أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية














المزيد.....

كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 4139 - 2013 / 6 / 30 - 20:36
المحور: كتابات ساخرة
    


كلام كاريكاتيري
النظرية "السواتية" الامنية

لقد ابتدعت قوات " سوات " مؤخرا نظرية امنية " باشطة " سوف تدرس في كل معاهد الدراسات الامنية والاستراتيجية في العالم لمكافحة الارهاب ، وقد بدأت بتطبيقها بشكل فعال يوم انتصرت على المدرب الرياضي الكربلائي محمد عباس انتصارا مبينا ، حيث عالجوا " الهدف " بالهراوات والعصي لا غير ، فهم لم يستعملوا المسدسات ولاالاسلحة الفتاكة ، بل بالعصي فقط وهو منتهى التحضر ، فكما نعرف بان الشرطة البريطانية " السكوتلانديارد " كل افرادها من الشرطة لا يحملون سلاحا ابدا ، بل عصي ، وها ان قوات سوات المتحضرة تفعل مثلهم ، و حين انهالوا على الرياضي ، لم يكن هو الاخر يحمل سلاحا ، بل يرتدي الملابس الرياضية " التراكسوت " فقط ، ويبدو ان القوات البطلة يثيرها لون " التراكسوت " كما يثار الثور في حلبة مصارعة الثيران من القطعة الحمراء ، فهاجوا وماجوا ، وتعاونوا على تأديب المارق وتناوبوا على ضربه حتى الموت ، فالنظرية الامنية التي يعملون بها الان لاستتباب الامن والقضاء على الارهاب تجيء بعد ان فشلت قواتنا بامتياز في مكافحته رغم عَددهم وعُددهم والاموال الباذخة التي تصرف بلا وجع قلب وصفقات " خشمك اذنك " ، يبدو انهم احسوا بهذا الفشل ، ولذا غيروا خططهم وتكتيكاتهم ، وابتكروا لهم النظرية " السواتية " الجديدة ، وهي باختصار :
اجهز على ( الضعيف ) بلا رحمة فحين يرى فعلتك (الارهابي ) سوف ترتعد فرائصه ويبول على روحه ويصيح ( يا يمة تعاليلي ) . وبهذا نقضي على الارهاب قضاءا مبرما .
وانصافا للحق نقول بان النظرية " السواتية " هي ليست من ابتكارهم ولا من بنات افكارهم وانما تعود الى الفارس " عنترة " او كما نطلق عليه شعبيا " عنتر " فهو الذي ارجع سبب بطولته وخوف الاعداء منه ، بانه يضرب الضعيف ضربا بالسيف ويقطعه اربا ، وحين يرى فعلته الفرسان الابطال الشجعان يولون الادبار من الخوف ، اي انه لا بطل ولا بطيخ كما صورته المخيلة الشعبية التي تبحث عن بطل ، وسميت نظريته بــ " العنتريات " التي تخلو من الشجاعة وتصب عملها الجبان على الضعيف .
يحكى ان فلاحا جاء الى مزرعته فوجد المواشي تعبث بها فطار صوابه ، وهجم عليها بعصاه الغليظة ، ولكنها هربت قبل ان يتمكن منها ، الا انه ، ومن شدة غضبه عمد الى ثور بعيد عن مزرعته ، مربوط الى شجرة فانهال عليه بالضرب الشديد ، وكان صاحب الثور قريبا منه ، فقال له : لماذا تضربه وهو مربوط ولم يعبث بالزرع ؟ فقال : ان هذا الثور لو اتيح له وقطع رباطه لما ترك عودا اخضر ، فقال صاحب الثور : ليس هذا هو السبب ، بل السبب لانك لم تقدر على المواشي التي عاثت بزرعك ولاذت بالفرار ، وقد وجدت هذا المسكين مربوطا فافرغت غضبك به .
وهذه هي النظرية السواتية .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات
- كلام كاريكاتيري / الزم الدخل بايدك
- كلام كاريكاتيري / يجي يومه
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة يتزوج عائشة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يشورون
- كلام كاريكاتيري / فساد و فساد
- كلام كاريكاتيري / اشبع راشديات للصبح
- .... مو ؟ / اجتي العلوية
- كلام كاريكاتيري / رسالة من المطي - سموكي - الى شيخ المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد و ورقة الاصلاح
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة الشرطي
- كلام كاريكاتيري / زيارات المالكي
- كلام كاريكاتيري / راحتجينة عجاجتها
- كلام كاريكاتيري / الحكومة حكيمة تعرف شغلها
- كلام كاريكاتيري / فانتازيا اسبوع المكاريد
- كلام كاريكاتيري / انا كمش
- ملائكة و شياطين / كلام كاريكاتيري
- كلام كاريكاتيري / ما جان على البال ولا محسوبة


المزيد.....




- روسيا ضيف شرف مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية وا ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمؤسسات الائتمان وال ...
- العثماني يتباحث مع رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية صربيا
- هاني شاكر يفاجئ جمهوره بصورة تظهر تغيرا كاملا في الشكل!
- اسماعيل هنية: أحمل تقدير الشعب الفلسطيني لجلالة الملك
- -روس كوسموس- تعرب عن الاستعداد للتعاون مع ناسا في تصوير فيلم ...
- أصولها فلسطينية ووالدتها فجرت أزمة سياسية في تركيا.. من هي م ...
- علي ناصر محمد يكتب عن رحيل الشاعر الكبير سعدي يوسف
- معهد الجزيرة للإعلام يختتم منتدى أخلاقيات الصحافة في العصر ا ...
- ضمن فعاليات بيت لحم عاصمة الثقافة العربية.. إشهار كتاب “بيت ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية