أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد














المزيد.....

كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 4368 - 2014 / 2 / 17 - 13:06
المحور: كتابات ساخرة
    


نحن المـﮜ-;-اريد ، تعودنا على المحن والاحن والطحير ، وحين تسال احدنا عن احواله يقول ووجه يشع بالابتسامة الاسرة ويصف حاله :
عايش وحـگ عيناك لاچن شعيشة ؟ ناري صعدت للطير واحرﮜ-;-ت ريشة
فمنذ اجدادنا الاوائل ، من السومريين والبابلين والاشوريين الى العصر الحاضر عصر الاخوة المعممين ، عايشين بالضيم ، ولو شوية صار مجال يتنفسون هوا الله ، يجون الفايخين بقضهم و قضيضهم ليستحوذوا على حصة الاسد كما يقال ، فهم لا يطيقون ابدا اي " فوخان " يحدث للمـﮜ-;-اريد ، الا ويحشرون انفسهم مع المحشورين لمزيد من هذا الفوخان واللهص .
حكايتنا عن قانون التقاعد الجديد ، رغم ما فيه من بعض " الفوخة " لا " البوخة " كما يشاع ، فقد حشروا انفسهم واستحوذوا على ادسم لقمة فيه ، فزادوا في امتيازاتهم واضافوا لها الخدمة الجهادية ، وحين صاحت الصوايح على القانون واتهموا بانهم ضحكوا على المـﮜ-;-اريد وراحت احتجاجاتهم ومظاهراتهم وصارت مثل قايمقام طويريج ، طيــ .... لـﮜ-;-ن چعب ابريج ، تنصلوا منه وتبرئوا ولحسوا توقيعهم " مشهورين باللحس " ، وكل يقول ويهدد بالويل والثبور : ساشتكي للمحكمة الاتحادية وهذا حدث خارج الاتفاق لا " التغطية " ، لعد منو وقع القانون يا حبابين يا فايخين ؟ يمكن احنا المكاريد وقعناه غفلاوي .
في تاريخنا اشياء مشابهة ، وكما يقال التاريخ يعيد نفسه ، وهناك حادثة حدثت في مجلس نواب العهد الملكي تشبه تماما قصة توقيع قانون تقاعدنا الجديد ومادته الــ " 37 " ، والمهم في الامر ان النائب ابو القصة اعترف بتوقيعه ولم يتنصل منه كما يدعي نوابنا الفايخين الان ، وهذه القصة :
يروي المرحوم عبود الشالجي في كتابه الكنايات البغدادية في الجزء الثاني منه ، الرواية التالية :‏
عندما عرضت معاهدة شط العرب ، على مجلس النواب العراقي ، في السنة 1938 وكنت اذ ذاك حاكما في منطقة ‏الكرادة ، وكنت في كل يوم اتلقى درسا في اللغة الانكليزية عصرا ، وبعد انتهاء الدرس ازور المرحوم صادق البصام ‏في داره ، حيث ينعقد مجلسه كل يوم ، وفي يوم عرض المعاهدة ، كان الوقت مساء ، وكان المرحوم صادق في اشد ‏حالات الغيظ ، ينتقد الحكومة بالفاظ من نار ، ويتهمها بالتفريط في حقوق الشعب ، ويقول ان المعاهدة اضاعت ‏حقوق العراق في شط العرب ، وفي خلال الحديث دخل المرحوم عبود الملاك ، وكان عضوا في مجلس النواب ، ‏نائبا عن البصرة ، فالتفت اليه صادق رحمه الله ، وصاح به : ما الخبر ؟ فقال له الملاك : وقعوها الكواويد ، فقال ‏صادق : وانت ؟ فاجاب : وآني هم وياهم .‏






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة
- كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات
- كلام كاريكاتيري / الزم الدخل بايدك
- كلام كاريكاتيري / يجي يومه
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة يتزوج عائشة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يشورون
- كلام كاريكاتيري / فساد و فساد
- كلام كاريكاتيري / اشبع راشديات للصبح
- .... مو ؟ / اجتي العلوية
- كلام كاريكاتيري / رسالة من المطي - سموكي - الى شيخ المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد و ورقة الاصلاح
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة الشرطي
- كلام كاريكاتيري / زيارات المالكي
- كلام كاريكاتيري / راحتجينة عجاجتها
- كلام كاريكاتيري / الحكومة حكيمة تعرف شغلها
- كلام كاريكاتيري / فانتازيا اسبوع المكاريد
- كلام كاريكاتيري / انا كمش


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. التحقيق يستبعد توجيه اتهامات جنائية في مق ...
- ابن كيران للعثماني والأمانة العامة للحزب : لن أقبل تحكم القي ...
- ماذا سيقدم هاني شاكر ونوال الزغبي وشمس الكويتية بعد قرار إلغ ...
- عواطف حيار تلتقي ممثلي النقابات الأكثر تمثيلية بقطاع التعاون ...
- وزير التربية بنموسى في زيارة ميدانية وتواصلية لمؤسسات تعليم ...
- فورين بوليسي: قصة حب ألمانيا لخيال الجريمة
- فيلم -أمّي أنا في المنزل-.. كيف يسبب الارتزاق الألم للمجتمع ...
- شاهد كيف وصلت الذخيرة الحية لسلاح الممثل أليك بالدوين
- السودان.. البرهان يكلف جرهام عبدالقادر بتسيير مهام وكيل وزار ...
- مضيان : على الحكومة الإسراع ببعث رسائل الطمأنينة والأمان للم ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد