أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الحواري - التفريغ














المزيد.....

التفريغ


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 4421 - 2014 / 4 / 11 - 22:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التفريغ
التفريغ كلمة تعطي معنى ، الإخلاء، " فرغ الشيء ـ فراغا وفروغا: خلا يقال فرغ الإناء، وفرغ الفؤاد، من الشيء" المعجم الوسيط" فعندما نقول تم إخلاء الصف من الطلاب، بمعنى لم يعد هناك طلاب في الصف، فالكلمة ليست بحاجة إلى شرح كبير حيث يتم تداولها بكثرة في حديثنا العادي، لكن في الواقع كانت لهذه الكلمة مدلول مهم جدا في حياة المناضلين ومازلت لها أهميتها، حيث أنها تلعب الدور الأهم في الحياة السياسية.
فعندما كان العمل السياسي يواكبه الاعتقال أو الفصل من العمل والحرمان من السفر، والتضيق اليومي من خلال طلب مقابلة المخابرات بشكل شبه دائم، كان المناضل فعلا يتوحد بين الاسم والفعل معا، فلا مجال للفصل بينهما أبدا، وأحيانا كان هذا المناضل لشدة الضغط عليه اقتصاديا من قبل النظام يقوم التنظيم بطريقة طبيعية بتفريغ هذا المناضل، أي جعله متفرغا للعمل الحزبي والسياسي مقابل مبلغ مادي محدد، فهذا الأمر إلى غالية الآن أمراً محموداً ولا غبار عليه، لكن مع استمرار العمل بهذه الوضعية كان المناضل يتحول ـ دون أن يعي أو يعرف أو يفهم ـ هو أو التنظيم إلى كائن بيروقراطي، مبتعدا شيئا فشيئا عن سلوكه النقي الطاهر، فهو ينادي بسياسية التنظيم ويقوم بكل توجهات التنظيم حتى لو اختلف معها، على أساس مفهوم "الديمقراطية المركزية"، لكن في حقيقة الأمر الراتب هو من يكون أكثر حضورا وتأثيرا.
وهناك العديد من المناضلين لم يجرؤوا على انتقاد أو ترك التنظيم خوفا على الراتب الذي أصبح هو السيد والمهيمن بدل الأفكار والمبادئ، وهنا يكون المناضل فعليا قد خضع، وأصبح طيعا، مطيعا، مروضا من قبل التنظيم، فهل هذه الخطوة هي الممهدة لعملية إخضاعه وتطويعه من قبل النظام؟
نجيب بكل تأكيد نعم، القليل جدا من استطاع أن يقول "لا" للتنظيم من هؤلاء، المتفرغين، والغالبية العظمى كانت تقول وتعمل ما يمليه عليها التنظيم، وهنا لب الموضوع، كان من المفترض أن يعني التفريغ المزيد من الانتماء والعمل لكنه في حقيقته أمسى القليل من الانتماء والقليل من العمل، فالتفريغ عمليا كان من المحتوى النضالي الحقيقي للمناضل، وليس التفرغ للعمل النضالي، هذا الواقع ينطبق تماما على الحالة الفلسطينية، بعد وصول السلطة إلى الأرض الفلسطينية وجدنا التسارع والتهالك للوصول لحالة التفريغ، إي الوظيفة، فالعديد من المناضلين تحولوا إلى موظفين، ينتظر الراتب في نهاية كل شهر، ولم يعد يهتم للعمل الوطني، إلا إذا كان مدفوع الأجر، ولتأكيد على هذه الحقيقة، نجد الموظف لا يخرج لتأيد أو لرفض إي حدث سياسي أو وطني إذا لم يتوفر له المواصلات وكافة اللوازم للتعبير عن التأيد أو الرفض، وأيضا إذا لم يكن ضمن الدوام الرسمي، فأي عمل (وطني) خارج الدوام هو بالتأكيد لن يشارك به، لان وقته أصبح مدفوع الأجر فكيف سيعمل اعملا إضافيا دون أن يحصل على أجره؟، مرض التفريغ يستشري في الجسم الفلسطيني، حتى انه أصبح إي عمل (وطني) ينسب للدافع المادي وليس الوطني، كلمة (الوطني) أصبحت شاذة ومحدودة جدا، ومفهوم العمل العام هو مدفوع الأجر، سنعطي حالة واقعية في الحياة (النضالية) عندما تخرج مسيرة لهذا التنظيم أو ذاك كم سيشارك فيها من الأفراد إذا لم يحصلوا على ـ كرت الجوال أو الخمسين شيكل بدل مواصلات ـ ؟ في المرحلة الأخير عندما كانت تدعوا أكثر من جهة سياسية للقيام بمسيرة تـأيد للأسرى كنا نجد المشاركين لا يتجاوز العشرين مشارك فقط، فهل نعيد النظر في مسألة التفريغ؟ لكي نسيطر على مرض التفريغ أو الوظيفة؟
رائد الحواري






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأشهر القمرية لغريب عسقلاني
- شرق المتوسط ل-عبد الرحمن منيف-
- نبوءة العرافة -رجب أبو سرية-
- النزيل وأمله -بابلونيرودا-
- الوحدة
- مصرع احلام مريم الوديعة -واسيني الاعرج-
- الدار الكبيرة محمد ديب
- المراوحة في المكان
- مع كابي وفرقته -ريمي-
- ملكوت هذه الارض -هدى بركات-
- أستمع أيها الصغير
- خربشات عربية
- طريقة تفكير العربي
- مسرحية الإستثناء والقاعدة بريخت
- المرأة بكل تجلياتها في رواية -الوطن في العينين- لحمدة نعناع
- الحضارة الهلالية والتكوين التوراتي (النص الكامل)
- الحضارة الهلالية (الفلاح والراعي)
- قصة حب مجوسية
- الحضارة الهلالية (الجنة)
- الحضارة الهلالية (البعل راكب السحب)


المزيد.....




- تقرير: بروكسل ستلجأ إلى القضاء قريباً لمحاسبة أسترازينيكا
- منصة مدرستي: تناولها في -ممنوع التجول- يثير انتقادات لناصر ا ...
- قناة السويس: ملاحون فرنسيون يتعلمون كيفية تجنب ما حدث لسفينة ...
- موجة كورونا الثانية في الهند: -تسونامي كورونا لم نشهده من قب ...
- تقرير: بروكسل ستلجأ إلى القضاء قريباً لمحاسبة أسترازينيكا
- خبراء: إسرائيل تسعى لمنع إيران من تحويل سوريا إلى قاعدة قريب ...
- ليبيا والسودان والنيجر يصدرون بيانا مشتركا بشأن الأوضاع في ...
- خبير: من حق اللبنانيين معرفة من سرق أموالهم وهذه مسؤولية الق ...
- اللجنة العلمية التونسية: المنظومة الصحية في البلاد على وشك ا ...
- نائب رئيس الوزراء الروسي في زيارة رسمية إلى العراق لبحث التع ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الحواري - التفريغ