أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - العزف ُ بدون اقنعة














المزيد.....

العزف ُ بدون اقنعة


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 20:19
المحور: الادب والفن
    


مقدمة المعزوفه:
مذ بدء الكائن من لحظات التوق المطلق
تنفلقُ الذاتُ الى شطرين
يا هذي اناي البشريه
يتلبسني نصفٌ فيه مناي
عطشي في داخل شرنقة ٍ
صنعتها ألوانُ خيوط ٍ
من عتمة ليل ٍ ساج ٍ
وكنت ُ أحاول ُ أنْ أرتشف َ
زخات ِ اريج قزحيه
لغيوم ٍ مختلفة ٍ
يا ايتها النفس المضطربه
أتذوق ُ أطياف هشاشتها
ها أنا ذا يهلكني البحث ُ عن نصفي
حتى يلتقي النهران
ِيسمو توأمنا المتفرد
ونماهي مخلوقات ٍ إخرى
لا تعرف َ وسواس الأقنعة الأبديه
فنزيل ُ الحجب الموروثه
قهرا ً أو طوعا ً لنظام ٍ كوني ٍّ
يتحكم ُ بالخيطين الأبيض والأسود
اشعر ُ بالذعر ِ من إنسان ٍ ساكنني منذ البدء
يأتي لي أقنعتي
الأبيض َ والأحمرَ والأسود َ و ألأخضر
ويعذبني ويسلكني في سلسلة ٍ فولاذيه
ما حدَّ لها ...
* * *
العزف ُ بلا اقنعة ٍ:
لله ِ درّ ُك َ كائن ٌ
يهوى التعمد َ في الغدير ِ
ويعيشُ في َّ توقدا ً
شغفا ً بشهقات ِ الأمير ِ
حتى اذا قدم َ النسيم ُ إلي َّ من ألق ٍ مثير ِ
طارَ السعيد ُ كبلبل ٍ
يهفو الى العرض الكبير ِ
ثم َّ إبتنى من نبضها
عشا ً بإكمام الزهور ِ
بدء ُ الرعود ِ لجامها
نضو اللثام ِ عن الجذور ِ
حتى إذا انفجرَ الهوى
أو زال َ قيدك َ يا أسيري
وترنمت ْ أضدادنا
وتعانقت ْ قمم ُ الزهور ِ
وتمايلت ْ أغصاننا
في همسة ِ الشوق ِالمطير ِ
شهق َالمثلث ُ يتقي
من وقع رقصك َ يا أميري
رفقا بعشك وانتصفْ
من ثلج قارعة المسير ِ
يا واحتي منفية ٌ
عن رعشة الظفر الأخير ِ
ِنامي على آهاتنا
ثم ارشفي ثملي الوفير ِ
ثم إبعثي تلك الشموس ِ
الغارقات ِ القادمات ِ من السعير ِ
ثم إرقصي وتأرجحي
يتأرجح ُ الطيران ِ في روض العبير ِ
تنمو الرياح ُ لواقحا ً
في رش اطياف العطور ِ
سنجنّ ُ من وله المنى
في كلِّ بارقة ِ السطور ِ
السابحاتُ بأحرف ٍ
القادماتُ من الحبور
جالت ْ على موج الغدير ِ
كل الحبال تمزقت ْ
أمراسها شبق الحرير ِ
لا حكم َ إلا للهوى
للعشق من همس الثغور ِ
هزي بجذعك فالندى
قد فاض من ورق النذور ِ
حرفي يسامر ُ حرفها
والوجدُ يغرق ُ في الأثير






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طار حرف الفاء
- كن ْ إلها ً أيها العشق ُ
- تعاليتِ يا بغداد
- مهزلة المارثون الدامي
- أقدم روحي قربانا ً
- يا ليلكتي
- لم أعرف ْ ولماذا أعرف ؟؟؟؟؟
- ماذا لو.....؟؟؟؟
- إطلالة ٌ على(رأيتُ في ما ترى الثائرة، !لمليكة مزان)
- قميص يوسف قهري( مهداة الاديبة عُلا النوري)
- هاتي سهامك.. الى إمرأة في دار البلداء المتثاقفه.؟؟؟
- غير أن العشق ما زال يقاوم
- هل كتبت ِ الشعر َ يوما ً؟
- إنعطافة في ساحل الاشواق
- رقة ُ عصفور أزرق
- لا شيء أوفى من قوارير العراق
- آثار فوق رمال شاطي منسي
- دعيني أرضع ُ حزني
- واحة الكلمات
- ليكن حزني فرحا لك


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - العزف ُ بدون اقنعة