أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - سوريا الآن: صورة فوتوكوبي بالأسود والأبيض














المزيد.....

سوريا الآن: صورة فوتوكوبي بالأسود والأبيض


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3970 - 2013 / 1 / 12 - 21:11
المحور: الادب والفن
    



انظروا لمايحدث في سوريا:
كلٌّ يزعم أن حرب النظام السوري على شعبه يجب أن تنتهي
كلٌّ يقول :الأسدقاتل..مجرم عليه أن يرحل..
"وهنا معجم كامل من المصطلحات"
المهرجون الروس والإيرانيون على الحلبة عراة تفوح منهم روائح الدم والبارود والكذب
وهم يتحدثون عن متشددين أسطوريين.....وولايات مرعبة في الانتظار
الأسدبدأ القتل ولايزال يقتل... وعندما "يمارس السوريون حق الدفاع عن النفس" فهناك من يتحدث عن "طرفين" في الصراع
كي يصبح القتيل قاتلاً
والقاتل قتيلاً
من يدافعون عن أهلهم بأخلاق إنسانية ووطنية عالية هم ثوارسوريا
لم يكن هناك للمتشدّدين من أثر
ولكن النظام تحدث عنهم افتراضاً، فقدموا أنفسهم واقعاً، وكلما طال أمد الحرب سنجد من هم أكثر تشدداً
أجل، المتشدِّدون الأخطر-إن وجدوا- فالمسببون هم: بشارالأسد والعالم المصفِّق له في الخفاء والعلن
الدول الصديقة للشعب السوري اعترفت بالمجلس الوطني السوري
هذه الدول ذاتُها تسحبُ اعترافها هذا تدريجياً
وتريدُ تقديم المجلس الوطني السوري ك...فاشل..وغيرذلك.....
"في إطارتكتيكها لإلقاء اللُّوم على الآخرين وإطالة عمرالنظام"
الدول الصديقة نفسها اعترفت بالائتلاف
-مع أن أسرة المجلس هي أسرة الائتلاف-
والدول الصديقة هي التي تحرجها..الآن في أكثر من موقف
عداد الضحايا: شهداء وجرحى وأسرى ومهجرين في ارتفاع
المسرحيات تتوالى
الممثلون يظهرون على الخشبة
منسوب بحردموع العالم على السوريين يوازي منسوب دمائهم
المايسترو حتى الآن يواصل حركاته
والنظارة يستظهرون أدواره
وسوريا تغرق في طوفان من دم ودمع وماء
سوريا تغرق
سوريا تغرق.........!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بشارالأسد: كذاب سوريا الأول
- الكاتب بين الرؤية والممارسة
- أربع بوستات
- آليات تلقي النص الشعري
- رئات سورياالكردية من يحاصرها؟
- بشار الأسد يقود مرحلة مابعد سقوطه..!
- المؤتمرالوطني لمحافظة الحسكة:خطوة مهمة تحتاج إلى الدعم والمس ...
- خصومات ثقافية
- ستيركوميقري نجم لايخبو..
- ممدوح عدوان في ذكرى رحيله الثامنة...!
- ذاكرة الطفولة
- زهير البوش ولقاء لم يتم1
- شخوص غيرعابرين
- عالم الكاتب
- ثلاثة بوستات-2
- التراث الشعبي: ديمومة الحماية والتدوين
- التراث الشعبي:روح الحضارة وخزان الثقافة
- ثلاثة-بوستات- إلى-سوريا-
- طلحت حمدي في غيابته الأخيرة
- أسئلة التنمية الثقافية في ظلِّ ثورة الاتصالات والتكنولوجيا


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - سوريا الآن: صورة فوتوكوبي بالأسود والأبيض