أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - اللهم بلغت اللهم فاشهد














المزيد.....

اللهم بلغت اللهم فاشهد


على المحلاوى

الحوار المتمدن-العدد: 4439 - 2014 / 4 / 30 - 08:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما بين شروق شمس الأثنين الماضى ونهاية اليوم حدثت من بين كثير من الأحداث المتسارعة فى مصر ، ثلاث أحداث توقفت عندها
الحدث الأول ***احالت محكمة جنايات المنيا اوراق 683 متهما مؤيدا لمرسي للمفتي متهمين بقتل والشروع في قتل ضباط شرطة، في احداث عنف وقعت في المنيا في اغسطس الفائت، في اعقاب فض السلطات المصرية اعتصام رابعة العدوية
الحدث الثانى ***قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة ، بحظر أنشطة حركة "6 إبريل" داخل مصر والتحفظ على مقراتها
الحدث الثالث ***نظمت حركة تمرد احتفالا بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر بمناسبة مرور سنة على إنشاء الحركة و شارك في الحفل عددا من الشخصيات العامة والفنانين والمثقفين والإعلاميين ، وهتف عدد من المشاركين: «يوم 30 العصر السيسي ها يحكم مصر « و تخلل الحفل الرقص على أغنية (،،على رمش عيونها,, )

(1) ـ أخيرا أيها السادة ظهر الوجه القبيح للنظام ، وكشر القابعون على الحكم عن أنيابهم ، فهل بعد ما يحدث الأن يحتاج المتشككين والحائرين لبرهان ، ألا تدل مجريات الأحداث عموما على أننا ماضون نحو الاستبداد ، وهل لازال هناك شك بأن هذا الحكم ما هو الا خليط من المنتفعين من النظام القديم مع مجموعة من أصحاب رؤوس الأموال وأصحاب الحظوة بالدولة من كافة الوزارات ، يعملون على تسخير كل شىء لمصلحتهم هم ، ومحاولين إسكات كل صوت معارض سواء من اليمين أو اليسار
(2) ـ ليعلم الجميع أنهم كاذبون حين يدعون أن كل معارض هو خطر على البلاد ، فليس كل المعارضون عملاء أو خونة ، فإن قالو لكم ذلك فأعلموا أنهم كاذبون ، وان كان ثمة خطر منهم فهو خطرا على مركزهم ومناصبهم ومنافعهم هم وما يستحوذون علية من خيرات البلاد
(3) ـ ألا يكفيهم أننا أصبحنا أضحوكة العالم بتلك الأحكام القضائية الغريبة والعجيبة والتى لم تحدث فى تاريخ مصر الحديث ، حتى أننا يمكن أن ندخل بها موسوعة الأرقام القياسية ، ونحقق السبق باستحداث مسابقة جديدة تسمى اللعب بأرواح الناس ، إن ما يحدث الأن من قضاء مصر لا يحدث حتى فى أشد الدول تخلفا ، وأصبح الأمر لا يجوز السكوت عليه ، وأرى العالم يرتج من حولنا لتلك الأحكام بينما أغلب الكتاب بمصر صامتون ، والمصيبة الكبرى أن يكون سبب صمتهم أنهم خائفون ، اعلموا أننا اذا كنا قد دخلنا عصر الاستبداد فلن تحل الرحمة على أحد ، وستثبت الأيام مدى صدق هذا الادعاء
(4) ـ يا حكام بلادى هل أصبحنا مجرد أعداد بسجلاتكم ، تقبضون على من تشاؤون وتعتقلون من تريدون وتحاكمون من تغضبون عليهم وتعذبون الرافضون ، وترقصون وتدعمون المؤيدون ، بدون حسيب ولا رقيب ، حتى سخرتم قضائكم لتحقيق أغراضكم ، هل أصبحنا هكذا بنظركم ، ووصل بنا الأمر الى هذا الحال
(5) ـ يا أعضاء لجنة وضع الدستور أين أنتم وأين أصوتكم فيما يصدر الأن من القضاء المصرى من أحكام يخجل منها اى صاحب ضمير حى ، هل يرضيكم هذا الحال ؟!! ، هل هذه الدولة وبهذا الشكل ما كنتم تسعون إلى تأسيسها ؟!!
(6) ـ وللقضاة الشرفاء أقول ، استحلفكم بالله أعدلوا بأحكامكم فأنتم صمام أمان هذه الامة والويل كل الويل لأمة فسد فيها الميزان ، فأعدلوا بين الناس هو أحسن لنا ولكم ، ولا تنظروا لصاحب منصب أو جاه ، فإن رأيتم العدالة ضاعت فجلسوا فى بيوتكم ولا تشتركوا بظلم انسان أين كان ، وأعلموا أن الكل الى زوال ولن تبقى إلا ذكرى أعمالكم ، فبيضو صفحات تاريخكم ولا تتركوها حالكة السواد
(7) ـ ولكل جلاد يضرب ويعذب مواطن سجين لديه ومظلوم أقول ، والله لن تفلت من العقاب ، وصرخات هذا المعذب سوف تطاردك فى كل مكان حتى تصل الى منامك وتحيله الى عذاب ، والأيام لا تدوم على حال فأنت اليوم تعلو على الأعناق وغدا تداس بالأقدام ، وإن لم تطالك عدالة الأرض والله لن تفلت من عدالة السماء
(8) ـ وفى النهاية للجميع أقول
إن طريق العنف والعنف المضاد لن يصل بنا جميعا إلى شىء إلا الخراب ، وانظروا الى تجارب الدول التى سبقتنا فى هذا المجال ، والقمع والاستبداد لن يحل المشكلة بل سيؤدى الى تفاقم الأمور ، أيها السادة لابديل عن الحوار (الحوار) ، ولنقف ونرجع جميعا خطوة واحدة الى الوراء ، ولنتنازل جميعا لكى نتقابل فى طريق مشترك نختلف نعم وهذه سمه الأنسان ولكن لا نعادى ويقاتل بعضنا البعض ، بغير هذا كم من أرواح بريئة ستذهب وكم طفلا سييتم وكم من دماء ستراق ، فماذا أنتم قائلون لرب السماء عند سؤالكم يوم الحساب ما ذنب هؤلاء ؟؟ وبماذا أنتم مجيبون أيها (الأذكياء) ؟؟!!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذه بضاعتكم ردت إليكم
- عندما تتحول الأحكام القضائية لرسائل سياسية
- يوم أسود من أيام الإنقلاب
- ماذا تغير بعد الانقلاب ؟
- المتاجرة بالأمل
- لا تتعجب فنحن فى زمن العسكر
- من المضحكات المبكيات
- الرد على مقال (كارثة العروبة على مصر )
- لا تنزع هذا الثوب
- هل حلال لكم حرام لهم ؟؟ (2)
- هل حلال لكم حرام لهم (1)
- آهات -بهية-
- بكرة تشوفو مصر
- هل فعلا بالدستور العجلة تدور


المزيد.....




- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- يُعتقد أنه منهوب.. إعادة تمثال قديم إلى ليبيا بعد مصادرته بم ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- وفاة أحد أشهر لواءات الجيش المصري وجامعة نايف الأمنية في الس ...
- موقع -أكسيوس- الإخباري يكشف الخطوات الأمريكية المقبلة تجاه ا ...
- -اكتشافها قد ينقذ حياتك-.. قائمة كاملة بأعراض النوبة القلبية ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- طرد السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية في موسكو
- التحديث الجديد من -iOS - يتسبب في إبطاء أداء هواتف -آيفون-


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - اللهم بلغت اللهم فاشهد