أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سردار الجاف - بعدما هزتني زلزالك














المزيد.....

بعدما هزتني زلزالك


سردار الجاف

الحوار المتمدن-العدد: 4654 - 2014 / 12 / 6 - 18:22
المحور: الادب والفن
    


حبيبتي رؤزا ......
انقذتيني من اللاتأمل أفرجتيني روحا من حياة كانت تنوي المغادرة ، وأستيقظتيني من حافة التحطيم، حينما اليأس يلازمني ، دفاتر الذكريات تمليء الحزن ومآسي رهيبة ، غريبة وعجيبة أنسانا يحب لحظات العمربأفراحه وجماله الا ان فجأة يعانقه التحطم ، لست أدري ولن أدرك من أين أتيت لتنقذي ومن أي نافذة دخلتي حياة وأصبحتي ولادة جديدة أشرقتي شعاعا كقمر في ظلام الليالي، وجدتك في أفقي .
غاليتي .....
المغازلة حاضنتني ولامستني الحنان والعطف لا تدقان باب القلب منذ يوم ولادتي الأولي صورتك تتجلى وتتعلى في سماء نظري و روحك تدخل روحي دون الأندماج بأمل ذلك اليوم الناري يتأمل ، كلماتك غنت ورقصت امام هضبات أشتياقاتي اللولبية حول جسدك ، أوتارا وألحان أنفاسك تتوارى كأمطار غزيرة على أكتافي التي تتحمل كاهل مآسي السابق ، ميلودي غنائك عند ضفاف آمالي الموجات في بحر على ويلات حزني ، هذه الألحان بهجات تتساقط في بساتين رؤياي ، دفنت الامنتهي والنهاية والغلابة الروحية في رماد الشوق بصحارى عرعر كأجساد كورد المؤنفل بنقرة سلمان ، الا أن هيجان عشقك كنار أزلية أحرقت تلك الأمنيات للموت والأبادة ، أنت التي جللتي الحياة في أمل بهيج وفرج قريب .
في اللحظات الأولى زرعتي حكاية الحب وقصة العشق بين هذيان الآنية وأفكاري المزدوجة محوتي اللامبالاة بنيتي لحظتي وغدي كأشراقة الشمس في ليلة ظلمة وطويلة ، من صفارة أوراق الشجر الهاربة غرستي روحا جديدا مرتجفا بين صدى ناقوس الخريف وجمالية قامتك وأناملك الناعمة ، كم كنت مشتاقا لذلك الخريف الذي كتلك الأوراق المتساقطة أندم وأركع بين أقدامهن وتشردني أستفزازهن وكذبهن ولعبتهن ، من هنا كتبتي لي سطور الحب والامل غرستي ربيعا بهيجا مخضرا ترعرعتي عند نبضات القلب لحظة بعد الأخرى وساعة تلو الأخرى ويوم بعد آخر ........






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ( الكورد وتركيا ) مصالح مشتركة
- هيجان الحب
- لهيب الحب
- هواجس القلب
- الجرح والبعد
- عيد ميلاد
- جمالية الحب
- البحث
- عشرون يوما في مشفى كركوك العام / الرسالة الثانية
- عشرون يوما في مشفى كركوك العام / الرسالة الأولى
- يذوب النوم عند الليل
- كلمة لابد منها
- رسائل العشق فالانتاين
- لنجعل علم کوردستان الى أربعة أعلام
- منظمة الدولية للهجرة : نقدم أفکارنا وأقتراحاتنا للحکومات حول ...
- حبيبتي روزا
- ما أروعها
- الرکوع لحروف أسمک
- الأعلام المستقل


المزيد.....




- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سردار الجاف - بعدما هزتني زلزالك