أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وصفي أحمد - مصر قاعدة العروبة














المزيد.....

مصر قاعدة العروبة


وصفي أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4189 - 2013 / 8 / 19 - 23:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لعلنا لا نجافي الحقيقة , إذا قلنا أن الصراع الجاري في مصر بين قوى الإسلام السياسي و القوى القومية العروبية ومن معها من تيارات يسارية ولبرالية وحتى إسلامية معتدلة لا يخص المصريات و المصريين لوحدهم , فنتائجه لابد وأن تنعكس على عموم دول المنطقة لما لمصر من أهمية حيوية في المنطقة من حيث موقعها الجغرافي و ما تملكه من طاقات بشرية لا يستهان بها , دون أن ننسى أهميتها كونها تعتبر قلعة العروبة والجدار الأهم الواقف أمام الأطماع الصهيونية .
فبعيداً عن تاريخها الحضاري الضارب في عمق التاريخ وخصوصيتها الثقافية , فهي أصبحت قاعدة للتيار القومي العروبي منذ أن حررها محمد على من براثن الاحتلال الفرنسي و أخذ يخطط لبناء دولة مدنية حديثة . وعلى الرغم من تكالب الدول الاستعمارية عليها بعد أن أحست برغبة هذا الضابط الألباني في العمل على اقامة امبراطوريته على أنقاض الرجل المريض ( الدولة العثمانية ) , فقد أصبحت ملاذاً امناً للمفكرين القوميين ,الذين هاجروا إليها من بلاد الشام , ليعملوا على نشر أفكارهم إلى عموم البلدان العربية .
ثم تعاظم دورها القومي بعد قيام ثورة يوليو 1952 , حيث سعى الضباط المصريين الذين انقلبوا على الملك فاروق لبناء دولة متطورة عن طريق القيام ببناء مشاريع اقتصادية كبرى و احداث نوع من العدالة الاجتماعية . ولكن مشروعهم أخذ بالتراجع لعوامل خارجية تمثلت في الصراع العربي – الإسرائيلي الذي استنزف موارد الدولة المصرية , الشحيحة بالأساس , والدكتاتورية وما نتج عنها من سيطرة طبقة اجتماعية استنزفت موارد البلد .
وفي الجانب الآخر فقد قامت في هذه الدولة النواتات الأولى للأحزاب الإسلاموية منذ عشرينيات القرن الماضي , وإن كانت قد بدأت كحركة دعوية .
وقد أخذت هذه الجماعة بالنمو نتيجة لمغازلتها للمشاعر الدينية لدى بسطاء الناس . ومنذ البداية فقد وقفت هذه الجماعة بالضد من تطلعات التيارات المدنية عن طريق مساندتها للملك فاروق ضد حزب الوفد الذي كان يعمل على بناء دولة ديمقراطية في مصر . وقد تطور الخلاف بين الطرفين إلى حد قيام الجماعة باستخدام العنف المسلح ضد مخالفيها ما دفع الدولة المصرية إلى حضر الجماعة .
وبعد قيام الجمهورية , سمح النظام الجديد للجماعة بالعمل بحرية نسبية , وبما أن الجماعة لها مشروعها الخاص , فقد كان من الطبيعي أن تصطدم مع النظام الجديد لتحول اغتيال رأسه . وقد ادى فشل محاولة اغتيال جمال عبد الناصر إلى أن عمل الأخير على قمعهم بشراسة حيث ألقى بهم في السجون و استخدم ضدهم أبشع أنواع التنكيل .
وبعد وفاة عبد الناصر , عمل السادات على اخراجهم من السجون وسمح لهم بحرية الحركة ليستعين بهم لضرب خصومه من ناصريين و شيوعيين الذين وقفوا بالضد من سياساته الاقتصادية . وبالرغم من ذلك فقد دفع ثمن موقفه هذا حياته في حادثة المنصة المشهورة .
ولم تختلف سياسة حسني مبارك في بداية عهده عن سابقه , لكنه انقلب عليهم بعد أن أحس بخطرهم .
واليوم وبعد نجاح الجماهير المصرية في اسقاط نظام حسني مبارك , حاول الاخوان سرقة الدولة المصرية مستغلين غياب أو ضعف القوى الثورية المنظمة والأوضاع المزرية للجماهير المصرية التي صدقت دعواهم فأعطتهم أصواتها . فما كان منهم إلا أن سعوا إلى الاستحواذ على مفاصل الدولة المصرية بالرغم من نصائح حلفاؤهم الغربيين لهم من مغبة هذا العمل كون أن هذه الفترة انتقالية ولابد من اشراك كل القوى في ادارة دفة الحكم , ما دفع القوى الثورية إلى تنظيم أنفسها و الخروج إلى الشوارع و الساحات العامة مطلبين بإسقاط مرسي .
هنا تحرك الجيش وأسقط مرسي , وهنا اختلف الناس حول هذا العمل , فمنهم من اعتبره انقلاب , ومنهم من رأى فيه انحياز للجماهير المصرية . ومن اللافت للنظر موقف المملكة العربية السعودية وحليفاتها في محور الاعتدال العربي المساند لخارطة الطريق و الذي وصل إلى حد سفر وزير الخارجية السعودية إلى باريس كي يطلب من قادة الاتحاد الأوربي عدم الضغط على الحكومة الانتقالية , وذهب إلى أبعد من ذلك حيث أعرب عن استعداد بلاده بالتعاون مع حليفاته الخليجيات , باستثناء قطر , لدعم مصر في حال قررت الدول الأوربية تطبيق العقوبات الاقتصادية على مصر .
هنا لابد وأن يقتنع الاخوان أن التاريخ لا يرجع إلى الوراء , وهذا يعني ببساطة قبولهم بالأمر الواقع و العمل على مراجعة مواقفهم ومن ثم السعي لإعادة موازين القوى لصالحهم في الانتخابات المقبلة , رغم صعوبة ذلك .
وصفي السامرائي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحلقة الخامسة و الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة و الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثالثة و الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية والثلاثون من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السابعة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الخامسة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السادسة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثانية و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثالثة و العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية والعشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة العشرون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة عشر من ثورة 14 تموز
- الحلقة الخامسة عشر من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة عشر من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثالثة عشر من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية عشر


المزيد.....




- فى حلوان..إمام مسجد يستولى على التبرعات ويستغل المسجد لتربية ...
- شاهد .. اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية يعقد مؤتمره ال ...
- ترميم أقدم كنيسة مسيحية في روسيا بعد الفيضان الكارثي في القر ...
- اعتقال قس أرثوذكسي يوناني بعد مهاجمته مجموعة من كبار الأساقف ...
- الأمم المتحدة: الصراع بين حكومة نيجيريا وحركات التمرد الإسلا ...
- تداول صور لقاء غير تقليدي بين البابا فرانسيس والرجل العنكبوت ...
- الجهاد الاسلامي: جريمة اغتيال بنات تكشف مدى التعدي على الحري ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى واعتقال 11 فلسطينيا ف ...
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تفرق مظاهرة ليهود متشددين بالضفة ال ...
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تفرق مظاهرة ليهود متشددين بالضفة ال ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وصفي أحمد - مصر قاعدة العروبة