أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - وصفي أحمد - الحلقة السادسة والأربعون من ثورة 14 تموز














المزيد.....

الحلقة السادسة والأربعون من ثورة 14 تموز


وصفي أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4199 - 2013 / 8 / 29 - 22:19
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


سر قوة الهاشمي
ربما كان نصف سر قوة الهاشمي يكمن في سيطرته التي كانت له على الادارات الهامة في الدولة . فقد كان يسيطر على قوات الشرطة من خلال مديرها . وكان لأخيه طه سلطة على التعيينات في الميدان التعليمي الحساس . وكان طه الذي , الذي شغل في الوقت نفسه منصب رئيس أركان الجيش , هو الوسيط الذي بنى ياسين من خلاله موقعاً في الجيش , وخصوصاً عند المجموعة العروبية من سلك الضباط , وكان طه قد حصل على موقعه هذا منذ 1929 كجزء من إعادة تنظيم سياسي اريد بهما , كما بدا فيما بعد و موازنة السلطة التي كانت لجعفر العسكري ونوري السعيد في الجيش .
ولان ياسين الهاشمي أدرك أن جعفر العسكري ونوري السعيد هما الوحيدان صاحبا النفوذ من بين الضباط الشريفيين السابقين , فإنه لم يتأخر عن اشراكهما في الحكومة التي شكلها في آذار ( مارس ) 1935 , حيث أعطى العسكري حقيبة وزارة الدفاع و اعطى السعيدة حقيبة الخارجية . ولكن , كان الهاشمي شديد الطموح لتقوية نفوذه وإضعاف موقعيهما , ولأنه أعتقد أن الفرصة ملائمة , فقد بدأ في أيلول ( سبتمبر ) من السنة نفسها خطة تضع منصب المعاون العسكري العام مباشرة تحت أمرة رئيس الأركان بدلاً من أن يكون تحت أمرة وزير الدفاع , كما كان حتى ذلك الوقت , وهو ما يعطيه وشقيقه طه كلمة موحدة في تعيينات الجيش . ولكن جعفر العسكري هدد بالاستقالة فوراً وسقطت الخطة . وفي وقت لاحق , حاول ياسين الهاشمي التخلص من جعفر العسكري مثيراً استياء الملك غازي منه ( ويبدو أن العسكري كان ينتقد حياة الملك غازي الخاصة ) , وذلك بتعيينه سفيراً في لندن , ولكن نوري السعيد رفض الفكرة .
من هذه الحوادث نفهم أن الهاشمي لم يكن كلي النفوذ . كما أبرزت هذه الحوادث , أيضاً , التنافس الذي كان يستهلك مجلس الوزراء ويضعف الجيش في ذات الوقت . وبدقة أكبر التيار العروبي الجامع داخل الجيش ( وكان نوري السعيد وجعفر العسكري و ياسين الهاشمي لهم نفس قناعات هذا التيار بشكل معلن ) . وهذا التنافس منح في 29 تشرين الأول ( أكتوبر ) 1936 زمرة من التيار القطري , تتألف من ضباط أكراد يقودهم اللواء بكر صدقي قائد الفرقة الأولى , الفرصة للقيام بانقلاب عسكري , ضرب كلا الجناحين , واسقط ياسين الهاشمي , وكسب كل السلطة الحقيقية لفترة من الزمن .
وإلى جانب هذا العامل , كانت هناك عوامل أخرى ساهمت في سقوط الهاشمي , فمن ناحية , كان مجيئه إلى السلطة عن طريق توافق عشائري متمرد أضعف هيبة الحكومة إلى درجة شجعت تجمعات عشائرية منافسة على القيام بثورات أخرى أدى اخمادها بالقوة إلى زيادة الاستياء , مما لم يسمح للهاشمي إلا بالقليل من الراحة خلال الأشهر العشرين من وجوده في السلطة . وواضح أن نمو قوته , وتشديده المستجد على منزلته كسيد , وجهده الصريح لكسب تأييد الرأي العام الديني , وبتعبيره الطائش , في خطاب ألقاه في البصرة في 7 أيلول ( سبتمبر ) 1936 , عن أمله بأن تتوفر له عشر سنوات أخرى لكي يكرس نفسه لرفاهية العراق . هذه اللإشارات وغيرها في انه كان ينتظر مجرد فرصة سانحة لكي يأخذ السلطة العليا للبلاد كلها لنفسه . ولهذا كله , فإن حكمت سليمان , أحد قادة حزب الإخاء السابقين , الذي كان يشعر باستياء شديد لأن ياسين الهاشمي لم يسند إليه حقيبة وزارة الداخلية التي كان يشعر أنه يستحقها , والذي كان على علاقة ود ببكر صدقي , سمع يعلق بالقول إنه , من الآن فصاعداً , وفي ما يتعلق بالهاشمي , يفترض تغيير الهتاف اليومي من (( عاش الملك )) إلى (( يعيش الأنا )) , ولكن السفارة البريطانية كانت ترى أنه لا يبدو أن لهذه الانتقادات أي أساس من الصحة . وكان الأكثر اساءة لياسين الهاشمي استيلاؤه على أراضي الدولة (( بطرق مشكوك بها )) . وفي حديث لخليفته حكمت سليمان مع السفير البريطاني ادّعى الأول أن الهاشمي حصل بهذه الطرق على ما يزيد عن 60000 دونم . ومن الأمور التي لم تساعد الهاشمي أيضاً أن الملك غازي , (( الذي كان على علاقة وثيقة بالجيش )) , كان لابد يحمل ضغينة في قلبه ضده , ذلك أن غازي كان متألماً في ظل القيود التي فرضها الهاشمي على حياته الخاصة في أعقاب فرار أخته , الأميرة عزة , في حزيران / يونيو 1936 , مع أحد الخدم في فندق رودان , وتخليها عن الإسلام . وبقي الهاشمي حتى النهاية يعتقد أن غازي على علم بالانقلاب من حيث المبدأ , فقد كان بكر صدقي أخبره يوم سار إلى بغداد أنه كان يحظى بتأييد الملك غازي , وأخيراً فإن عنصراً آخر كان يرفع المطالب باسم من لا امتيازات لهم , ويتجمع حول صحيفة (( الأهالي )) , شبك يديه بيدي بكر صدقي من خلال حكمت سليمان وساعد ايدلوجياً في هزيمة نظام ياسين الهاشمي .
ولم لعش ياسين الهاشمي طويلاً بعد سقوطه من السلطة , فمات في منفاه في لبنان يوم 21 كانون الثاني ( يناير ) 1937 .
وصفي السامرائي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحلقة الخامسة والأربعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثالثة والأربعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الأربعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية و الأربعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة والثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السابعة والثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السادسة والثلاثون من ثورة 14 تموز
- مصر قاعدة العروبة
- الحلقة الخامسة و الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة و الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثالثة و الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية والثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السابعة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الخامسة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السادسة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثانية و العشرون من ثورة 14 تموز


المزيد.....




- بيان حزب العمال في يوم الأسير الفلسطيني
- حزب التجمع ينعي المستشار الجليل هشام البسطويسي
- الاشتراكي اليمني يهنئ الحزب الشيوعي الكوبي بإنعقاد مؤتمره ال ...
- كاسترو يسلم قيادة الحزب الشيوعي الكوبي للجيل الشاب
- ما هي خيارات المغرب والبوليساريو بعد تعثر تعيين مبعوث جديد؟ ...
- التحالف الاشتراكي ينعي المستشار هشام البسطويسي
- التحالف الشعبي ينعى البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن استقل ...
- بالفيديو.. الفصائل الفلسطينية تنتقد تهاني الامارات باحتلال ف ...
- التحالف الشعبي ينعى هشام البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن ...
- شاهد.. استمرار التظاهرات المطالبة بالإفراج عن سجناء الرأي


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - وصفي أحمد - الحلقة السادسة والأربعون من ثورة 14 تموز