أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - هل حلال لكم حرام لهم ؟؟ (2)















المزيد.....

هل حلال لكم حرام لهم ؟؟ (2)


على المحلاوى

الحوار المتمدن-العدد: 4370 - 2014 / 2 / 19 - 17:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل حلال لكم حرام لهم ؟؟
أذا كنا أتفقنا أن الحق لا يعرف المناصفة ،و أن المبدأ قاعدة عامة مجردة يطبق على الجميع ،وان ما تطالب به هو حق لك ولمن أختلف معك ، فأواصل وأقول لكل من أيدو العسكر فيما ذهبو الية بدأ من أحداث 3 يوليو ، ولازال والى الان على هذا الرأى، يبررون كل أفعالة ، ويشنون الحملات الضارية على الاسلام السياسى
وهنا قبل البدا يجب ملاحظة وحتى لا يفهم الكلام خطأ

(أ) كاتب المقال لا ينتمى لتيار الاسلام السياسى ، بل يختلف معه فى كثيرا من القضايا ، فهو يصنف نفسة انه علمانى الهوى ليبرالى الفكر ، ولكنة يؤمن أشد الايمان بالديمقراطية ، وأن الشعب قادر على تصحيح أخطائه بنفسة بدون تدخل الجيش
(ب) ينطلق فكرة من مبدأ أن مصلحة العباد والبلاد تسبق المصالح الحزبية ، وخاصة فى الظروف الراهنة
(ج) كاتب المقال يتمزق بين ما يؤمن به، وما يفعله بعض المنتمين له فى الفكر ، وهو ما لا يرضى عنه ،ويرفضه أشد الرفض ، وبين تعاطفه مع من يختلف معهم ويرفض ما حدث ويحدث لهم

ولذلك أسئل أغلب من أختلف معهم من العلمانيين بما فيهم الليبراليين

(1) ألم نحاول ان نشجع المرأة على الانخراط بالعمل السياسى ، وكم هللنا ومجدنا دورها فى المشاركة بثورة 25 يناير وكم قيل من المدح والثناء العظيم، فماذا حدث حتى ينقلب الحال وحتى نسفه ونقلل من قدر ووزن المرأة التى خرجت فى المظاهرات الداعمة للتيار الاسلامى ، وهى قد وقفت وشاركت بطريقة تستحق الاعجاب (بغض النظر عن اختلافنا معهم) أليست ذات المرأة أم أن لفظ المرأة لا ينطبق الا على المرأة العلمانية !!! فأن كان اللفظ يشمل الجميع ، فلماذا اتهامهن بتهم كاذبة وادعاء ان الرجال يوظفوهم كدروع بشرية بغرض الحماية من بطش الداخلية، بل وصل الامر حد قذف أعراضهم (نكاح الجهاد) ، هل ترضون بهذا ؟. هل هذا يليق؟.
فان قال قائل منكم ان الاعلام من روج هذا ولا نقرهم عليه ، اقول لماذا لم تعبرو عن رفضكم ؟ أليس الصمت هو نوع
من القبول (ولماذا الصمت) هل لان الاكاذيب تخدمكم فى معركتكم مع تيار الاسلام السياسى بتشوية صورتهم لدى عامة الشعب من البسطاء ، ماذا يسمى فعلكم هذا ؟!!!

(2) الجميع متفق ان الجامعات من المفترض ان يعد طلابها هم عقل المجتمع، فهى تعد وبحق ترمومتر المجتمع، فان كان كذلك وكان الشباب هم المحرك الرئيسى لثورة يناير ، الا يعد عزوف الشباب عنكم وقيام المظاهرات المناهضة للعسكر هو اقرار وصك بفشلكم ،ورفض ما قمتم به ،حتى لجأ العسكر للقمع واستخدام القوة الغاشمة لاسكاتهم ،وهى لغة الضعيف المهزوم ، ووصل الامر الى حد القتل ،ونعيب على حكم الاسلاميين وتتهموهم بما هو فيكم ، الا تخجلون ؟ الا تخجلون ؟؟؟
ووصل الامر الى المطالبة بفصل الطلاب الرافضين لما قمتم به ، وخرج من يدعى ان الشباب مغرر بهم هذا على اساس انكم تملكون الحق وغيركم الباطل ، فمن يخالفكم يفصل او يعتقل او تصدر ضدة الاحكام القضائية ،هل هذا ما بشرتمونا به؟؟؟ !!! بئس البشري ، أذهبو انتم وديمقراطيتكم وحريتكم المزعومة الى الجحيم

(3) الم نطالب خلال فترة حكم التيار الاسلامى بحق التظاهر السلمى ، وهو حق اصيل من حقوق المواطن ،واخرجتم المظاهرات حتى وصلت اسوار القصر الجمهورى ، وكتبت احط الشعارات على اسوار القصر واطلقت الالعاب النارية بسمائه ، وسط الترحيب والتبرير منكم ،وبثت مباشرا عبر قنوات رجال الاعمال ، وتعليق من مذيعين ابسط ما يقال عنهم ايامها انهم يهدفون الى حرق واحداث فتنة بالمجتمع ، ولو أن هناك قضاء حاسم لقدمو للمحاكمة على ما اقترفوه من أثام بحق الشعب
فماذا حدث ايها المتلونون ، ابعد ان اعتلى الحكم من يناصروكم كفرتم بما بشرتمونا به ،وسحبتم ما صدعتم عقولنا به ،حتى خرج علينا بعض الكتبة وليس الكتاب ممن ينادى بحظر التظاهر بحجة تعطيل المصالح وان هذا يضر بمصلحة المواطن ويعيقه عن اداء عملة!!! (ياس لام سلم) واين كان هذا الكلام ايام حكم الاسلاميين ؟ حين كان يتم اقفال مجمع التحرير ،وتغلق الميادين و يعطل مترو الانفاق من قبل (ثواركم ) وتقطع السكك الحديدية وتغلق المقرات بالمحافظات بالجنازير اين كنتم ؟ ولماذا علت اصواتكم حينها واصابكم الخرس الان !! انا أسئل ما الذى تغير اليس التظاهر هو التظاهر؟ فما الذى تغير ؟ ما تغير يا ساده هى الذمم هؤلاء كانوا يدعون للتظاهر السلمى ولكن نسيو ان يخبرونا ان هذا الحق لهم وحدهم دون المعارضين ، اليس فى وجهكم خجل ؟!!!.

(4) كم عبرتم عن رفضكم لموقف قطر الداعم لمصر ايام حكم الرئيس السابق محمد مرسى عظيم ، ما هو رايكم فى موقف الامارات والسعودية والكويت الان ؟؟ الا يعد هذا تدخلا فى الشؤون الداخلية لمصر ام ماذا يصنف ؟ وما هو الفرق بينهم وبين دولة قطر ؟ هل هناك فرق بينهم فى رايكم ، تكلمو او اصمتو الى الابد

(5) لماذا تقاطعنا معظم دول العالم ؟؟ والكل يتبرأ مما فعلتموه ، وما هو تبريركم لما تنشره صحف العالم ورايها وتحليلها للأحداث الجارية فى مصر الان ، وتقارير منظمات حقوق الانسان المحلية والعالمية فيما يحدث فى مصر من اعتقالات وقمع وانتهاك لكرامة الانسان، ام ان من يتفق معكم هو فقط الانسان ومن يخالفكم تنزع عنة هذه الصفة ، وهل العالم اجمع على خطأ ولا يفهم الوضع فى مصر وانتم ماشا الله الحكماء!

(6) ألم ينتقد الرئيس السابق مرسى عند اصدارة لاعلانه الدستورى ،وقلنا هذا تحصين لقراراته وهذا تمهيد لصناعه دكتاتور ، فما قولكم بدستور صنعته اياديكم وليست أيادى التيار الاسلامى يجعل من المؤسسة العسكرية دولة داخل الدولة بل فوق الدولة ووزير دفاع فوق رئيس الدولة ، هل هذه هى الديموقراطية ؟؟؟ اين انتم ايها الليبراليون ،هل هذا
ما ندينا به ، هل هذا الدستور بهذا الوضع سوف يساعد على الاستقرار فى مصر

(7) ألا يصيبكم الفزع لكمية الدماء المراقة من المصريين جميعا ؟؟ وانقسام المجتمع بهذه الصورة ، ام انكم نظرتم الى قتلاكم فقط ، واصبح قتل عسكري جريمة لا تغتفر وقتل متظاهر مسألة فيها نظر!!!

(8) اين حرية الصحافة عندما تعدم اعداد احدى الصحف التى تتناول ملايين السيسى ويتدخل مالك الصحيفة ويلغى الخبر من النشر ، واين ميثاق الشرف الأعلامى ان كان لازال شرف ، واين صوتكم فى زيادة عدد القتلى من الصحفيين واين صوتكم فى حملات القمع من قبل جهاز الشرطة وأين ....وأين ..... كل هذا تبخر مع اعتلاء العسكر للحكم وبعد ان كنتم اسودا اصبحتم فأران

(9) قلتم فى دستوركم ان مصر درة تاج أفريقيا ، بينما الدول الافريقية جميعا لفظتكم وتبرأت منكم ، ألا تخجلون !!!

(10) أيها الساده ، اذا كنتم تظنون أنكم قادرون على القضاء على الاسلام السياسى عن طريق القوة فأنتم واهمون ، فهم شئنا أم أبينا موجودون طالما بقيت مساجد بمصر ، ومن يتوهم أنه قادر عن طريق البندقية والدبابة أن يقضى عليهم فأن مآذنهم ستكون خازوقا يندك فى جسده بنهاية المطاف
يا سادة الفكر يحارب بالفكر ، ولم يحدث على مر العصور أن غيرت القوة فكرا ، هذا يؤدى الى العكس زيادة فى التمسك والتشدد ثم الوصول لمرحلة التطرف ثم العنف والعنف المضاد والغرق فى بحور من الدماء ، ولن ينجو احد عند ذلك
لابديل عن المصالحة معهم والتعايش جنبا الى جنب والاعتراف بخطأ ما حدث ، والاقرار أن نزول الجيش الى العمل السياسى كان خطأ كبيرا وسيجر البلاد الى الوبال
أوجه حديثى هنا لكم جميعا ، اسلاميين ، وعلمانيين ، ليبراليين ، ويساريين ، ان هذه البلاد لن يستقيم حالها طالما كل فصيل يعتلى الحكم يعمل على اقصاء الاخر ، يجب ان نتعلم أن نعيش جنبا الى جنب فى رحاب هذا الوطن ، وان يعود الجيش الى سكناته ويتفرغ لمهمته الوحيدة وهى الدفاع عن تراب هذا الوطن ، بغير هذا لن تستقر الامور والمصير هو الغرق

اتمنى لبلادى الامن والامان
على المحلاوى
[email protected]






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل حلال لكم حرام لهم (1)
- آهات -بهية-
- بكرة تشوفو مصر
- هل فعلا بالدستور العجلة تدور


المزيد.....




- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- يُعتقد أنه منهوب.. إعادة تمثال قديم إلى ليبيا بعد مصادرته بم ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- وفاة أحد أشهر لواءات الجيش المصري وجامعة نايف الأمنية في الس ...
- موقع -أكسيوس- الإخباري يكشف الخطوات الأمريكية المقبلة تجاه ا ...
- -اكتشافها قد ينقذ حياتك-.. قائمة كاملة بأعراض النوبة القلبية ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- طرد السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية في موسكو
- التحديث الجديد من -iOS - يتسبب في إبطاء أداء هواتف -آيفون-


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - هل حلال لكم حرام لهم ؟؟ (2)