أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الحواري - البيضة والتمساح














المزيد.....

البيضة والتمساح


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 4465 - 2014 / 5 / 27 - 02:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما نتوقف عند طريقة عمل "الإخوان" نجدهم في بداية الأمر يكونوا على هيئة البيضة، بمعنى أن الشكل ابيض مسالم ورقيق، وعند تعرضه لأي حركة ينكسر، ومن خلال حديثهم عند الدين، يستنتج المستمع أنهم والدين شيئا واحدا، لا يمكن الفصل بينهما، ومن خلال أفكار "البنا" التي يدعو فيها إلى التسامح مع الآخرين "كونوا كالشجر، من يضربكم بالحجر ارموه بالثمر" وغيرها من الأقوال التي تماثل تسامح السيد المسيح مع خصومه، استطاعوا الوصول إلى شريحة جيدة من المجتمع.
لكن بعد زمن من تعاطي الفرد لهذا الفكر يتم شحنه بالأفكار الأخرى، والتي تهم الحركة، وهي "من مات دون أن يعقد العهد لجماعية مات على شعبة من النفاق" فهم الجماعية التي يجب أن يعقد لها البيعة، " تنقسم أمتي إلى ثلاث وسبعين شعبة كلهم في النار إلا واحدة" وهم الفئة الناجية، وما دونهم كفار، وعلى شعبة من النفاق، من هنا نجدهم يحتكرون الدين، بمعنى أن من ليس معهم هو بالضرورة إن لم يكن كافر هو على شعبة من النفاق، وتكرس هذا الأمر في الكتب الدينية التي يصدرونها، فنجدهم سيطروا على العديد من دور النشر بهذه الطريقة أو تلك، ويقوموا بتركيزهم على الكتاب الذين ينتمون لجماعتهم، فنجد العبارة التالي في مقدمة أي كتاب من كتبهم "سجون ناصر/ والشهيد حسن البنا" فهذه الترميز يشير إلى أن الكاتب والكتاب من الإصدارات التي تهم للإخوان، وهنا تكون إشارة لجمهورهم لتعاطي هذه الكتب دون سواه، وطبيعيا ـ بعد هذا الحشو ـ سنجدهم متعصبين جدا لفكرتهم، ولا يأخذون أو يعطون عند مناقشتهم بالأفكار المغايرة لهم، فأصبحت البيضة تمساحا، يفترس كل من يقترب يقترب منه.
الذي حدث، منذ أن جندوا خيرة شبابنا إلى أفغانستان إلى اليوم يعد عملية تراكم أدت إلى تغير نوعي في نهجم، فعمليا تم كشف طريقتهم وأساليبهم في تجنيد الشباب الذين استخدموا ليكون وسيلة هدم وخراب للوطن وقتل وتشريد للمواطن وتشويه للدين، مما جعل العديد من المواطنين يتخذوا موقفا سلبيا من الإسلام والمسلمين.
ولكي لا نتجنى على احد سنبرز بعض الشواهد الحقيقية على مسلكهم، أولا عبد الله عزام فلسطيني الأصل، ترك الفلسطينيين واللبنانيين في لبنان يحترقون وذهب للجهاد في أفغانستان، أيمن الظواهري وابن لادن، شكلوا تنظيم يدعي الإسلام ويقومون بأعمال القتل في الدول العربية تحديدا، سوريا، العراق، ليبيا، اليمن، مصر، السودان، الصومال، ولا ندري هل العمليات الإرهابية التي تقتل المدنيين وتخرب المساكن والمدن والأوطان من الدين؟
من هنا يجب التفريق بين الدين والإخوان، فهؤلاء جماعية تعمل لمصالحها، والدين يهتم بأبسط المسائل التي تهم الإنسان.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,205,501
- -في رداء قديم- نسمة العكلوك
- -رسائل قاضي اشبيلية- الفرد فرج
- -|الجبل الخامس- بين الدين والعصر، الصراع وتحقيق الذات باولو ...
- جدلية التطرف
- المناضل والمجاهد
- -عمدوني... فأعدوني اسما- جيروم شاهين
- مسرحية -أبو الهول الحي- رجب تشوسيا
- الجنة والنار
- -مسرحية الايام الخوالي- هارولد ينتر
- -قلب العقرب- محمد حلمي الريشة
- -عودة الموريسكي من تنهداته
- رواية -الدوائر- خليل إبراهيم حسونة
- - في ظلال المشكينو- أحمد خلف
- -الخراب الجميل- أحمد خلف
- -الرجل النازل- علي السوداني
- التفريغ
- الأشهر القمرية لغريب عسقلاني
- شرق المتوسط ل-عبد الرحمن منيف-
- نبوءة العرافة -رجب أبو سرية-
- النزيل وأمله -بابلونيرودا-


المزيد.....




- وسائل إعلام: تأهب في صفوف القوات الأمريكية في العراق
- أمريكا تحذر قواتها في العراق بعد الضربات الجوية الأخيرة في س ...
- البحرين: نؤيد بيان السعودية حول تقرير الاستخبارات الأمريكية ...
- إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توصي بمنح تصريح استخدام طارئ ...
- بيرو.. قلعة -ماتشو بيتشو- تعيد فتح أبوابها بعد شهر من الإغلا ...
- الجبل الأسود تشكر روسيا على لقاح -سبوتنيك V-
- رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب: بايدن يجب أن يعاقب محمد ...
- بلينكن عن التعامل مع محمد بن سلمان: علاقتنا مع السعودية أكبر ...
- بلينكن عن التعامل مع محمد بن سلمان: علاقتنا مع السعودية أكبر ...
- منظمة التعاون الإسلامي تبدي قلقها من مصير مسلمي الروهينغا


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الحواري - البيضة والتمساح