أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سردار الجاف - الرکوع لحروف أسمک














المزيد.....

الرکوع لحروف أسمک


سردار الجاف

الحوار المتمدن-العدد: 3318 - 2011 / 3 / 27 - 17:13
المحور: الادب والفن
    


حبيبتي رۆزا العزيزة
هذه المرة حائر جدا لست أدري من أين أبداء ، کلما أمسک القلم لأکتب لک في بياضة الورق تتقطرين من حيث الحب الذي ولد بيننا تکوني حروفا لامعا بين أبجدية السطور التي في ذهني . و ها قد تجدني مستوعيا لکي من بصمات أصابعي أبعث تحية حب و أماني تجدين فيها معاني الحب من فوهة قلمي لکلماتي الناعمة کورق الورود و معطرة من ريحتها و ملونة من زاهيتها .
اللحظات الأولى هي التي حسمت ما في القلوب ، نضج نوع من الحب فيها ، تکاثرت المودة ، کانت بداية الحديث بدأت بکلمات المرنة و المرحة تغازرت على المحادثة ، أدرکت أنک تلک المرأة التي بکل سهولة تستطيعين مغازرتي و تحضني همومي و أحزاني و دموعي بحنانک و عواطفک اللامنتهية ، أنقذتيني من قساوة و مرارة تلک الحياة التي لن أطعم لذتها الحقيقية ، ناهيک عن عمر طويل دهبت لحظاتها بسدى .
حياة قد ضقت منها مرارة تلو المرارة ، دوما أردد لنفسي بأن الحياة لها معاني و دلالات خاصة والأسعد فيها الأنسان الذي يدرک أين و متى و کيف يتفهم تلک المعاني والدلالات أنذاک هو الرابح الأسرع ، الأنسان عندما يفارق الحياة کأنما لن يعيش ، و إن کل فرد في لحظته هذه سعيدا أو محزنا ، في السعادة لربما أستذکر المرارة بنوع من التهميش و اللامبالاة و إلا وأن هو في الحزن المؤلم لئن أستذکر السعادة فيردد بحسرة عميقة لأنه في لحظة جامدة و تعسة ، أذن من هنا أبداء بمسح مالحق بي الزمن کمحوا تلک تلک القرى و المدن التي هدمتها کوارث طبيعية و لن ترجع لحالتها السابقة ، من لهفتک أبني حياة جدیدة و عنوان جدید للحظاتي الآنية و المستقبلية ، کما بنت يابان و ألمانيا حضارتهم بعد الخراب و الدمار التي لحقت بهما في الحرب العالمية الثانية ، هکذا أنت تکوني حيويتي و أملي للحياة المزدهرة بألوانها في الحب و السعادة .
عزيزتي روزا .........
لن أتخيل لغيرک ...
لأنک تجملتي بکلماتک ، ترعرعتي بحبي و تنامين غدا على هارمونية أوتاري
لن أکتب إلا ل رۆزا
لأنها عشقت کلماتي ، غنت لعقلي ، و رقصت لرغباتي
لن أعشق أحدا
لأنک أصبحتي دخانا في أنفاسي ، و لهيبا بين ذراعي ، و نارا في قلبي


لن أنحزن نهائيا إلا من تفارقني روزا
لأنک تنصيتي لحسي ، تعاطفتي مع حزني ، و أحتضنتي همومي
شاطرتيني لکي أحبک و حبيتيني قبل ما أحبک ، حثيتيني أقبلک بين دراعيي کأمانة الدنيا لأنک سوف تعودين لي في الآخرة مع الحوريات الأخرى و إن لن تکوني معهن سأطلب الموت مرة أخرى لکي أکون أول من يموت في الآخرة و في ما بعد الأخرة ألتقي بک يا روزا العزيزة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأعلام المستقل


المزيد.....




- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سردار الجاف - الرکوع لحروف أسمک