أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - أين أنت يا جهاد مقدسي؟














المزيد.....

أين أنت يا جهاد مقدسي؟


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4443 - 2014 / 5 / 4 - 23:03
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عندما كان جهاد مقدسي متحدثا باسم الخارجية، كان يـُؤمَـر بعقد مؤتمر صحفي لتصحيح وتأويل "تخـبيصات" بشار الأسد؛ بعد كل كلمة يـُليقها (الأخير)، أو حديث يدلي به لمراسلٍ أجنبي.
في الـ28 من الشهر الماضي (نيسان/ابريل)، وعندما كان المتفلسف ـ بشار ـ يحاضر برجال دين سورية الأسد، شرح لهم أن السوريين هم الذين بنوا الإمبراطورية العربية التي امتدت من مشارق الأرض إلى مغاربها، في العهد الأموي، وليس الأمويون...
شعر معاونوه بأن رئيسَهم الغبي، أمعن في التخبيص، هذه المرة. وعندما لم يجدوا مقدسيا يـُلفـْلـِفُ هذه الفضيحة، بسبب انشقاق جهاد، أمروا بحذف مقاطع كثيرة ـ من تلك المحاضرة ـ من مواقعهم ووسائل إعلامهم الرسمية.
لكنني وجدت تلك الكلمة العبقرية في مواقع ووسائل الإعلام الأخرى السادية، التي لا تتستر على الأغبياء ولا ترحمهم...
لقد قال ذلك فعلا؛ لقد تطاول هذا الجرذ على الأمويين!!!
أيها الغبي المتفلسف ـ السوريون تحت قيادة الأمويين اجترحوا معجزات لا تستطيع أنت، ولا كل العصابة الإجرامية التي تترأسها، أن تنكروها،
لكن،،، هؤلاء السوريين أنفسهم،
وبعد 1400 سنة من تطور البشرية وارتقائها،
وبعد أن وصلت الأمم الأخرى إلى القمر وتستعد للهبوط على المريخ،
وبعد، وبعد، وبعد، وبعد،
ماذا حققوا تحت قيادتكم "الحكيمة"؟
أيها الغبي المتفلسف،
أنت، ومن أورثـَك السلطة، ومــَن لف لفـَّكُـم ـ أدوات هدمٍ لا بناء، أداوت قتل لا إحياء.
فلا ذكــَرَتـْكـُمْ بــِغير السُّبابِ، أو اللــّعـْنِ، أجيالــُنا القادمة،،،




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,165,419
- تصالح مع نفسك أولاً!
- من وحي الثورة الأوكرانية
- جَهّلَتْ فَسيْطرتْ
- لماذا تأخر النصر؟
- عملاء التأثير
- شمس السوريين تشرق على المنطقة
- الجنسية انتماء روحي
- الوطنية والتغييب الذهني
- أيها العرب! إبكوا كالنساء
- موسكو وواشنطن وغباء العصابة الكيماوية.
- انتهى دور -العصابة-
- نخبة متواطئة
- سقوط الأصدقاء
- رأي في ال-ائتلاف-
- عودة الوعي
- القيصر الروسي بطرس، ومقام السيدة خولة بنت الحسين
- لعب سياسي! أم تلاعب؟
- هل يُلام السوريون مهما فعلوا؟
- الفوضى الخلاقة
- حماية الأقليات!!!


المزيد.....




- عاش الثامن من اذار يوم نضال المراة العالمي
- إنهاء النظام البرجوازي الإسلامي والقومي في العراق، خطوة أساس ...
- مواجهات بين متظاهرين والشرطة خارج مقر رئيس الوزراء التايلاند ...
- مواجهات بين متظاهرين والشرطة خارج مقر رئيس الوزراء التايلاند ...
- غياب الشرعية القانونية يلاحق جبهة البوليساريو أمام المحاكم ا ...
- العدد 399 من النهج الديمقراطي بالأكشاك
- ما كشفته لنا جاي?حة فيروس كورونا عن الطبقات الحاكمة
- الكاظمي: سنحاسب كل من يتجاوز على المتظاهرين
- انقلاب ميانمار: أحد دامٍ بعد إطلاق الشرطة النار على المتظاهر ...
- لا اصلاح لصندوق الضمان الاجتماعي مع تجريم العمل النقابي


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - أين أنت يا جهاد مقدسي؟