أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نصر اليوسف - عقدة -المظلومية- تدمر الشخصية














المزيد.....

عقدة -المظلومية- تدمر الشخصية


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4027 - 2013 / 3 / 10 - 12:28
المحور: المجتمع المدني
    


عقدة المظلومية تدمر الشخصية
والأوطان تــُـبنى وتزدهر بالانسجام والإلفة

إن ما تشهده بلادنا حاليا؛ من تحالف، على الباطل، بين أقلياتٍ عابرة لحدود دولِ المنطقة، ابتداء من سورية ولبنان، ومرورا بالعراق، وانتهاء بإيران، سببه حسب رأيي المتواضع، تـَمسّـك أبناء هذه الأقليات بمفاهيم وموروثات، منها ما هو حقيقي، ومنها ما هو موهوم ومُختـَـلق.
ذلك أن الشيعة يتوارثون، جيلا عن جيل، "مفهوم" أو "عقدة" المظلومية. حيث يتداولون في ما بينهم روايات ما أنزل الله بها من سلطان، عن ظلم تعرض له آل بيت النبي، صلى الله عليه وسلم، عل يد من يسمونهم بـ"النواصب"، ويحمـّـلون السنة من أهل الشام المسؤولية عن مقتل الحسين بن علي.
إنهم بذلك ينصّبون أنفسهم مدافعين حصريين عن آل البيت، ويتوعدون بالثأر للحسين من السنة المعاصرين.
والأمر نفسه ينطبق على العلويين، الذي يتحدثون عن ظلم شديد تعرضوا له على يد الحكام السنة العثمانيين، بسبب "علويتهم". وينسحب هذا التفكير بدرجات متفاوتة على المسيحيين، على اختلاف مذاهبهم، وعلى الدروز والإسماعيليين.
ففي ما يتعلق بـ"مظلومية الشيعة"، بيـَّـنت آلاف الدراسات والأبحاث العلمية التاريخية، أن "جهات" مغرضة اختلقت تلك "المظلومية" المزعومة بهدف إحداث شرخ في البـُنيانين "العربي" و"الإسلامي". ولقد أحرزت تلك "الجهات" نجاحا كبيرا في تحقيق ما هدفت إليه. حيث كشفت العقود الأخيرة أن ولاء الشيعة العرب منصرف بشكل كامل لشركائهم في المذهب. ولا يكاد يــُلاحظ أيُّ تقاطع في الأهداف والآمال بينهم، وبين إخوتهم في الأوطان التي يعيشون فيها.
وفي ما يتعلق بادعاء العلويين وغيرهم من الأقليات الدينية والمذهبية، بأن العثمانيين اضطهودهم وأفقروهم لأسباب دينية أو مذهبية بحتة، أود أن أورد مثالا، لا يستطيع أي شك أن يرقى إليه؛ مثال عايشتـُه شخصيا بكل مداركي ومشاعري وأحاسيسي، في مسقط رأسي ـ قرية قمحانة. تلك القرية التي تبعد عن مركز مدينة حماة أقل من 10 كم. وسكانها كلهم سنة أقحاح.
وعلى الرغم من قرب هذه القرية الشديد من المدينة، وعلى الرغم من طبيعتها السهلية، وعلى الرغم من أن سكانها كلهم من السنة، إلا أنهم لم يكونوا، في ظل الاحتلال العثماني، أفضل حالا من أي علوي، يسكن في أعالي أعالي الجبال، أو من حال أي درزي أو إسماعيلي أو مسيحي.
لقد حكى ليَ مـَن عاصرتهم من "الأجداد" آلاف الحكايا والقصص عن فقر لا يوصف، وجهل مطبق، وعن غطرسة "الجاندرما" واستهتارهم بالقرويين وازدرائهم لهم.
لقد كان الدرك يأخذون من الفلاحين الجزء الأكبر من مواسمهم، ويُـرغمون القروي على تقديم الشعير لخيولهم، في الوقت الذي لم يكن فيه قادرا على إشباع أبنائه من خبز الشعير.
لماذا لم أسمع يوما من أي قمحاني أنه كان مستهدفا "شخصيا" من العثمانيين؟
ـ لأنه لا يحمل في نفسه عقدة المظلومية.
لقد كان الأمر بالنسبة لسكان قمحانة، وللملايين من أمثالهم، قضية احتلال دولة أجنبية لبلادهم، وحسب، لا قضية تفرقة على أسس مذهبية. لقد كانوا يدركون بعفوية أن كل احتلال وانتهاك لسيادة البلد، يترتب عليهما استغلالٌ لسكان البلد المحتل، وإفقارُهم وازدراؤهم. ولهذا فإن الخلاص من البؤس الذي كانوا فيه، يتمثل في التحرر.
وهنا تحضرني نكتة روسية تتحدث عن مسابقة أعلن عنها التلفزيون لانتقاء مذيعين، تــَقــَدم إليها، من بين تقدموا، شاب يهودي اسمه أبرام، مصاب بعيب شديد في النطق. دخل أبرام إلى فحص المقابلة. وعندما خرج هرع إليه أقرانه يسألونه ـ كيف؟ فأجاب: طأطأ طبعا رف ررررففففضوني، لئ لئ لئ لأنننني يهودي.
لقد كان أبرام على قناة بأن العيب ليس فيه، بل بالتمييز العنصري..
وخلاصة القول إن توريث عقدة المظلومية، وتشريب الأجيال الناشئة مشاعر العداوة إلى الأقربين، كانا ولا يزالان عائقا وحائلا أمام اندماج أبناء "الأقليات" اندماجا حقيقيا في محيطهم الطبيعي.
وإذا كان لكل مكون من مكونات المجتمع مرجعية خاصة به، وأهداف تختلف عن أهداف بقية المكونات، فمن الطبيعي أن تكون قواه مشتتة، وجهود أبنائه غير مثمرة، وبالتالي لن يكون قادرا على مواكبة مسيرة العصر.
وانطلاقا من هذا الفهم، أعتقد أن من واجب الجميع؛ أكثرية وأقليات، أن يتعاونوا على تحرير الأجيال القادمة من كل ما من شأنه أن يؤثر سلبا في بناء شخصيتها. ومن أبرز وأخطر المؤثرات السلبية: الباطنية، والتقية، وعقدة "المظلومية"، وعقدة الفوقية، وازدراء مشاعر الآخرين، واحتقار معتقداتهم وتكفيرهم.
إن سورية الغد، سورية الجديدة، بحاجة ماسة لجهود كل أبنائها. ولكي تكون الجهود موجهة في اتجاه واحد، ومسخرة لرفعة الوطن وتقدمه وازدهاره، يجب أن تكون النوايا صافية.
وتنقية النوايا وتصفية النفوس لا تـُـدركان بالتمني. بل تتطلبان عملا دؤوبا مخلصا من كل فئات المجتمع.
وأرى أن على عاتق رجال الدين، وعلماء الاجتماع، وعلماء التربية والتعليم، يقع العبء الأكبر في إعادة البناء النفسي للأجيال القادمة.






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المراهقة اليسارية والطائفية العلمانية
- سورية.. أقليات متآمرة وأكثرية مظلومة
- جعجعة بلا طحين
- قراءة في الثورة السورية
- أيها المترددون، أيها الصامتون!!!
- ثورة أم فتنة طائفية


المزيد.....




- جماعات حقوقية تطالب قطر بالكشف عن مكان مواطن كيني كتب عن حقو ...
- وزارة حقوق الإنسان اليمنية تدين جرائم العدو الصهيوني ضد الفل ...
- رقمنة عيد الفطر..أسلوب المهاجرين في ألمانيا للتغلب على الغرب ...
- مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة يتهم القيادة الفلسطينية بالت ...
- نتنياهو يقرر تفعيل قانون -الاعتقال الإداري- داخل الخط الأخضر ...
- تصاعد العدوان الإسرائيلي على غزة .. تدمير واسع للمنازل والبن ...
- الرشق يكشف لـCNN ما طلبته حماس من مصر وقطر والأمم المتحدة
- الرشق يكشف لـCNN ما طلبته حماس من مصر وقطر والأمم المتحدة
- بوتين وغوتيريش يناقشان الوضع الإنساني في سوريا
- حقوق الانسان : النزاعات العشائرية المتكررة تهدد السلم المجتم ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نصر اليوسف - عقدة -المظلومية- تدمر الشخصية