أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - العراق بمواجهة جيل الارهاب الثالث














المزيد.....

العراق بمواجهة جيل الارهاب الثالث


سعد العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5464 - 2017 / 3 / 18 - 15:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وان كانت مؤشرات السياسة والقدرة والنفوذ، تدفع الى التوقع بأن داعش الجيل الثاني للإرهاب بعد القاعدة جيله الأول، ستنتهي في العراق ومن ثم في سوريا، لكن نهايتها المتوقعة غير البعيدة عن الآن تضعنا نحن العراقيين أمام سؤال حتمي ألا وهو:
هل بنهاية داعش سنبدأ مرحلة انفراج أمني واستقرار يؤهلنا للشروع في البناء الجدي الصحيح، أم أن النهاية ستكون بطريقة أو بمعطيات قادرة على تأسيس جيل جديد من الارهاب بتسميات أخرى وايديولوجيات أخرى ترتبط أيضا بالتطرف الفكري الاسلامي؟.
إن الاجابة على هذا السؤال منطقياً تحتم النظرة الى بعض المتغيرات ذات الصلة بالموضوع نظرة واقعية وبضوئها يمكن القول أن العالم الغربي الأقوى في تحديد ورسم السياسة في منطقتنا (أحد أقطاب معادلة انتاج الاحداث ووسائل الضغط والتأثير) وان أعلن توجهه لمحاربة داعش والقضاء عليها وهو جاد فيما يقول، لكنه ومن جانب آخر لم يتجاوز استراتيجيته في استمرار بقاء المنطقة التي من بينها العراق بؤرة توتر، لتحقيق أهداف بعيدة ذات صلة بالتوازن والنفوذ والاقتصاد والبقاء الاسرائيلي الآمن، الى حين يغير أبناء المنطقة نهج تفكيرهم الثوري المتطرف في التعامل مع الأهداف، ويقبلوا الواقع المنتج ويقتربوا من العالم الآخر في العيش والتفكير والتحضر ويتعاملوا معه برؤيا المصالح المتبادلة. والى أن يتحقق هذا سيبقى التوتر أداة ضغط على أبناء المنطقة محتمل بقدر عالٍ، وسيبقى انتاج جيل ارهاب جديد محتمل أيضاً.
لكن إنتاج التوتر أو الاستقرار من أية جهة في العالم، ومهما بلغت من الامكانيات وقوة التأثير لا يأتي سهلاً ولا يتحقق عن طريق الأوامر والرغبات وبعض التحركات، بل ومن خلال التفاعل مع عوامل أخرى بينها أو أهمها البيئة الاجتماعية المحلية (القطب الثاني من المعادلة)، وبصددها نرى أن الأفكار الطائفية المتطرفة التي أسس عليها الدواعش في اجتياحهم مناطق من العراق لم تتغير كثيراً، وما تبقى منها له القدرة النفسية على انتاج أجيال أخرى بدوافع الانتقام والعدوان، وما تركته داعش من فهم خاطئ للدين وأحقاد عند البعض من أهل تلك المناطق فيها الكثير من الأفكار غير المتوافقة مع معطيات الاعتدال اللازمة لمجتمع عراقي مستقر. ووجود مثل هذه الأفكار أعلى سطح الذاكرة القريبة يجعلها من بين عوامل انتاج الارهاب بأجيال ثالثة وربما رابعة وباحتمالات ليست قليلة.
وفي الجانب المقابل من المجتمع العراقي، لم يتغير المواطنون بالقدر الكافي للاستيعاب والتسامح والتواد والمشاركة في العيش والحكم والتعاون لتفكيك التطرف، وهذه عوامل مضافة ترجح انتاج أجيال أخرى من الارهاب.
ومع هذا فان العراق القطب الثاني في المعادلة لم يخسر فرص الحيلولة دون انتاج الجيل الثالث، والوقت مازال متاحاً لأن يمنع حصوله باقتدار أذا ما تحركت الحكومة والأبناء معاً، تحركاً سريعاً لتبديد مشاعر الحيف والعدوان عند أبناء المناطق المذكورة والتخفيف من شدة الانفعالات والأفكار السلبية في العقول والشروع من جانبهما بالتسامح والمبادرة في اعطاء الجانب الآخر في معادلة التوازن المحلي أكثر من استحقاقاته، والاقتراب التفاهمي من الغرب وارساء قواعد صحيحة للديمقراطية. عندها فقط ستطوى صفحة الارهاب وسيتحقق النماء، وسنتذوق طعم الاستقرار المفقود منذ العام 1958.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,429,457
- 8 شباط وعمليه الهدم المنظم للمؤسسة العسكرية
- خور عبد الله ومشاعر العداء المتبادل
- نينوى ما بعد التحرير
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (3 - 3)
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (2 - 3)
- الجيش العراقي في ذكرى تأسيسه: ما له وما عليه (1 - 3)
- عام آخر من التمنيات
- كبوة التعليم في العراق ثانية
- هل يصح للعشيرة قانوناً
- داعش تندحر
- ناتج الديمقراطية ومستقبلها في العراق
- تخزين الأسلحة والمتفجرات في المدن وخروقات الأمن الاجتماعي
- معادلة الديمقراطية والثقافة في وادي الرافدين
- العرب والمسلمون والمستقبل
- بغداد حبيبتي
- كارثة الموصل في ذكراها الثانية
- متطلبات دعم معركة الفلوجة معنوياً
- وحدة القيادة في الحرب
- هل من حلول لأزمة البلاد القائمة
- مقاربة انتخابية بين لندن وبغداد


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي يصرح بعدم كفاية شفافية الصين في قضية ...
- فولفو تضيف تحفة جديدة إلى عالم السيارات المتطورة!
- القوات العراقية تنشر فيديو قصف أوكار -داعش- بعشرة صواريخ
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- قبل 40 عاما وبكلفة 150 ألف دولار... خاتم خطبة الأميرة ديانا ...
- السعودية تدمر صاروخا باليستيا أطلق باتجاه جازان جنوبي البلاد ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد العبيدي - العراق بمواجهة جيل الارهاب الثالث