2003.
والقول أيضاً أن عظمة هذا الجيش بصموده وتقديمه أداءً مناسباً في ساحة المعركة، وهو ومع كل عوامل التأثير السلبي من تلك الحروب والانقلابات والأدلجة ما زال يقاتل بكفاءه في ساحة الارهاب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,344,212
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (2 - 3)
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (1 - 3)
- عام آخر من التمنيات
- كبوة التعليم في العراق ثانية
- هل يصح للعشيرة قانوناً
- داعش تندحر
- ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق
- تخزين الأسلحة والمتفجرات في المدن وخروقات الأمن الاجتماعي
- معادلة الديمقراطية والثقافة في وادي الرافدين
- العرب والمسلمون والمستقبل
- بغداد حبيبتي
- كارثة الموصل في ذكراها الثانية
- متطلبات دعم معركة الفلوجة معنوياً
- وحدة القيادة في الحرب
- هل من حلول لأزمة البلاد القائمة
- مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد
- مطلوب أن يكون للعراق هوية
- تعقيدات المشهد العراقي الحالي
- في ذكرى السقوط وأمل التغيير
- فن الاصلاح والصلاح


المزيد.....




- انقرضت قبل 400 عام.. شاهد كيف عادت القنادس إلى إنجلترا
- الكشف عن تلفاز عملاق قابل للطي!
- أكثر من 80 مليون شخص تلقوا لقاح كورونا في الولايات المتحدة
- شاهد: المتظاهرون في ميانمار يحرقون إطارات العجلات ويلصقون لا ...
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- -بشرط واحد فقط-... بومبيو لا يستبعد احتمال ترشحه لرئاسة أمر ...
- مشروع قانون أمريكي يقيد بعض صلاحيات الشرطة
- بومبيو لا يستبعد ترشحه لانتخابات الرئاسة عام 2024 بشرط!
- الصين تلزم جميع القادمين إليها بالمسحة الشرجية لأنها الأدق ف ...
- شاب يطعن ثمانية أشخاص في السويد والشرطة لا تستبعد احتمال الإ ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (3 - 3)