أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - نخبة متواطئة














المزيد.....

نخبة متواطئة


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4149 - 2013 / 7 / 10 - 15:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان واضحا منذ البداية أن التعويل على الجوار أو الإقليم أو الخارج، أمر عبثي؛ لأن "عصابة آل الوحش" الهمجية الإجرامية الطائفية، عرفت حاجة كل جهة، وعملت على تلبيتها على الوجه الأمثل، لكي تجعل من بقائها ممسكةً بخناق السوريين مطلبا للجميع.
وكان واضحا للسوريين الحقيقيين أن خلاصهم في توحدهم في مواجهة هذه "العصابة"، وفي نبذ كل ما من شأنه أن يشتت شملهم ويبعثر جهودهم.
كان من المتوقع من "النخبة" أن تلعب دورا أساسيا في توضيح الحقائق للعامة، وأن تكون في طليعة الثوة على الديكتاتورية الفاشية والقمع الوحشي والسياسة الطائفية الفاضحة التي مارستها "العصابة" من اليوم الأول لاستيلائها على السلطة. لكن المواقف التي اتخذها الكثير ممن كانوا يعتبرون أنفسهم، ديموقراطيين تقدميين علمانيين مدنيين، جاءت مدهشة ومخيبة للآمال.
فقد بلع البعض لسانه، بانتظار ما تسفر عنه المواجهة بين العصابة والشعب،
وأخذ البعض الآخر يتحدث عن "أسلمة" الثورة وعن "طائفيتها"، واصفا الثوار بـ"الظلاميين" و"العملاء" واتهمهم بـ"الارتباط بأجندات خارجية" في تناغم واضح مع أوركسترا العصابة الهمجية.
ليس رجما في الغيب، بل استقراء لحتميةٍ تاريخية، أؤكد أن الثورة سوف تنتصر، وأن "العصابة" وأزلامها وأذنابها ومؤيديها سوف يــُرمون في مزبلة التاريخ.
أما أولئك الديموقراطيون التقدميون العلمانيون المدنيون، فسوف يحاسبون حساب عسيرا على تخاذلهم، بل على تواطئهم.



#نصر_اليوسف (هاشتاغ)       Nasr_Al-yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سقوط الأصدقاء
- رأي في ال-ائتلاف-
- عودة الوعي
- القيصر الروسي بطرس، ومقام السيدة خولة بنت الحسين
- لعب سياسي! أم تلاعب؟
- هل يُلام السوريون مهما فعلوا؟
- الفوضى الخلاقة
- حماية الأقليات!!!
- إياك أن تبتل بالماء
- -الدويلة العلوية- وأبواب جهنم
- عقدة -المظلومية- تدمر الشخصية
- المراهقة اليسارية والطائفية العلمانية
- سورية.. أقليات متآمرة وأكثرية مظلومة
- جعجعة بلا طحين
- قراءة في الثورة السورية
- أيها المترددون، أيها الصامتون!!!
- ثورة أم فتنة طائفية


المزيد.....




- خارجية أمريكا تعلق على تقارير -ضربة للتحالف اصابت مركز احتجا ...
- فيديو للمغنية أديل وهي تبكي في رسالة لمعجبيها
- مصادر لـCNN: سفارة أمريكا بأوكرانيا طلبت من واشنطن السماح بم ...
- شاهد.. سيارات تنزلق على طريق ثلجي وتصطدم ببعضها بشكل متسلسل ...
- خارجية أمريكا تعلق على تقارير -ضربة للتحالف اصابت مركز احتجا ...
- واشنطن: ملتزمون بعرقلة نشاط -حزب الله-
- التحالف بقيادة الرياض ينفي استهدافه لمركز احتجاز في صعدة بال ...
- ما هي نوايا روسيا الحقيقية من وراء نشر جنودها على الحدود مع ...
- شاهد: مدينتا ريو دي جانيرو وساو باولو البرازيليتان تؤجلان ال ...
- التحالف ينفي استهداف سجن باليمن ودعوات أممية وأمريكية لوقف ا ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - نخبة متواطئة