أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - القاريء الفذ super reder))( الجزء االثاني))















المزيد.....

القاريء الفذ super reder))( الجزء االثاني))


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3194 - 2010 / 11 / 23 - 23:43
المحور: الادب والفن
    


عبد الوهاب المطلبي
توطئة:
لعل من شفاه الطرافة أنَّ آدم حين أسكنه ُ الله الجنة َ كان في تعبده لخالقه رنة الحزن والأسى بالرغم من إنه في حضن نعيم أبدي وجنة تجري من تحتها الانهار وعبق الاريج يفوح بشذى لا مثيل له بالطبع وجد نفسه في هكذا عالم من الجمال ولا مقياس لديه إن كان هناك مكاناً أجمل من الجنة إذ لا خبرة لديه ولهذا سرعان ما لفه وشاح الحزن والسأم ...فطلب من ربه أن يخلق معه كائنا آخر يؤنسه...فخاطبه تجليا أن يشرب رحيق زهرة الأنس وحين ارتشف رحيقها أخذته سنة ٌ من النوم ولايدري هو كم استغرق كما اننا أيضا لا ندري..المهم عندما فتح جفنيه ببطء .. أآه وجد حواء تمشط شعره وحين التقت عيناهما ابتسمت له تلك المخلوقة الجميلة فابتسم ايضا لها بشغف وهذه اول تحية في التاريخ البشري...آه انها الابتسامة عانقها آدم بعاطفة ٍ ربما تضاهي الشعور الأخوي شعور رفقة الزماله والأنس وهكذا قضوا زمنا يتجولون في الجنة ويتحاورون حول الاشياء ومسمياتها...اما روح المشاعر الإنسانية ..العواطف الإلتحام الأزلي لا يعرفانه أبدا حتى أنَّ المأثور في الكتب السماوية كانت تتحدث عن كائنين دون أعضاء للجنس او للنفايات البشريه ..وهذه من فضائل الجنه ان الطعام لا نفايات له أبدا ً والذي لا يصدقني فليسافر الى الجنة ويعود ُ الينا كجهينة ٍ عندها او عنده الخبر اليقين.
لا ادري كم لبثا فسأمت حواء هذه الحياة الرتيبة وقالت الى آدم...يا آدم أدعوا لنا ربك وربي أن يمنحنا من بركات الأنس والبهجة ويطهرنا من رجس الملل وينقذنا من بحور الرتابة...
رفع آدم ذراعيه الى الأعلى وخاطب الرب بدموع اشبه بالامطار وهذه اول الامطار التي عرفها البشر..وتجلى له صوت الله: ما بك يا آدم ألم أمنحك نعمة الأنس وخلقتُ حواء من الضلع القريب جدا ً من قلبك..وجعلتها آية للجمال الخلاب؟
أجاب آدم رحماك ربي بلى لقد شكرت لك نعمتك الكبيرةحين وهبتني حواء..لكننا لا نعي كم لبثنا وها هو السأم والحزن يراود حوائي..انها تبكي ولا أعلم كيف أخفف عنها الحزن..فقدت تلك الإبتسامه التي تسعدني.
تجلى الله بصوت ٍ قال : يا آدم ماذا تريد؟
قال آدم: نريد أن نراك؟ لعل حواء برؤيتك تعود اليها بهجتها
وسيكون لنا معنى
قال الله متجليا كصوت الرعد: لايمكنكما أن ترياني..أنظر الى الاشجار كيف تيبست وانظر الى الانهار كيف جفت ؟ وانصحكما ان لا تصرا فيخطفكما ضوء نور يصهركما وتعودان الى اصلكما اللاشيءولكني سأبعث لكم مخلوقا من ذبذبة آخرى سيقدم لكما ما تبغيانه ولكنكما ستخسران هذا المكان الخلاب وستفقدان روح الجمال الأزلي.
قالت حواء: ابعثه يا ربنا وسنضحي بهذا المكان وهكذا خلق الشيطان وخاطبهما ان يأكلا منها ليكون لكما ماتحبان...ناولت حواء آدم التفاحة العجيبة بعد ان قظمت نصفها..وتناولها بفرح وهو مسحور بإبتسامتها التي عادت..فلما استقر الطعام شعرا بشعور لم يعهداه من قبل وأخذتهما سنة من النوم ثانية..وحين استيقظا ..أختفت ْ الجنة ُ كان كلّ ٌ منهما وحيدا منفردا وتغيرت خرائط جسديهما وكان لكل ٍّ منهما عضواً..ومخرج..ومشاعر وعواطف تمنى آدم ان يلتقي بحوائه ليأخذها في أحضانه...وحواء ايضا شعرت بعواطفها الجياشه تجاه آدم من أجل هذه المشاعر تخليا عن الجنة ليكتبا القصائد الحقيقة التي تحقق لهما الأنس.
وتساءلت انا هل رفضا الجنة من أجل روح العواطف من اجل الخرق الذي حدثني عنه الدكتور مالك المطلبي حول التواصل مع حداثية التحطيم والتشتيت لتلك الرتابة إتساقا ً مع فنمولجية الباحث
ورؤيته التعددية والتي تقود القاريء الفذ الى التحليل والتفكيك للنص وهذا ما يحدث عند القراءة الأولى وفي القراءة الثانية يتم فرز العناصر المهمة ويعود الى ربط المشتركات وهذه حالة جيدة تحمل ُ ضمنيا ً نوع من المعايير هذا إذا اتفقنا مع القاريء الفذ أنَّ النص شيء ٌ..فلماذا يريد الصوت الآخر أن يجعلنا نتصرف كالقرود في المحاكاة والتقليد لضروب من الثقافات الادبية الناضجة في أفران مختلفة عن تعدديتنا والمنظرون لتلك الأفران يتمتعون بالصدق والوضوحولديهم ( السوبر ريدر)والذي لا يعاني من الشيزوفرينيا الضاربة تعدديتنا منتجا ً ومتلقيا ً..شيزوفرينية تتجلى لدى الشرقي او العربي وعموما فالتعددية ليست هي الوعي او اللاوعي ولكننا في رضاعة تامة وبدون فطام للماضي بأسوده وأبيضه ومهما حاولنا إبدال ثيابنا فإننا لا بد َّ أن نخضع الى نوع من المعاير التي تحمل روح الشعر ولا بد للخرق من فهم متفق عليه وإلا وقعنا في التجريد الخالص ونضرب في بيداء دون هدىاو هو يجعل من الخرق موتا مطلقا فالخرق هو الإتيان بشيء جديد غير مألوف بالمره عبر اداتنا اللغه وهي الكائن المطاطي وإمكاناتها التعددية وهي ايضا الكائن المزيف كما دعاها الدكتور مالك المطلبي ولكن يبقى السؤال: عن أي شيء يبحث القاري الفذ؟؟وهل سيرتدي الملابس الإفتراضية؟ وسيكون بهلوانيا لكي يقفز فوق الحبال الخفية ممسكا بتلابيب الخرق ! ربما نتفق ضمنيا بالتعددية لكليهما المنتج والقاريء الفذ ولكني اخالفه في دفن المعايير ومقايس التقييم لأنه يقر بأنَّ الخرق مساويا ً الى اللاشيء وهذا لا استسيغه إطلاقا
ثم يوصلنا الأمر الى افتقادنا لجدوى اللغة او عدم وجود هذا الكائن او يستحيل النص الى اضغاث احلامه الذي سيكشف عريه بالتأكيد بعرفان طفولي محض والذي يبدو لنا مجرد حزمة ضوئية يتخللها الغبار فاذا ما اغلقنا نافذة الضوء سيختفي الغبارالوامض كليا عندها اظن تنتهي مهمة القاريء الفذ او اللافذ وهنا يراودنا السؤال التالي هل الحداثة تعني العبثية واذن فلماذا نبحث عن الخرق؟وربما نستبدله بمنتج اخر يفعل كما فعلت احدى الخيول العربية المدربة التي تهوى الرسم
او ربما الالوان وتقوم صاحبة الفرس بتهيأة اللوحة على حامل ووضع الفرشاة في فم الفرس لترسم لنا لوحاتها التلطيخيه وتسجل ايضا سيسيولوجية القاريء الفذ وهو يمارس الطوفان في اللامقياس واللاموضوعية وياله من فلتر التعددي الذي استخدمه.اولئك المنظرون!!
اني ارى الإبداع هو التوصيف بالخرق لما هو كائن عليه النص وعليه ان يبتكر ايقاعا مميزا محافظا على روح الشعر او الذائقة الشعرية متجاوزا قيود وأغلال الموروث ولكن ليس بكل تفاصيله ...حين يحدث الخرق سيؤثر في الشكل والمضمون ولأن روح المضمون ستكون هي من تشعل المصابيح الخفية للإبداع وهذه هي الحداثية المطلوبه
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2672
http://www.alnoor.se/author.asp?id=954






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ((القاريء الفذ super reder))( الجزء الأول))
- كيف نعودُ....؟؟؟
- ضحايا من حلوى وأخرى من طين !َ
- سرقوا من نحت القلب((حول سرقة تنهدات النهر ))
- الرسم ُ بويكيليكس
- يا ليت َ النخبة َ مثلُ تأبط َّ شرا ً( الجزء الثاني )
- يا ليت َ النخبة َ مثلُ تأبط َّ شرا ً( الجزء الاول )
- قيامة ُ الربيع
- مَنْ ينادي ؟؟؟؟
- فودي. قصيدة ُ شعر ٍ إيقاعيه
- المصفوفة الأدبية_ الشعر المنثور -
- مهلا سيدتي
- لا أحتاج ُ إليك ِ يا فودي
- نهار أبتر
- تنهدات النهر
- مازلت ِ بائعة الحروف ِ
- حوار...حول ملابس الامبراطور
- لست ِ أنت ِ كالعيون ِ بكتني
- إعتذار لفراسة الندى
- ايها السائل عني


المزيد.....




- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - القاريء الفذ super reder))( الجزء االثاني))