أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - عام آخر من التمنيات














المزيد.....

عام آخر من التمنيات


سعد العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5389 - 2017 / 1 / 1 - 16:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع نهاية عام وبداية آخر تضج وسائل الاعلام والاتصال والهواتف النقالة بتعبير الرسائل التي تفوح منها رائحة التمنيات بعام مختلف تتحقق فيه المطالب والرغبات، وترفع الأيادي الى الله سبحانه لتكثيف الدعوات بتحقيق الأماني. وهكذا الحال سنة بعد أخرى لكننا لو توقفنا قليلا أمام مشهد التمنيات ورفع الايادي لأغراض الدعاء، وسألنا أنفسنا ولو مرة واحدة سؤالاً أو أكثر: كم منها تحقق وكم هو الباقي غير المتحقق؟. وكم هي الدعوات المنطقية القابلة للتحقيق؟، وفي المقابل كم هي الدعوات التي تصنف خوارق للطبيعة لا يمكن تحقيقها في ظروف الحياة؟ . وإذا تجردنا من الانحياز والقيود الدينية الانفعالية في التفسير والتأويل سنجد أننا كشعوب عربية واسلامية من أكثر شعوب الكرة الأرضية ان لم تكن الوحيدة (مع بعض الاستثناءات القليلة) التي تغرق في بحور الدعاء والتمنيات ومن أقلها بذلاً للجهد في سبيل تحقيقها. إذ أننا مع نهاية العام الماضي وما سبقه من أعوام خلت بدءً من العام 2003 وحتى نهاية 2016، رفعنا الأيادي جميعنا الى السماء طلباً لتحقيق الأمن وبسط الاستقرار، وهذا أمر معقول في ظروف التوتر، وهذا الكم الهائل من الخروق الامنية والاستهداف الأخرق للأرواح، لكننا وفي الجانب التنفيذي لتحقيق هذه الأماني لم نسأل أنفسنا يوماً: هل هذه الأماني تتحقق لوحدها؟ . وماذا قدمنا من جانبنا لتحقق الدعوات بتحقيقها وغيرها لكي ننعم بالسلام؟ .
أن تجارب السنين ومنطق التفكير العقلاني يؤكد أنها وعلى سبيل المثال لا يمكن أن تتحقق إذا لم ننزع من نفوسنا كم الحقد على الغير، فالحقد بطبعه ينتج حقداً مقابلاً يفضي الى الاضطراب. والاستئثار بالمناصب والمنافع والنفوذ يثير في نفوس المقابل عتباً وعدم رضا وسعي للحصول على الحقوق يعتقد البعض أنها لن تتحقق الا بالعنف والانتقام. والامان لا يحصل بأوامر تصدرها الجهات الرسمية ودعوات ترفع في الجوامع والحسينيات. بل بتعاون الناس فيما بينهم وبينهم جميعا والدولة بمؤسساتها المختلفة، وهنا يفترض بنا أن نفتش في سلوكنا ونسأل كم منا بادر وأخبر الجهات الأمنية عن بيت في شارعه يدخله مشبوهون، وعن جامع تخزن في غرفه متفجرات، وعن سراق ونهابة ومخربون.
ان الأمن والسلام والرفاه والمتعة بالحياة والوصول والرفعة وغيرها من رغبات وتمنيات لا يمكن أن تتحقق دون سعي من أصحابها مهما كانت درجة العبادة والعلاقة مع الله... حقيقة أدرك معناها الغير من شعوب العالم المتقدم وتوجهوا بدلاً عنها الى الجانب العملي في سياقات التطبيق وقياس كم الانجاز تبعاً للجهد المبذول، وعلى هذا حققوا الكثير من تمنياتهم ورفعوا شأن دولهم وبقيَ غيرهم ممن يكثرون الدعاء وينتظرون تحقيقه دون بذل جهد يذكر لتحقيقه في آخر الصف يلهثون وسوف يستمرون باللهاث دون أن يحققوا أمانيهم عشرات مقبلة من السنين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,697,220
- كبوة التعليم في العراق ثانية
- هل يصح للعشيرة قانوناً
- داعش تندحر
- ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق
- تخزين الأسلحة والمتفجرات في المدن وخروقات الأمن الاجتماعي
- معادلة الديمقراطية والثقافة في وادي الرافدين
- العرب والمسلمون والمستقبل
- بغداد حبيبتي
- كارثة الموصل في ذكراها الثانية
- متطلبات دعم معركة الفلوجة معنوياً
- وحدة القيادة في الحرب
- هل من حلول لأزمة البلاد القائمة
- مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد
- مطلوب أن يكون للعراق هوية
- تعقيدات المشهد العراقي الحالي
- في ذكرى السقوط وأمل التغيير
- فن الاصلاح والصلاح
- لا لن أتغير
- قضية انتحار
- لوثة جينية


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - عام آخر من التمنيات