أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رائد الحواري - نظام القرابين في المجتمع السومري














المزيد.....

نظام القرابين في المجتمع السومري


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 4466 - 2014 / 5 / 28 - 15:47
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


نظام القرابين في المجتمع السومري
الكتاب من إصدارات دار الشؤون الثقافية، بغداد، طبعة أولى سنة 1990، تأليف الباحثة "ايفون روزنكارتين" وترجمة خليل سعيد عبد القادر، ما يمز الكتاب انه يبحث في نظام القرابين في مدينة لجش السومرية، وكيف أن هناك مجموعة عديدة من القرابين كانت تقدم، فتكون بمثابة هبات دينية، تقدم في مواسم معينة مثل الأعياد "كما يعتقد أن "المشدرية" في بعض الأحيان كانت تعني "قرابين الأعياد وأحيانا أخرى كانت تعني قرابين الشهر" ص23، النص السابق يبن لنا بان هناك مواقيت خاصة يتم تقديم القرابين فيها، ومحددة بالأعياد وشهور، مما يدل على انتظام الوقت والتقيد به، ونستدل أيضا على اهتمام السومريين في مدينة لجش بالوقت والزمن، وكذلك بالطقوس الدينية، فهم مجتمع يهتم بالمسألة الدينية، ويعطيها أهمية اجتماعية واقتصادية معا.
نوعية هذه القرابين تتباين بين التقدمة الحيوانية، من ماعز أو خراف أو عجل، أو من إنتاج الحيوانات مثل السمن والزبدة وأحيانا العسل، وبين قرابين نباتية من طحين أو خمر وخضار وسواه، وهذا يشير إلى تنوع الإنتاج الغذائي في المجتمع السومري، وكذلك إلى تباين الطبقات الاجتماعية والاقتصادية فيه، "قائمة بالألواح، قرابين، سادة أموات، جعة، خبز موزع،" ص28 "قرابين الباتسي المساه "نك ـ كش ـ تا ـ كا ـ والمقدمة للآلة والأموات العظام وهي ـ مواشي صغيرة، شعير، خبز، جعة زيت، بلح، جبن، هذا بالإضافة إلى الخضروات والأسماك، ونوعين من العصافير" ص30 بهذه التشكيلة المتنوعة كانت تقدم القرابين، وكأنها سفرة طعام كاملة، تحتوي على العديد من الأصناف، فنجد اللحوم ـ مواشي وسمك وعصافير، زيت، جعة، خضار، وكأن السومريين كانوا يعتقدون بان الأموات تأكل وتحتاج إلى التغذية كما يحتاجونها هم.
كما اهتم السومريون في مدينة لجش بأسماء الذين يقدمون هذه القرابين، ولا ندري هل كان هذا تعظيما لهؤلاء الأحياء الذين يقدمون القرابين، أم تعظيما للمقدم له القربان، إن كان ألها أم أنسانا؟، أم أن هذا الأمر يتعلق بعمليات حسابي تخص الدولة في لجش؟.
من هنا نجد بان هناك نساء قدمن القرابين، بمعنى أن القربان يقبل من المرأة كما يقبل من الرجل، وأيضا يمكن أن يقدم للميت إن كان امرأة أو رجل، فلا فرق بينهما.
وهناك إشارة من احد النصوص يؤكد بان الملك في المجتمع السومري يساوي الإله، وهذا يدل على تربط فكرة الملوكية ـ التي نزلت من السماء ـ مع الواقع الأرضي، مما يشير إلى مفهوم التوحد بين إرادة السماء والأرض، "أن هذا يوضح لنا بأنه إلى مدة ما قبل الإصلاحات التي قام بها (اوركاجينا) حاكم لجش، كان شعب هذه المدينة ينظر إلى عائلة الأمراء كأي عائلة إلهية أخرى" ص40، إذن قبل وصول (اوركاجينا) للحكم كان المجتمع السومري يعتبر أن الملك والإله شيئا واحدا، إلى أن قام (اوركاجينا) بإصلاحات اجتماعية واقتصادية ودينية، هذبت العديد من السلوك غير السوي في المجتمع، ويقال بان هذا المصلح ـ اوركاجينا ـ يعد أول مصلح ذكر في التاريخ، بالإضافة إلى مصلح آخر يدعي (كوديا) وهذا الأمر يستدل منه على أن المجتمع السومري كان مجتمعا متحركا متفاعلا مع التغيرات.
مدة الأعياد السومرية كانت تتوازى مع عدد الأيام المسموح بها تقديم القربان، فكلما كان عدد أيام العيد طويلة كانت الأيام المسموح بها تقدم القربان طويلة، والعكس صحيح، وهنا يستدل على الاهتمام والتقيد بالشريعة الدينية عند السومريين.
النقد في المجتمع السومري كان يتداول به، فهناك عملة نقدية توازي قيمتها المواد المادية والعينية التي يتعامل بها المجتمع السومري، فهناك مواضع تحدث فيها الكتاب عن القيمة النقدية للعديد من السلع الغذائية "حسب ما جاء في مسلة "مانستوسو" فان سعر ال(كور) من القمح يعادل (سيكلا) واحدا" ص69 هذا على صعيد تثمين القمح، وهذه الحسبة تكررت أيضا فيما يتعلق بحساب ضمان الأرض، ما يلفت النظر في هذا الأمر، أن التسمية لهذا النقد هي "سيكل" التي تتشابه تماما مع التسمية العبرية للنقد الذي تعاملوا به "شيكل" ومعروف علميا بان العبرانيين كانوا يحولون حرف السين إلى شين، مما يؤكد على الأصل السومري للعملة التي يتعامل بها العبرانيين.
رائد الحواري




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,762,973
- عقيدة تموز
- البيضة والتمساح
- -في رداء قديم- نسمة العكلوك
- -رسائل قاضي اشبيلية- الفرد فرج
- -|الجبل الخامس- بين الدين والعصر، الصراع وتحقيق الذات باولو ...
- جدلية التطرف
- المناضل والمجاهد
- -عمدوني... فأعدوني اسما- جيروم شاهين
- مسرحية -أبو الهول الحي- رجب تشوسيا
- الجنة والنار
- -مسرحية الايام الخوالي- هارولد ينتر
- -قلب العقرب- محمد حلمي الريشة
- -عودة الموريسكي من تنهداته
- رواية -الدوائر- خليل إبراهيم حسونة
- - في ظلال المشكينو- أحمد خلف
- -الخراب الجميل- أحمد خلف
- -الرجل النازل- علي السوداني
- التفريغ
- الأشهر القمرية لغريب عسقلاني
- شرق المتوسط ل-عبد الرحمن منيف-


المزيد.....




- عقوبات أمريكية وأوروبية على مسؤولين روس على خلفية قضية تسميم ...
- لأول مرة يقرأ العلماء رسائل قديمة دون فتحها
- ليبيا.. محمود الورفلي يتوعد صاحب وكالة سيارات تيوتا في بنغاز ...
- انفجار قرب مركز فحوصات للكشف عن كورونا في هولندا
- تقرير يكشف تعرض ما لا يقل عن 10000 طفل لاعتداءات جنسية في كن ...
- انفجار قرب مركز فحوصات للكشف عن كورونا في هولندا
- تقرير يكشف تعرض ما لا يقل عن 10000 طفل لاعتداءات جنسية في كن ...
- انطلاق عملية عسكرية من عدة محاور في كركوك
- القبض على متهم ينتحل صفة ضابط في بغداد
- دبلوماسي ايراني : هناك -ضوء اخضر- أميركي لتركيا باحتلال جزء ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رائد الحواري - نظام القرابين في المجتمع السومري