أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - الجهاد ودور المثقف في المعركة














المزيد.....

الجهاد ودور المثقف في المعركة


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4507 - 2014 / 7 / 9 - 16:36
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الجهاد ودور المثقف في المعركة
ان مسيرة الحياة الدنيوية جهاد مستمر بين قوى الخير والشر وبين الصواب والخطأ والحق والباطل ومن يتقِ الله يجعل له مخرجاً, وللمثقف دوراً في انتاج القضايا المهمة في تلك المسيرة من خلال الجهاد بالفكر لحل المشكلات المعقدة التي يصعب على العامة استخراج واستنباط الحلول منها.
لابد من معرفة قوى النفس البشرية المحركة لمسيرة الحياة وقد صنفها العلماء بأربع قوى (القوة العقلية, والقوة الشهوية, والقوة الغضبية, القوة الوهمية), فالأولى تسمو بالإنسان الى عالم الملائكة والطهر والقرب الى الله, والثانية توصف بالبهيمية لالتصاقها بشدة في البهائم, والثالثة يشار اليها بالسبعية فقد زودت بها السباع والحيوانات الضارية, اما الوهمية لها دور خطير في مسيرة الانسان فتقوم بتوفير الوسائل التنفيذية فيما يرغب به الانسان من عمل ومن شانها استنباط وجوه المكر والحيلة والتلبيس والخداع وتعتبر المسيطرة على جميع قوى النفس.
ان اكثر الناس عبادة وافضلهم (العاقل) الذي يؤمن بالله سبحانه ويصدق الرسل والانبياء ويعمل على الطاعة, وان القوى الشهوية والغضبية والوهمية لا تميز بين الحلال والحرام والمصلح والمفسد الى بالعودة الا القوة العقلية التي تحدد مصير الانسان في مسيرته اما شاكراً واما كفوراً, وفي حالة سيطرة احدى القوى الثلاثة على القوة العقلية واسرها فقد يخسر الانسان الكثير في الاختبار الدنيوي ويتصرف كالأسير الذي يجبر على ما يقوم به.
الجهاد يعتبر اهم معركة للإنسان في حياته الدنيوية, والواقع المنقذ لنا في المحن الصعبة والمخاطر الجلل التي تتربص بنا جميعاً, وللجهاد مراتب اكبرها جهاد النفس الذي يعلو على القتل في سبيل الحق فهو الصراع بين قوى النفس البشرية, وجهاد الشيطان وفيه قتال الشيطان وجنوده الذين يحاولون تدنيس المملكة البشرية المطهرة, وجهاد الكفار باليد ( واعدوا لَهم ما اسْتَطَعْتُم من قوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ) الانفال, واللسان والقلب لنصرة الله والرسول (ص) جهاداً بالتواصل يستثمر كل متاح بالإيجابية والجرأة من خلال حث الناس على ضرورة الالتحاق بصفوف المجاهدين وتقديم العون لهم بالمال والعدة والتواصل ورعاية عوائلهم والدعاء لهم بالنصر على الاعداء, وكذلك جهاد المنافقين الذي اختص باللسان.
وبعد معرفة النفس وقِّواها والجهاد ومراتبه وجب علينا مراجعة النفس وتحكيم العقول في تسير الامور في هذه الدنيا القصيرة الفانية, والاختيار السليم بين النجدين للفوز باخرة ابدية عرضها السموات والارض بشهادة ما نراه من المحدودية الدنيوية المنتهية الاجل, وعلينا بالتفكير القائم على الاستدلال الصحيح الذي يعتبر المقدمة لحصول الايمان في القلب والتأثير في الجوارح قبل الاقدام على الافعال لنطمئن على حسن العاقبة خاتمة اعمالنا وحقيبة سفرنا الى العالم الاخر.
وعلينا بالتوبة والندم على الذنوب والصبر على بلاء الفتن التي تعصف بنا كقطع الليل المظلم والخوف من غضب الله والرجاء بالدعاء والتوسل, والزهد في الدنيا والشكر على النعمة.
عباس ساجت الغزي



#عباس_ساجت_الغزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جهنم العراق والخيانة الكبرى
- سَّراب الصحراء القاحلة
- امريكا أكذوبة السلام العالمي
- الانتفاضة على الارهاب
- الهدوء الذي يسبق العاصفة
- ثقافة التظاهر بقطع الطرق
- المواقف والثوابت
- عين اللعاب الغربي
- الركل على المؤخرة
- العلاقات الاجتماعية.. التكنيك بداية الانهيار
- طقوس حزن على ضفاف الفرات
- المثلث.. وأبعاد الولاية الثالثة
- من اجل دولة القانون
- البصمة الانتخابية .. انتهاك للحرية
- الانتخابات.. التكليف واختيار المواطن
- الانتخابات..ورحلة الصيف الشاقة
- احذروا فتنة وقودها الناس والحجارة
- سلمان فرهود سلمان .. الشخصية المتكاملة وحب العمل سَّر حسن ال ...
- أوهام تشوه الجدران
- بغداد وصناعة هوليوود


المزيد.....




- الغواصة الروسية النووية -قازان- تغادر ميناء هافانا
- نجل بايدن يطالب بإعادة محاكمته في قضية حيازته سلاحا ناريا
- النيران الصديقة تمنح فرنسا فوزا صعبا على النمسا
- فيديو: كاليفورنيا تحترق.. مشاهد صادمة لنيران تلتهم مساحات شا ...
- هل تواجه صعوبات في النوم خلال الصيف؟ إليك بعض النصائح للتغلب ...
- بيربوك في منتدى DW: عدد الصحفيين المقتولين في غزة -غير مقبول ...
- يورو 2024: فرنسا تفوز على النمسا بهدف يتيم من نيران صديقة
- مصرع قائدة طائرة صغيرة جراء تحطمها بولاية نيويورك (فيديو)
- البيت الأبيض: واشنطن ستراقب عن كثب زيارة بوتين لكوريا الشمال ...
- مسؤول إسرائيلي يعلق على مصير عشرات الرهائن في غزة


المزيد.....

- الحلم جنين الواقع -الجزء التاسع / كريمة سلام
- سيغموند فرويد ، يهودية الأنوار : وفاء - مبهم - و - جوهري - / الحسن علاج
- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس ساجت الغزي - الجهاد ودور المثقف في المعركة