أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - حدث هذا في بلادي














المزيد.....

حدث هذا في بلادي


على المحلاوى

الحوار المتمدن-العدد: 4666 - 2014 / 12 / 19 - 21:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حدث هذا في بلادي
(1) في بلادي ـــ(في عهد مبارك) أقدم شاب على الانتحار بإلقاء نفسة من فوق كوبري أكتوبر العابر لنهر النيل ، ليموت يأسا وغرقا بعد رسوبه في اختبارات جهاز التمثيل التجاري للحصول علي وظيفة ملحق تجاري ، و كان هو الوحيد الذي أخفق .بالرغم من انه اجتاز كل اختبارات الشفوي و التحريري و الهيئة بنجاح ، و كان ترتيبه المبدئي في تلك الاختبارات "الأول" علي 43 شاباً ، رغم هذا لم يتم اختياره ملحقا تجاريا و السبب.... غير لائق اجتماعيا!!
(في عهد السيسي) وفى ضوء مصطلح (أحنا شعب وهما شعب)ولتطبيق مفهوم العدالة الاجتماعية التي نادى به الشعب في ثورة يناير ، كانت هذه هي الاستجابة الفورية لهذه المطالب كما فهمها المسيطرين على الحكم حاليا
فبعد شهور فقط من تعيينهم، تم إقصاء 138 من أعضاء النيابة في سبتمبر 2013، في أعقاب حكم من الهيئة القضائية ، بأن التعيين بالنيابة سيقتصر فقط على أبناء الجامعيين ، مما يعد قفزة كبيرة ولكن للوراء للعودة للباشا والجنيني والسادة والعبيد !!
وهكذا بعد عام من فشل محاولاتهم لإسقاط قرار المحكمة، طلب المفصولون تدخل الرئيس السيسي، (المولود لأبوين غير جامعيين) برفع هذا الظلم
و أنصح في حالة رفض الاستجابة لمطالبهم بتكثيف الدوريات الشرطية على الكباري النيلية ، ورفع حالة الاستعداد لشرطة المسطحات المائية والضفادع البشرية وعربات الإسعاف ، وفتح غرف العناية المركزة في المستشفيات الحكومية

(2) في بلادي ـ وبعد تجريم أي نشاط سياسي داخل الجامعة وفشل شركات الامن الخاصة وقوات الشرطة في وقف مظاهرات الطلبة الرافضة لنظام الحكم القائم حاليا في البلاد ، لجأت ادارة الجامعة ولصرف الطلبة عن العمل السياسي الى استقدام الراقصات الى الجامعة وعمل حفلات للرقص الشرقي داخل المدرجات ، وأصبح المدرج مسرح للرقص بعد أن كان محراب للعلم ، وبدلا من تشغيل الطلبة لعقولهم قام الطلبة بتشغيل وسطهم
بل وصل الامر في أحدى الجامعات (الفيوم) الى احضار عربات«الترمس والبطاطا وحمص الشام» داخل الحرم الجامعي (نقلا عن جريدة الوطن) وهذا على أمل ان ينصرف الشباب عن التحدث في السياسة وينشغلوا في أكل البطاطا ؟؟
وهذا يوضح بجلاء عقم تفكير المسئولين في البلاد ، وأنهم لن يتورعوا عن استخدام أي وسيلة لإسكات أصوات المعارضين من الشباب والتضحية بأي شيء في سبيل ذلك حتي لو كانت التضحية بالعملية التعليمية برمتها

(3) في بلادي ـ نشرت الحكومة المصرية تقريراً حول المائة يوم الأولى من فترة حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي، لإبراز النجاحات التي تحققت على جميع الأصعدة خلال هذه المدة ، ووزعت التقرير على مراكز صنع القرار في الإدارة الأمريكية والكونجرس ، لكنها نسيت أن تنشره على الشعب المصري

(4) في بلادي ـ (ما أشبه الليلة بالبارحة) فلقد رأت الصحف المصرية أن هناك خبر من الأهمية بحيث يجب أن تبرزه في صدر صفحاتها الأولى ، وهذا الخبر هو أن أحدى السيدات في أسيوط وضعت 3 توائم ، فسمى والدهم (وبدافع من الحب والوطنية) الأول باسم السيسي تيمنا باسم رئيس البلاد ، والثاني باسم محلب رئيس الوزراء ، وعند قراءتي لهذا الخبر عادت بي الذاكرة الى الوراء ، فتذكرت تلك السيدة التي ولدت أربعة توائم (فتاة وثلاث ذكور) وكان الميلاد في اعقاب نجاة الرئيس الأسبق حسنى مبارك من محاولة اغتيال كان قد تعرض لها في أديس ابابا في أثيوبيا (وبدافع من الحب وأيضا الوطنية) أسمتهم بالترتيب نجاة، محمد ،حسنى ،مبارك ،وأبرزت أيضا الصحف هذا الخبر في حينها في صدر صفحاتها الاولى
تذكرت أيضا إعلان قديم (في عهد الملك فاروق) كنت قد اطلعت علية لنوع من الصابون يدعى (نابلسي فاروق) وكان الإعلان يعدد مزايا الصابون وفى الصدارة منها أنه يحمل أسم أكرم الأسماء في إشارة لأسم الملك فاروق فلما قامت ثورة 23 يوليو وانقلب الحال (و يا سبحان الله) قامت الشركة بالإعلان عن أن أسمها قد تغير وأصبح (صابون نابلسي) فقط (وأسقطت أسم أكرم الأسماء فاروق!!) وقالت الشركة أسفل الاعلان ، إن نابلسي شاهين واقتداء بالجيش وبدافع من(وطينيتها) فإن الشركة يسعدها أن تقذف باسم فاروق الى الابد (واخد بالك من وطينيتها)
عرفت عندها كيف أننا ندور في دائرة مفرغة من النفاق ، وأن التاريخ يعيد نفسة بطريقة
(مــات الــمــلك ــ عـــاش الــمــلك)

(5) في بلادي ـ عندما قرأت في الصحف أن الحاكم (حاليا) يتمتع بشعبية لم ينالها حاكم قبلة بين أفراد شعبة (كما يقال) ويتمتع بحب جارف وصادق في القلوب ، لدرجة دفعت بأحدي الصحفيات أن تكتب في إحدى الصحف ، أن السيسي (مش محتاج يدعو أو يأمر.. يكفيه أن يغمز بعينه بس.. أو حتى يبربش.. سيجدنا جميعاً نلبى النداء... ولو عايز يقفِل الأربع زوجات، إحنا تحت الطلب.. ولو عايزنا ملك اليمين، ما نغلاش عليه والله!.. أهو هنا بقى نطبق الشريعة) بينما ذهبت أحدى المناصرات الى أقصى ما يتخيله العقل ، فقالت في تغريده لها ( السيسي لو طلبني في شقة هروح.) هل رأيتم مقدار الحب ؟؟!! (ملك يمين ــ جواري ـ شقةـ ما نغلاش عليه )
عندما أطلعت على هذا الكلام ، تذكرت مقولة للعظيم تشي جيفارا تقول
( لو أمطرت السماء حريــــة .. لرأيت بعض العبيد يحملون المظلات)

«اللَّهُمَّ اهْدِ قَوْمِي فَإنَّهُمْ لا يعْلَمُونَ»






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قبل الاعتراض على منح الجائزة للسيد راشد الغنوشي
- الزعيم ودائرة الجحيم
- ومر عام على المذبحة
- حقا لقد صدق الكذبين
- عندما يكذب الكتاب (نانا جاورجيوس)
- السائق المغرور والشيخ الحكيم
- مشهدان وتعليق
- يوم فاز الشعب وخسر المرشحان
- عن أى انتخابات تتحدثون ؟!! ألا تستحون !!
- وفاء البقر وغدر البشر
- اللهم بلغت اللهم فاشهد
- هذه بضاعتكم ردت إليكم
- عندما تتحول الأحكام القضائية لرسائل سياسية
- يوم أسود من أيام الإنقلاب
- ماذا تغير بعد الانقلاب ؟
- المتاجرة بالأمل
- لا تتعجب فنحن فى زمن العسكر
- من المضحكات المبكيات
- الرد على مقال (كارثة العروبة على مصر )
- لا تنزع هذا الثوب


المزيد.....




- إعلان حالة الطوارىء في اللد ونتنياهو يوافق على إرسال كتائب ت ...
- إسرائيل.. مواجهات في حيفا وإحراق مطعم في عكا (فيديو)
- شبوة.. هروب سجناء من مركزي بيحان في حادثة هي الثالثة خلال شه ...
- مقتل طفل وإصابة آخر بإنفجار لغم أرضي في مأرب
- أمريكا: نعمل مع الحلفاء لاحتواء التعزيزات الروسية قرب الحدود ...
- الداخلية الكويتية تحذر مرتادي البحر: التزموا بـ -اللباس المح ...
- الجيش الإسرائيلي يرسل كتائب تابعة لحرس الحدود إلى مدينة اللد ...
- النيران تلتهم محطة الكهرباء الإسرائيلية في عسقلان بعد تلقيها ...
- الناطق باسم كتائب القسام: لأهلنا في الداخل المحتل انهضوا يا ...
- إسرائيل تعلن حالة الطوارئ في مدينة اللد على إثر الصدامات بين ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - حدث هذا في بلادي