أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - بكرة تشوفو مصر














المزيد.....

بكرة تشوفو مصر


على المحلاوى

الحوار المتمدن-العدد: 4348 - 2014 / 1 / 28 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بكرة تشوفو مصر

قالها السيسي فاستبشرنا وصدقنا فهللنا وفرحنا، وغفونا مطمئنين، ثم أفقنا ليت أنا لا نفيق فرأينا:
(1) بلداً كان منقسم فتدخلت المؤسسة العسكرية ومن تحالف معها من المدنيين فزادوها انقساماً على انقسام.
(2) مظاهرات تخرج إلى الشوارع معارضة فتواجة بأشد أنواع العنف والقتل وتخرج أخرى مؤيدة فتقابل بأقصى أنواع الحماية والتأمين.
(3) ميادين تهتف للسيسي فتحلق فوقها الطائرات لعرض العروض ورسم القلوب ونشر الأعلام والورود وتصور بالكاميرات وتبث على القنوات وأخرى تسخط عليه فتغير عليها الحوامات منذرة ومحذرة ثم لترويعها وقنصها (يستاهلوا مهتفوش ليه للسيسي؟!).
(4) قنوات فضائية تعارض فتغلق بدون حكم قضائي وبدافع الأمن القومي (حد يعرف الفرق بين الأمن القومي والأمن المركزي؟!) وأخرى تؤيد فتترك ويترك لها العنان لتقل ما تشاء ضد من تشاء وقت ما تشاء على من تشاء بدون حسيب ولا رقيب. (إعلام السداح مداح!).
(5) قنوات فضائية خارجية تعارض (الجزيرة الخنزيرة) فيقبض على مراسليها، ويمنع ظهور أي مسؤول فيها وترفع قضايا بسحب الجنسية عن مذيعيها (كذا) ويحاكم من تستضيفهم ويعبر عن اعتراضه من المصريين ذلك لأنهم ارتكبوا جرماً شنيعاً وهو أنهم قالوا لا للسيسي وحوارييه ومعهم الحق في محاكمتهم فما كان لهم أن يعترضوا فعلى الجميع أن يقول نعم.
(6) قضايا ترفع على كل معترض وأخرى تغلق لكل مؤيد ورجال أعمال كانوا في السابق يقال أنهم سارقون هاربون فأصبح يطالب بعودة هؤلاء المهاجرون من الخارج (واخد بالك من مهاجرون!).
(7) رجال قضاء يحرم عليهم القانونالتدخل في الشؤون السياسية فنفاجأ بهم في الفضائيات يدلون بتصريحات عنترية (حملة لإحضار المعارضين من قطر!) طبعاً معه الحق لابد من تجهيز حملة ولا حملة محمد علي لإحضار العصاة الخارجين على الوالي الجديد.
(8) رجال قامت ثورة يناير ضدهم يخرجون من السجون وآخرون اشتركوا في الثورة يدخلون (أطالب بمحاكمة كل أفراد الشعب ممن اشتركوا في ثورة يناير، فهل أنتم راضون عني أيها الحكام؟!)
(9) قنوات مملوكة لرجال أعمال أمسوا أعضاء في الحزب الوطني وأصبحوا مؤيدين للنظام الحالي تقوم بحملة مسعورة لكل من يعارض المؤسسة العسكرية وسياساتها وكل معترض وتظهر من الأشخاص والضيوف كل من يؤيد. أما المعارضين من السياسيين أو المذيعين أو الباحثين فقد اختفوا تماماً (شوفتوا، هو دا الرأي والرأي الآخر).
(10) أجهزة اعلام رسمية يفترض أنها ملك للشعب وأن لا تنحاز لفئة ضد أخرى وأن تعبر عن جميع الاتجاهات السياسية بحيادية ونزاهة أصبحت هذه الأجهزة منحازة انحيازا كاملا للسلطة الحالية وتحولت إلى جهاز تابع للشؤون المعنوية للقوات المسلحة هدفها تلميع وتبرير كل أفعال السلطة القائمة وأتحدى أن يؤتي بضيف معترض ولا يؤيد الفريق السيسي في أي منها سواء في القنوات المرئية فضائية منها كانت أو أرضية أو قنوات سمعية (تسلم الأيادي).
(11) القبض على رموز ثورة يناير أو تعرضهم للضرب أو الإهانة وأصبحت ثورة يناير نكسة و الثورة الحقيقية ثورة 30 يونيو لماذا لأن من تصدر المشهد فيها هو الفريق السيسي (شوف يا أخي؟!) ونشطاء وسياسيين يتنصت على هواتفهم وتذاع مكالماتهم على الفضائيات وتستخدم لغرض تشويه صورتهم في غياب سلطة القانون.
(12) ميدان التحريريفتح لمن قامت الثورة ضدهم ويغلق فى وجه من اشتركوا في الثورة وصور الرئيس المخلوع ترفع ويحرم على أنصار الرئيس المحبوس القيام دخول الميدان (مش قولتلكم قولوا نعم علشان ترفعوا الصورة!). ميادين لها الرقص وأخرى لها القنص. توافق فأنت وطني ترفض فأنت إرهابي. أو عميل أو خائن أو-أو-أو وأحتفالات بثورة يناير تتحول الى احتفال بالفريق السيسى فأصبح بين عشيه وضحاه وكأنه هو مفجر الثورة فلا غرابه أن نري صوره تملاء الميادين وتعنى له الاغانى وتعزف الاناشيد
(13) دول أفريقية تقاطعنا ووزير خارجية لا يخرج من مكتبة وصحف عالمية تتناول أخبار المصادمات والمظاهرات والانفجارات. و الانقلابات
(14) قتلى وجرحى، مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة، رصاص حي رصاص مطاطي، حظر تجول، تفجيرات، اعتقالات، تعذيب، زيادة تعصب انقسام في المجتمع،
هل هذه هي مصر التي بشرنا بها الفريق السيسي،. هل عقرت البطون حتى لا تنجب لنا رجالاً رشداء يقودون دفة هذه البلد وليصلو بها إلى بر الأمان ويحقنوا دماء المصريين من كلا الطرفين؟
يجب أن ندرك جميعاً أن هذا المركب إذا غرق فسوف يغرق بكل من فيه وما فيه ولن ينجو فصيلاً سياسي ويغرق الآخر. فمتى نعرف جميعاً هذه الحقيقة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل فعلا بالدستور العجلة تدور


المزيد.....




- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- يُعتقد أنه منهوب.. إعادة تمثال قديم إلى ليبيا بعد مصادرته بم ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- وفاة أحد أشهر لواءات الجيش المصري وجامعة نايف الأمنية في الس ...
- موقع -أكسيوس- الإخباري يكشف الخطوات الأمريكية المقبلة تجاه ا ...
- -اكتشافها قد ينقذ حياتك-.. قائمة كاملة بأعراض النوبة القلبية ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- طرد السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية في موسكو
- التحديث الجديد من -iOS - يتسبب في إبطاء أداء هواتف -آيفون-


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - بكرة تشوفو مصر