أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - حنطوشية / انا كذاب














المزيد.....

حنطوشية / انا كذاب


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 5351 - 2016 / 11 / 24 - 23:32
المحور: كتابات ساخرة
    


صديق نشر على الفيسبوك مع صورة لابنه كتب فيه :
اخذت ابني للطبيب ، وحين زرقه بابرة اخذ يبكي ويلوع ، وعندما خرجنا الى الشارع ، اشتريت له " لفة " مع عصير وقد نسي الالم فبادرته بالقول :
ــــ بابا ... حين نصل للبيت لا تقل لاخيك انك بكيت من الابرة ، حتى لايخاف هو الاخر حين ياتي دوره ، ولدهشتي رفض ابني هذه " الكذبة " وقال :
ـــ راح اقول له الابرة اوجعتني وبكيت .
ويواصل صديقي : اكبرت في طفلي صدقه حتى انني خجلت من نفسي ، وتواردت عليه الردود و التعليقات عن حسن تربية الابن او ان هذا الجيل الجديد يجب ان يتربى على حسن الخلق ومن بينها الصدق .
نحن نتربى على الكذب منذ نعومة اظفارنا ، فنتعلم الكذب من اقرب الناس الينا ، الم يطلب الاب من ابنه حين يدق جرس الباب فيقول له :
ـــ روح افتح الباب اذا ابو محمود قل له ابي غير موجود ، او يرن الموبايل فتقول الام لابنتها حين ترى اسم ام سعدون فتناوله لابنتها وتقول لها بصوت خفيض :
ـــ قولي لها ان امي في السوق .
هناك من الكذابين من يقنعك بصدق كذبته على طريقة " الكذب المسفط احسن من صدك المخربط " او ان البعض لا يستحي من كذبته امام الناس ، فمثلا يخابر ونحن في الكيا ويقول انا الان في المتنبي بمقهى الشابندر او الاخر الذي يقول في الموبايل : والله من يوم النكبة اللي انكبت بيها وانا لم اذق طعم الاكل ــ وهو في المطعم .
ومن باب الكذب الاخر هو للتخلص من مأزق ، عملتها انا مرة ، للتخلص من " ابو اكريم " الذي بلاني بلوة فكل ما يستعدون لقاطع الجيش الشعبي حتى اجده يطرق بابي ، وعلمت بانه يجوب حينا لاصطياد المكاريد كمقاتلين لزجهم بالقاطع ، وحين وصل الى بيت جاري وسمعت الجار يتجادل معه وكان المكرود يختلق الاعذار للتخلص من ورطة القاطع ، وبعدها بالتاكيد سياتي لطرق باب بيتي ، فانا زبونه الدائم ، فاختلقت كذبة وحبكتها واعددت السيناريو ، فقلت لابني وابنتي الصغار ونحن نقف ازاء الباب :
ـــ بابا ، راح يجي هسة ابو اكريم ويدك الباب ، قولو له انني غير موجود ، وسلمت سيكارة واعطيتها لابني وقلت :
ـــ حط الجكارة بحلكك واشعلها كدام ابو اكريم ، وانت ياحلوة هاك قلم الحمرة اصبغي شفايفك وحمري خدودك ليراك ابو اكريم ولامانع من ان " تتمقلجون " حتى يتاكد فعلا انني غير موجود وغائب عن البيت وماخذين حريتكم ، وما ان انهيت كلامي حتى طُرق الباب وفتحته لاجدني وجها لوجه مع ابو اكريم .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد
- كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة
- كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات
- كلام كاريكاتيري / الزم الدخل بايدك
- كلام كاريكاتيري / يجي يومه
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة يتزوج عائشة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يشورون
- كلام كاريكاتيري / فساد و فساد
- كلام كاريكاتيري / اشبع راشديات للصبح
- .... مو ؟ / اجتي العلوية
- كلام كاريكاتيري / رسالة من المطي - سموكي - الى شيخ المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد و ورقة الاصلاح
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة الشرطي
- كلام كاريكاتيري / زيارات المالكي
- كلام كاريكاتيري / راحتجينة عجاجتها
- كلام كاريكاتيري / الحكومة حكيمة تعرف شغلها
- كلام كاريكاتيري / فانتازيا اسبوع المكاريد


المزيد.....




- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - حنطوشية / انا كذاب