أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - قاسم حسن محاجنة - البيدوفيليا الدينية














المزيد.....

البيدوفيليا الدينية


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 4442 - 2014 / 5 / 3 - 09:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


البيدوفيليا الدينية
فلنُسلّم جدلا بأن المسيحية كدين تحّثُ ، تُشجع بل وتدعو المؤمنين بها الى الإعتداء الجنسي على الأطفال ، وخصوصا اولئك الذين يحضرون الطقوس والدروس الدينية في رحاب كنائسها ، كما يحاول إقناعنا بهذا ، كبير من أكابر كتاب هذا المنبر !!
ولنُسلم جدلا أيضا ، بأن الدين الإسلامي يدعو كذلك المؤمنين به بمُفاخذة الرضيعة والزواج بطفلة ، وأن تاريخ نبي الإسلام هو تاريخ بيدوفيلي بإمتياز ، كما يحاول إقناعنا به ، أكثر من كبير من كبار كتاب هذا المنبر أيضا !!
ولن نُجادل أيضا في "النظريات " العلمية التي يُرّوج لها هؤلاء الكبار ، والقائلة بأن الكهنوت المسيحي هو كهنوت مريض مُعتل جنسيا ، وبأن الكهنوت الإسلامي هو كهنوت ذكوري مُوسوس بالفروج والولدان المخلدين ، في الحياة الدنيا والأخرة !!
وهؤلاء الكبار ومن وراء ، طرفي " خندقهما " الفكري ، يعتمدون في إثبات نظرياتهم على مُعطيات ، تصريحات ، نصوص مقدسة وفتاوى كهنوتية ، فهم لا "يتحدثون " من فراغ ، وإلا أُتهموا في نزاهتهم العلمية وحيادهم الفكري ، وخاصة أنهم يكتبون في منبر حائز على جائزة في الفكر .
لكن ، هل ظاهر الكتابة يُفصح عن باطنها ؟؟ وهل يَتَّبع هؤلاء الكبار شعار " ما أردتُ إلا الإصلاح " !؟
قرأتُ لهم كل ما كتبوه ، لكن كتاباتهم لم تُلامس ، حتى مُجرد المُلامسة ، حرصا على إحداث تغيير أو دعوة للتغيير في النصوص الدينية ، لما فيه مصلحة هذا الدين أو ذاك ، أو دفاعا عن ضحايا أتباع هذا الدين أو ذاك .
فكتاباتهم تُبرهن وبكل الوسائل على "قدسية " النصوص التي يقتبسونها ، وعلى أنها الوحيدة المؤسسة لهذا الدين أو ذاك . ويتعاملون معها بقدسية وكأنهم "يؤمنون " بها ، و"يُحاسبون " أتباعها بناء عليها ، رغم أن قسما كبيرا من هؤلاء الأتباع ، ينفون عن انفسهم وعن عقيدتهم هذه الفتاوى والمُمارسات الجنائية !! لكن ، لا .. يرد عليهم هؤلاء الكبار ، هذا هو دينكم ، وهذه هي عقيدتكم ، ونحن أدرى بها منكم !!
لكن ، لماذا يُصّر هؤلاء الكبار على تناول البيدوفيليا "النصوصية " حصرا ، ولا يُناقشون الفكر الديني بمُجمله ، وعلى كل تنوعاته ؟ كالدين والحُكم مثلا ، أو الفكر الديني وقبول الأخر ، الدين والتعددية !!
لي رأي في الموضوع ، فالقضية ليست حرصا على الأطفال ، وإنما يهدف هؤلاء إلى إظهار حقارة هذا الدين أو ذاك ، وإهانة للمؤمنين به ، عن طريق إبرازه كدين "لا أخلاق له " ولا لرجال كهنوته ، فهم كالكلاب المسعورة تنهش لحم من يُصادفها .
ويُبرهن هؤلاء الكبار على أن ، لا منظومة أخلاقية في هذا الدين أو ذاك ، ولا يُمكن الوثوق برجاله ولا بالمؤمنين به .
لو كان موقف بعض هؤلاء الكبار ، موقفا عاما وشاملا لكل الأديان ، لوجدنا لهم العُذر في ذلك ، ولقلنا بأنهم يعتقدون ، وهذا حقهم ، بأن الديانات هي سبب كل مصائب البشرية ، منذ الأزل وإلى الأزل . ولتغاضينا عن "عدم " إحترامهم للرأي الأخر ، لكنهم "يها جمون " دينا ، ويُدافعون عن الدين الأخر ، وبهذا "يسقطون " في "مطب " الطائفية .
إنهم يذهبون إلى النصوص القديمة ليستمدوا منها دعما ، وليبرهنوا على صدق ما يقولون ، لكنهم يتجاهلون واقعنا المُعاصر ، واقعا تغير فيه الواقع الموضوعي كثيرا . لكن ذلك لا يهمهم في شيء !! رغم أن واقعنا العربي – الإسلامي المُعاصر ، مليء بالمأسي التي سببتها سياسات الحكومات القومية ، الاشتراكية ، البعثية ، الاسلامية ، الوطنية ، الرجعية ، الثورية والعميلة (تستطيعون إضافة مسميات وأوصاف أخرى ) !! ملاييين الأطفال في الشوارع ، يتعرضون للعنف ، الإستغلال والإستغلال الجنسي ، ولا من مُعين !
ملايين الفتيات يتعرضن للتحرش ، الإستغلال والإغتصاب ، ولا من يُحرك ساكنا .
وقرأت ُ في مكان ما بأن في مصر لوحدها ثلاثة ملايين شابة ، تجاوزت أعمارهن الثلاثين وما زلن عزباوات .
ملايين النساء المسلمات والمسيحيات ، تتم المُتاجرة بهن في سوق العبودية الجنسية المُعاصرة ، وما من صارخ !!
و .....و ...و...
وعلي توضيح نقطة هامة ، فموقفي من الإعتداءات الجنسية ، واضح ، مُعلن ومنشور ، ولا حاجة للتكرار . كما أنني ليبرالي ، أحترم التعددية وأقبل الأخر ، أُطالب بفصل الدين عن الدولة !!
وقصدتُ بعنوان مقالي ، البيدوفيليا الدينية ، هو مُحاولة البعض ، نقد الفكر الديني مُستعملا بل ومُستغلا الضحايا في حربه الدينية ، فهذا الإستغلال هو مساو للإعتداء ، ولا يقل عنه في شيء!!
أما ما هي مصلحة هذا المنبر في نشر "هذه " البيدوفيليا على أنها ، نقد للفكر الديني ، فليس لي بها علم !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دافيد -النحلاوي - يُثير بلبلة في صفوف الجيش الإسرائيلي .
- -مع- ياسر برهامي ..و-ضد- فاطمة ناعوت!!
- حماس : -قميص عُثمان - أليمين الإسرائيلي ..!!
- الأول من أيار : يوم للوحدة أم يوم ذكرى إحتفالية ؟!
- الهولوكوست والفلسطينيون ..
- ألربيع ألعربي – الفُرصة الضائعة للطبقة العاملة .
- فَرّق تَسُد ، رمز ألنجاح..!!
- أنماط البيدوفيليين
- اليسار الفلسطيني ، وشُباك جو –هاري !!
- الدين شأن شخصي ..؟!
- البدائل -الفلسطينية - .. خيالية أم واقعية ؟
- السلطة الفلسطينية توفرعلى إسرائيل المليارات ..!!
- المرأة العاملة ..!!؟؟
- عرب إسرائيل :وحدة وصراع الأضداد ، بين الأسرلة والإنتماء القو ...
- بروفيل للبيدوفيل .
- إنه جنون -العَظْمَة -، رسالة للعزيز نضال الربضي ؟؟!!
- ماركس يتعرض لنيران صديقة ..(2)
- كيف تُصبح بيدوفيلا ..؟؟!!
- ماركس يتعرض لنيران صديقة ..(1)
- مُفاوضات أم حقل ألغام ؟؟


المزيد.....




- رغم قمع السلطات الكاثوليكية.. أوان أثرية تكشف استمرار ممارسا ...
- الإفتاء تعلن مقادير صدقة الفطر وفدية الصوم ونصاب الزكاة
- -دمرتم مستقبلنا-... اعتقال شاب صفع رجل دين وسط الشارع في إير ...
- أول رد من أحمد مكي على نجاح حلقة -الاختيار 2- عن فض اعتصامات ...
- العراق.. الكاظمي يدعو علماء الدين لمواجهة -الطائفية- بخطاب م ...
- رئيس الوزراء الباكستاني يطالب الغرب بتجريم إهانة النبي محمد ...
- مقتل 18 مدنيا بهجوم لجماعة بوكو حرام الإرهابية في نيجيريا
- الغارديان: مئات الكنائس في بريطانيا تحذر من -خطر جوازات سفر ...
- العميد شاهين تقي خاني: رسالة الاستعراض هي ان الجيش الايراني ...
- الاستعراض العسكري في احتفالات اليوم الوطني لجيش الجمهورية ال ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - قاسم حسن محاجنة - البيدوفيليا الدينية