أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - نظرة في أعماق الفوضى الخلاقة














المزيد.....

نظرة في أعماق الفوضى الخلاقة


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 14:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل الفوضى التي تعم المنطقة العربية حاليا ـ تطبيق إمبريالي صهيوني ماسوني، لنظرية الفوضى الخلاقة؟
أم أنها تـحـقّـقٌ لرؤيةٍ ثاقبةٍ، تنبأت بحتمية وقوعها معاهدُ أبحاث سياسية اجتماعية علمية؟
"نظرية المؤامرة" حقيقة لا ينكرها منطق.
والمؤامرات ـ جزء من سياسة كل دولة من دول العالم.
والمؤامرات كالجراثيم والبكتريات؛ موجودةٌ في كل زمان ومكان. وإذا كان الجسم يتمتع بمناعة قوية، فلن تستطيع الجراثيم والبكترياتريات أن تؤثر فيه، أما إذا كان الجسم ضعيف المناعة فسوف يمرض حتماً.
والأمر نفسه ينطبق تماما على الدول والمجتمعات.
لقد ابتليت المجتمعات العربية كلها بأنظمة مستبدة غبية فاسدة، لاهم لها سوى الحفاظ على عروشها. وهي، في سعيها لتحقيق هذه الغاية، لم تتورع عن استخدام أية وسائل مهما كانت قذرة. لقد استخدمت البطش والإذلال والإفقار، ناهيك عن بث الفرقة بين مكونات المجتمع على أسس طائفية أو قومية أو حزبية. وبهذا جعلت المواطن ذليلاً معدوم الكرامة فقيراً. وكنتيجة طبيعية لهذه الممارسات أصبحت المجتمعات مفتتة مريضة بكل الأمراض الاجتماعية.
لم تكن معاهد الأبحاث السياسية والاجتماعية في دول العالم الأول لتغفل عن ذلك. لقد درست الواقع العربي المزري، وتوصلت إلى أن صِداماً حتمياً سيحصل بين الأنظمة التي لا تقبل إلا بالهيمنة والسيطرة الكاملة على كل مقدرات مجتمعاتها، وبين المجتمعات التي تنضج بوتائر متسارعة بفضل عولمة التقدم العلمي. وتنبأت بأن هذا الـصِـدام سيتخذ في مراحله الأولى شكل "فوضى" عارمة، لكنه سيؤدي في النهاية إلى زوال أنماط الحكم المتخلفة، وظهور مجتمعات جديدة نوعياً.
من هنا فإن الأنظمة العربية ـ باستبدادها، ورفضها لأي رأي آخر، وعنجهيتها، ووحشيتها ـ هي المذنب الوحيد في كل ما تشهده منطقتنا من فوضى هدامة. ويبقى أن نأمل ونعمل على الخروج من هذا النفق الدموي المظلم بأسرع ما يمكن، لنخلق مجتمعات متحضرة تواكب العصر.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ويستمر مسلسل الانحدار!
- انتخابات ديموقراطية
- نبيل فياض والقبيسيات
- الائتلاف جسم طفيْليْ
- الأقلوية والوطنية
- -ها قد عدنا يا صلاح الدين!-
- أضاعوا الدنيا والآخرة
- يا عقلاء التحالف الطائفي أفيقوا!!
- أين أنت يا جهاد مقدسي؟
- تصالح مع نفسك أولاً!
- من وحي الثورة الأوكرانية
- جَهّلَتْ فَسيْطرتْ
- لماذا تأخر النصر؟
- عملاء التأثير
- شمس السوريين تشرق على المنطقة
- الجنسية انتماء روحي
- الوطنية والتغييب الذهني
- أيها العرب! إبكوا كالنساء
- موسكو وواشنطن وغباء العصابة الكيماوية.
- انتهى دور -العصابة-


المزيد.....




- بعد إنقاذها من الغرق.. ثنائي يقعان في الحب ويعيشان -لحظة ساح ...
- ولي عهد السعودية يستقبل جون كيري واتفاق سعودي أمريكي ببيان م ...
- إيران وملف سد النهضة.. أبرز ما جاء باجتماع -التعاون الخليجي- ...
- أبرز ما يميز متصفح Opera GX Mobile لمحبي الألعاب
- واشنطن: توسيع الممر الإنساني عبر الحدود شرط لأي تعاون مستقبل ...
- شاهد: الصين ترسل ثلاثة رواد فضاء في أول مهمة مأهولة إلى محطت ...
- بسبب سلوك عنصري ومحاولة اعتداء جنسي وثقته كاميرا ... ألمانيا ...
- شاهد: الصين ترسل ثلاثة رواد فضاء في أول مهمة مأهولة إلى محطت ...
- محمد رمضان يتصدر تريند -يوتيوب- بأغنية -ثابت-
- الاستمرار المزعج في تكرار أغنية محددة في رأسك يحمل فائدة هام ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - نظرة في أعماق الفوضى الخلاقة