أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - معركة كسر عظم














المزيد.....

معركة كسر عظم


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4483 - 2014 / 6 / 15 - 20:14
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


منذ أن قام الخميني بثورته، وأعلن استراتيجية "تصدير ثورته الصفوية"، التي غلفها بغلاف الإسلام وآل البيت، دخلتْ منطقتــُنا في نفق مظلم،،،
لقد بدأ الخميني استراتيجيته هذه بحرب على العراق استمرت عقداً من الزمان،
وبالتزامن مع ذلك،
اختلق تقاطعات عقائدية ومصالح مشتركة مع حافظ الأسد، فبسط همينته على سورية،
أوجد حزب الله في لبنان وسلحه فسيطر على لبنان،
استولى كليا على العراق عبر الأحزاب الشيعية التي أسسها وموّلها، ودفع بها إلى العراق بالتزامن مع دخول القوات الأمريكية الغازية.
لعب بعقول زيدية اليمن وشيعة الخليج، فحولهم إلى صفويين، وربطهم ربطاً وثيقا به، ليصبح ولاؤهم ليس لأوطانهم وشعوبهم وقوميتهم، بل لإيران ووليها الفقيه. لدرجة أنك قـلّما تجد شيعيا عربياً ـ في الوقت الراهن ـ ليس تابعاً روحياً وجسدياً لإيران.
هناك بعض العرب الشيعة من يتستر بالعلمانية أو بالماركسية أو بالتقدمية أو باليسارية أو حتى بالإلحاد، لكنك ما أن تتعمق بالنقاش معه، حتى تكتشف حقيقة شيعيته وارتباطه الروحي بإيران...
لم يعدْ مفيداً دسّ الرؤوس في الرمال وتجاهل الوقائع على الأرض.
يجب الاعتراف بأن منطقتنا انقسمت إلى حلفين متناحرين؛
1 ـ عروبي؛ يتألف في غالبيته الساحقة من السنة، لكن دون مرجعية دينية أو دنيوية.
2 ـ صفوي فارسي يمثل السيستاني وخامنئي نواته الصلبة،
ويجب الاعتراف كذلك بأن هذين الحلفين دخلا في مواجهة مفتوحة، في معركة كسر عظم، ومن المؤكد أنه؛
بعد الدماء التي أريقت في العراق ثم في سورية وكذلك في لبنان،
وبعد الدمار الهائل الذي أحدثه الحلف الفارسي الصفوي في هذه المنطقة،
لن تتوقف المواجهة بينهما قبل أن ينتصر أحدهما انتصارا بيـّـناً، وينكسر الآخر انكساراً بيـّناً.
أما التنبؤ بنهاية هذه المعركة، فأمر متروك لكل مراقب ومحلل، وكذلك، للمستقبل القريب.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظرة في أعماق الفوضى الخلاقة
- ويستمر مسلسل الانحدار!
- انتخابات ديموقراطية
- نبيل فياض والقبيسيات
- الائتلاف جسم طفيْليْ
- الأقلوية والوطنية
- -ها قد عدنا يا صلاح الدين!-
- أضاعوا الدنيا والآخرة
- يا عقلاء التحالف الطائفي أفيقوا!!
- أين أنت يا جهاد مقدسي؟
- تصالح مع نفسك أولاً!
- من وحي الثورة الأوكرانية
- جَهّلَتْ فَسيْطرتْ
- لماذا تأخر النصر؟
- عملاء التأثير
- شمس السوريين تشرق على المنطقة
- الجنسية انتماء روحي
- الوطنية والتغييب الذهني
- أيها العرب! إبكوا كالنساء
- موسكو وواشنطن وغباء العصابة الكيماوية.


المزيد.....




- برقية عزاء من رئيس حزب التجمع إلى الرئيس السيسى
- لإتحاد النسائي لأمانة حزب التجمع ببلبيس يناقش خطة عملها .
- نشطاء لحماية البيئة في ألمانيا يرفعون دعاوى ضد شركتي -BMW- و ...
- وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة قيد التحقيق على خلفية دخول ...
- القضاء الإسباني يستدعي وزيرة الخارجية السابقة للنظر في قضية ...
- ضاقت بهم الطرق.. لجنة العمال بـ«التحالف الشعبي»: إضراب عمال ...
- كوبا.. حملة لعريضة من أجل تحرير المعتقلين بسبب انخراطهم في ا ...
- جان بول سارتر.. بين الوجودية والماركسية
- كندا.. الليبراليون بقيادة ترودو يفوزون بالانتخابات من دون أغ ...
- “الخارجية” تطالب الحكومات بالاستجابة للحراك الشعبي الدولي ال ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - معركة كسر عظم