أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - نخبة متواطئة














المزيد.....

نخبة متواطئة


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4149 - 2013 / 7 / 10 - 15:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان واضحا منذ البداية أن التعويل على الجوار أو الإقليم أو الخارج، أمر عبثي؛ لأن "عصابة آل الوحش" الهمجية الإجرامية الطائفية، عرفت حاجة كل جهة، وعملت على تلبيتها على الوجه الأمثل، لكي تجعل من بقائها ممسكةً بخناق السوريين مطلبا للجميع.
وكان واضحا للسوريين الحقيقيين أن خلاصهم في توحدهم في مواجهة هذه "العصابة"، وفي نبذ كل ما من شأنه أن يشتت شملهم ويبعثر جهودهم.
كان من المتوقع من "النخبة" أن تلعب دورا أساسيا في توضيح الحقائق للعامة، وأن تكون في طليعة الثوة على الديكتاتورية الفاشية والقمع الوحشي والسياسة الطائفية الفاضحة التي مارستها "العصابة" من اليوم الأول لاستيلائها على السلطة. لكن المواقف التي اتخذها الكثير ممن كانوا يعتبرون أنفسهم، ديموقراطيين تقدميين علمانيين مدنيين، جاءت مدهشة ومخيبة للآمال.
فقد بلع البعض لسانه، بانتظار ما تسفر عنه المواجهة بين العصابة والشعب،
وأخذ البعض الآخر يتحدث عن "أسلمة" الثورة وعن "طائفيتها"، واصفا الثوار بـ"الظلاميين" و"العملاء" واتهمهم بـ"الارتباط بأجندات خارجية" في تناغم واضح مع أوركسترا العصابة الهمجية.
ليس رجما في الغيب، بل استقراء لحتميةٍ تاريخية، أؤكد أن الثورة سوف تنتصر، وأن "العصابة" وأزلامها وأذنابها ومؤيديها سوف يــُرمون في مزبلة التاريخ.
أما أولئك الديموقراطيون التقدميون العلمانيون المدنيون، فسوف يحاسبون حساب عسيرا على تخاذلهم، بل على تواطئهم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سقوط الأصدقاء
- رأي في ال-ائتلاف-
- عودة الوعي
- القيصر الروسي بطرس، ومقام السيدة خولة بنت الحسين
- لعب سياسي! أم تلاعب؟
- هل يُلام السوريون مهما فعلوا؟
- الفوضى الخلاقة
- حماية الأقليات!!!
- إياك أن تبتل بالماء
- -الدويلة العلوية- وأبواب جهنم
- عقدة -المظلومية- تدمر الشخصية
- المراهقة اليسارية والطائفية العلمانية
- سورية.. أقليات متآمرة وأكثرية مظلومة
- جعجعة بلا طحين
- قراءة في الثورة السورية
- أيها المترددون، أيها الصامتون!!!
- ثورة أم فتنة طائفية


المزيد.....




- من تسميمه إلى سجنه.. ما آثار محاولة إسكات زعيم المعارضة في ر ...
- كاميرات مراقبة ترصد -أطباء أشباح- يجرون عمليات تجميل في كوري ...
- تشاد: فوز إدريس ديبي بعهدة رئاسية سادسة بعد حصوله على 79,32 ...
- باكستان تتجه نحو تصويت برلماني لطرد سفير فرنسا
- السلطات التونسية ترفع أسعار الوقود للمرة الثالثة خلال عام لخ ...
- المكسيك تنتظر دفعة جديدة من -سبوتنيك V- الروسي
- طهران ترحب بالوساطة العراقية بينها والرياض
- الصين تطلق نهاية أبريل وحدة فضائية أساسية للمحطة الفضائية ا ...
- الولايات المتحدة تتطلع لخفض عدد المدخنين
- استقالة مدير وكالة الأنباء التونسية بعد اتهامه بالقرب من حزب ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - نخبة متواطئة