أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - عبد الوهاب المطلبي














المزيد.....

عبد الوهاب المطلبي


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3218 - 2010 / 12 / 17 - 17:34
المحور: الادب والفن
    


هزوا الأوساط َ
في وجد ِ فداحة هذا الرقص العام
وأتخذوا الآجام َ فضاءا
فالغابة تلفظ ُ كل َّ الأشجار المياده
فتفرّ ُ الأطيار
كان َ لإعلال ٍ ليلي ٍّ شجوَ الابدال بقرون ٍ حمراء
والسائد ُمرفوع ٌ فوق الأعناق
ودمىً تحفرُ في صرة هذي الارضِ الطيبة ِ
جمرا ً وعناقيد َ دماء ٍ نجميه
وخطى للأحزان الراكضةِ في وثبات خيول بريه
مكتوم ٌ عبر فجاجة كل العهر المتجذر
في ارث الراقصة الكبرى
وهي تدجن أزهار الشر
فاحتفلوا يا ابناء القيلة ِوالغدر ِ
بذا النصر الأظفرْ
والطاغي في صهوات الأثداء
وتغنوا بربيع الغول الأكبرْ
وهو يسوق الخذلان الى الدرب الأخطرْ
لتباهلنا كثرة أسياف ٍ في وعثاء المد الأكثرْ
* * *
ذبحوا الطهر في قيد طفولته
حملوا بدل الرايا ت ِ رؤوسا ً ضمخها الدم
محتفلين بوأد ضمائرهم
حتى صار الماضي حليباً دمويا ً يـُرضع
وقطع َ الهامات ِ ثقافتهم
تتجلى في الحاضر فن التفخيخ
ومصائد زرع العبوات
قنصا ً للناس ولإطفاء النور الأزلي
وتباروا.........
* * *
قالوا لا تنبش؟
وتساءلتُ : أو كان المنبجسُ فوق َ أديم الأرض ِ
لم يكُ حيـّا ً؟
وبذور العوسج تتعالى أسيافا ً أسواطا ً فوق رقاب المسحوقين
ماكان َ الماضي معتكفا ً في نومة أصحاب الكهف
الماضي الآن َ ملوكا ً وسلاطينَ
فوق عروش ٍ ساندها الجهل ُ ما بين الجنحين
يتحكم ُ في أحلام الناس رياءا ً
فيروجهُ مـَن ْ كان َ العاشر ُ من عاشوراء َ، عيدَ الأعياد ِ لهم
ويصدقهُ البلداءُ والمفطومين َمن العدل
ما مات الماضي يقينا ً
فالماضي يقود ُ الحاضرْ
ويحددُ لون َ المستقبلْ
وكلابٌ تعوي وتستعوي
لا حاجة َ في رقص ِ المعولْ
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2672
http://www.alnoor.se/author.asp?id=954






























ا








قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنبثاق طائر الدم
- أيها القلب ُ يا شهيدي المفدى
- ملحمة النور
- نحت ّ ُ قلبي معبدا ً
- قلبي يتنفس اوجاعا
- القاريء الفذ super reder))( الجزء االثاني))
- ((القاريء الفذ super reder))( الجزء الأول))
- كيف نعودُ....؟؟؟
- ضحايا من حلوى وأخرى من طين !َ
- سرقوا من نحت القلب((حول سرقة تنهدات النهر ))
- الرسم ُ بويكيليكس
- يا ليت َ النخبة َ مثلُ تأبط َّ شرا ً( الجزء الثاني )
- يا ليت َ النخبة َ مثلُ تأبط َّ شرا ً( الجزء الاول )
- قيامة ُ الربيع
- مَنْ ينادي ؟؟؟؟
- فودي. قصيدة ُ شعر ٍ إيقاعيه
- المصفوفة الأدبية_ الشعر المنثور -
- مهلا سيدتي
- لا أحتاج ُ إليك ِ يا فودي
- نهار أبتر


المزيد.....




- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...
- العلماء يترجمون بنية شبكة العنكبوت إلى موسيقى -مرعبة-
- مجلس الحكومة يتدارس يوم الخميس مشروع مرسوم يتعلق بتنظيم الصن ...
- فنان عراقي يصدم جمهوره بعد تسريب تقارير عن حمل نجمة خليجية. ...
- مصر.. محمد رمضان يكشف تفاصيل مشهد قتل الحصان المثير للجدل
- مصر.. فنانة مشهورة تثير الجدل بشأن ديانتها بسبب منشور عن شهر ...
- الفنانة السورية أصالة تعلق على الأزمة بين عمرو يوسف ومحمد رم ...
- شاهد: الفنانة سلاف فواخرجي تتنكر بزي رجل وتضع شوارب!!


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - عبد الوهاب المطلبي