أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - من المضحكات المبكيات














المزيد.....

من المضحكات المبكيات


على المحلاوى

الحوار المتمدن-العدد: 4387 - 2014 / 3 / 8 - 03:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المضحكات المبكيات
(1) ـ فى بلادى مجموعة ممن يدعون أنهم مثقفين ويظنون أنهم عقل الأمة ، ونحن مطالبون أن نمضى ورائهم لا نرى إلا هم ،يطالبون أن لا نتكلم وإن تكلمنا فتسبيحا بحمدهم ، لا نسمع سوى كلامهم ولا نلتفت لكلام الأخريين فإذا تكلموا رددنا جميعا سمعنا وأطعنا حتى ولو كان كلامهم خارج المنطق ولا يستوعبه العقل ، الأمر العجيب أنهم كاذبون ويعلمون أنهم كاذبون ونحن ندرك أنهم كاذبون وهم يدركون أننا ندرك أنهم كاذبون ، ورغم هذا يريدون أن نقتنع بما يريدون
هؤلاء يطلقون على الانقلاب ثورة رغم أن هذا عكس طبيعة الأشياء ، فهناك وزير دفاع بوزارة أزاح رئيسة واعتقله وسجنه وعطل الدستور وفرض الاحكام العرفية وعين رئيس مؤقت وقام بتكميم الإعلام ، ورغم كل هذا لايزال هؤلاء مصرون على أنها ثورة ، والغريب أن الباحثين بالعلوم السياسية يسمونه انقلاب ، والأغرب ان جميع دول العالم تدرك انه انقلاب ، ولازال هؤلاء يكذبون ويؤكدون أنها ثورة .

(2) ـ فى بلادى حركة حماس من تواجه و تعادى من نعاديهم إرهابيه !، وإسرائيل وهى من تعادينا دولة صديقه! ، والفلسطينيين من قطاع غزة تغلق بوجههم الحدود وتفتح للسياح اليهود ! ، نقيم الجدران على الحدود بيننا وبين عرب فلسطين بينما تقيم إسرائيل الجدران بينها وبيننا !!، والعلاقة مع حركة حماس تخابر وتهديد لأمن البلاد وبينما العلاقة مع السلطات اليهودية تنسيق وتبادل للمصالح!! ، السياح الإسرائيليين يدخلون شبه جزيرة سيناء بدون تأشيرات ولا يسمح للفلسطينيين بدخول مصر إلا الحلات الطبية الحرجة !.

(3) ـ فى بلادى وزير الدفاع يطالب الشعب بالتقشف والعمل من أجل البلاد وأن نتحمل من أجل مصلحه الوطن ويلمح أن خزانة البلاد خاوية ، بينما يقوم بزيادة المرتبات لأفراد وزارته وأفراد وزاره الداخلية !!!

(4) ـ فى بلادى يقوم وزير الدفاع بتعيين رئيس المحكمة الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد ، ويقوم المعين بترقية من عينة من رتبة فريق الى مشير !!

(5) ـ فى بلادى كل من يعترض هو خطر على الأمن القومى ، ولابد لخروج مظاهرة من تصريح إلا فى حالة واحدة وهى أن تكون مؤيدة للنظام القائم .

(6) ـ فى بلادى نواجه الفكر بالبندقية ولا نواجه الفكر بالفكر ، ويظن القائمين على الحكم أنهم قادرون على ذلك مدركين أو غير مدركين أن هذا مستحيل ، وكلما تعقدت الأمور ازداد عنادهم ، منكرين أنهم سلكوا الطريق الخطأ لمعالجة الأمور منكرين أن الرجوع للحق خير من التماد فى الباطل (لماذا؟) لأن الحكام ببلادى لا يخطؤون ! .

(7) ـ فى بلادى لا يقوم الجيش بأنشاء ورعاية المؤسسات البحثية ، بل نأخذ الأبحاث الجاهزة من المعالجين بالأعشاب ونروج أبحاثهم ، لنربح مكاسب سياسية داخل الأوساط الشعبية فى البلاد ، فنصبح بين ليلة وضحاه محط سخريه الأوساط العلمية فى جميع أرجاء المعمورة .

(8) ـ فى بلادى حاولوا فض اعتصام رابعة بالقوة حتى ينزاح هذا الصداع ، متخيلين ان المشكلة فى التجمع فإذا فض التجمع حلت مشكلة الإسلاميين ، ونجحو فى فض التجمع من المكان وانفجرت المظاهرات فى كل مكان وتوقفت القطارات وعطلت الدراسة وتوقف دولاب العمل ، نجحو بفضة ماديا ولكن معنويا انتشر ميدان رابعة فى أرجاء العالم ، فهل حلت المشكلة ؟ لا والله لاتزال المشكلة قائمة الى الأن !، رغم ما أسيل من الدماء.

( 9) ـ فى بلادى نصف الشعب الموجود بالحكم ينكر النصف الأخر ، ويحاول أن يقصيه من المشهد السياسى ،ويخيره بين أمرين إما أن يرضى بما يحدده له ، وإما السجن وأنكار وجوده من الأساس ، متوهما نصف الشعب هذا أنهم قادرين على العيش بدون وجود النصف الأخر ، وهم واهمون لأن النصف الأخر الضعيف مستعدا متأهبا لأن يزيل كل حجر يوضع فى جدار التنمية حتى يعترف به ويأخذ ما يظن انه حقه .،

(10) ـ فى بلادى أتمنى أن يدرك أهل بلدى جميعا أن من المستحيل الخروج من هذه الدائرة الجهنمية من التناحر بين أبناء الوطن الواحد بغير وسيلة واحدة وهى الحوار ، والاعتراف بوجود الأخر ، وأن يشارك الجميع فى أدارة الوطن ويخرج كلا الطرفين لا غالب ولا مغلوب ، بغير هذا الجميع خاسرون والخاسر الأكبر هو أفراد الشعب من البسطاء ، لأنهوا عندما تتصارع الأفيال تتكسر الأعشاب .

المصالحة يا سادة ، لا بديل عن المصالحة.


(اللَّهُمَّ اهْدِ قَوْمِي فَإنَّهُمْ لا يعْلَمُونَ)
«اللَّهُمَّ اهْدِ قَوْمِي فَإنَّهُمْ لا يعْلَمُونَ»






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرد على مقال (كارثة العروبة على مصر )
- لا تنزع هذا الثوب
- هل حلال لكم حرام لهم ؟؟ (2)
- هل حلال لكم حرام لهم (1)
- آهات -بهية-
- بكرة تشوفو مصر
- هل فعلا بالدستور العجلة تدور


المزيد.....




- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- يُعتقد أنه منهوب.. إعادة تمثال قديم إلى ليبيا بعد مصادرته بم ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- وفاة أحد أشهر لواءات الجيش المصري وجامعة نايف الأمنية في الس ...
- موقع -أكسيوس- الإخباري يكشف الخطوات الأمريكية المقبلة تجاه ا ...
- -اكتشافها قد ينقذ حياتك-.. قائمة كاملة بأعراض النوبة القلبية ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- طرد السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية في موسكو
- التحديث الجديد من -iOS - يتسبب في إبطاء أداء هواتف -آيفون-


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - من المضحكات المبكيات