أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - لست ِ أنت ِ كالعيون ِ بكتني














المزيد.....

لست ِ أنت ِ كالعيون ِ بكتني


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3125 - 2010 / 9 / 15 - 18:57
المحور: الادب والفن
    


عبد الوهاب المطلبي
أنت ِ كالندى
دون همسة ٍ أو قناع ِ
أنت ِ كالندى
في خيال يقيني
ورذاذ الندى
على زهر شوقي
يحيطني بأحرف ٍ للجياع ِ
وارتجاف السماء ِ
على موج بحر ٍ
وجنَّ الهوى بإنكفاء الشراع ِ
لا تخافي
حين أبدو أفولا ً
جرحه الطير في بكاء ِ المدى
وشجوني دون شمس البقاع ِ
لا تخافي
فلن ْ يحبك ِ قلب ٌ
غير هذا المقيم في الأوجاع ِ
إسألي الرب َّ
عن عابد ٍ لا يمل ّ ُ
واقفا ً في معبد ٍ من دموع الشعاع ِ
إسألي الرب َّ عن محب ٍّ
لم يغادر رياض عشق الوفاء ِ
قائمات ٌ آماله ُ في شهيق ٍ
والنجوم ُ تحيطه ُ في شجون ٍ
صانعات ٌ له ُ الظلال َ كالأضلاع ِ
والقلوب ُ التي مسها شدو عشقي
ذارفات ٌ دموعها في اليراع ِ
كيف َ أغدو
وكفرتني شموع ٌ
وأحاطت ْ بمهجتي دون داعي
وأرتني حبيبتي كل َّ ويل ٍ
ورمتني في ظلام ليل الضباع ِ
أسكنتني في بوادي ثلوج ٍ
وأدارتْ ظهرها كالشراع ِ
هو في اليم غارق ٌوهي ترنو
كيف تبني حروفها في ضياعيِ
ربَّ عذر ٍٍ يتيم ٍ تنامى
فاشتكتْ من تمردي والتياعي
ضاحكت ْ بالحروف ِ كلَّ غبي ٍّ
وصفيق ٍ يلوح ُ في الأصقاع ِ
دونك ِ الليل لنْ تفوزي بحب ٍ
دون َ حبي وزروقي وشراعي
دونك الفضاآت فامسحيها
لن تري غير لوعتي والتياعي
كم سعيت ِ لخطب ود ٍ جهول ٍ
وحملت ِ اليه ِ زئبق َ الانصياع ِ
وكسبت ِ القلوب َ في رسم حزن ٍ
زاحف ٍ راجف ٍ ٍ في ندى الأوجاع ِ
كلّ ُ خطو ٍ ولا تملّ ُ قناعا ً
صور الوجد في سبيل الخداع ِ
لعذابي تطرزين حروفا ً
وتهدينها للذي دون باعي
فأعلمي أنَّ روحي َّ ضوءٌ
قد أحاطك ِدون َ لحن الوداع ِ
انا لو أعود ُ الى نور عقلي
لعلمت ُ أنَّ النقاء َ بين ذراعي
وعلمت ُ أنَّ الحياة َ حلمٌ مضاع ٌ
وظلال ٌ ترنمت ْبالتماع ِ
ايها القلب ُ لا تسل ْ عن هيامي
وعن مجد خوفي
إذا مات شوقي في دموع المراعي ِ
قيل لي ما رأينا جديدا ً
غير هجر ٍ ونوح شوق ٍ وساعي
هو صبري وموقدي أصطليه
هو عشقي في مدِّ بحر ِ اليراع ِ

http://sites.google.com/site/abdulalmuttalibi/






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إعتذار لفراسة الندى
- ايها السائل عني
- تهويمات الحزن في25/7/2010((2)))
- تهويمات الحزن في25/7/2010((1)))
- أكملي اللعبة َ في أرض الدرر
- في أركان الأرض السبعه
- العورة اقوى من حد السيف
- دموع الماء
- إي وربي وربي وربي رمح من ماء
- أغصان الماء ( 2 )
- أغصان الماء ( 1 )
- من أهرام جنوني أناديك
- العزف ُ بدون اقنعة
- طار حرف الفاء
- كن ْ إلها ً أيها العشق ُ
- تعاليتِ يا بغداد
- مهزلة المارثون الدامي
- أقدم روحي قربانا ً
- يا ليلكتي
- لم أعرف ْ ولماذا أعرف ؟؟؟؟؟


المزيد.....




- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- بعد أن سيست إسبانيا قضاءها.. سفيرة المغرب بمدريد ستعود للتشا ...
- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...
- تونس: مهرجان الكتاب المسموع عبر الإنترنت من 17 إلى 23 مايو ا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - لست ِ أنت ِ كالعيون ِ بكتني