أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - مهلا سيدتي














المزيد.....

مهلا سيدتي


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3148 - 2010 / 10 / 8 - 02:57
المحور: الادب والفن
    


عبد الوهاب المطلبي
يا سيدتي مهلا مهلا
إني أتحدث ُ عن إمرأة إخرى
ليست ْ بشريه
عن مصفوفة لغة ٍ يستمطرهاالبعضُ
من رسل الكلمات الشبقيه
في غمرة فيض لقداسة نهر الشعر
فـرَّت ْ ضفتاه ُ..... وفاض ال .......
أشجار ٌ تذرف ُ دمعات ِ ندى ً
والاخرى راقصة ٌ في روح الوجد
لوجود ٍ أزلي
أشجار ٌ ذات بكاء ٍ صمغي ٍّ
وكذا ما شفَّ لبان ٌ مرّ ٌ
أو أدمعها مطاطيه ْ
* * *
مهلا ً سيبدتي
لست ُ أجيد ُ الكم من الذبح!
لحبيبة روحي ارتني العيدين !
ولمولد الهام ٍ مازال يرفرف ُ كالدوري
فوق عريش محبتنا
حتى لو وضعتني فودي في قمقم هجر ٍ
ورمتني في قعر محيط الظلمات ِ
ما كنت لها هجاء ٌ ورهابْ
حتى لو طالعني الموت ُفوق مرايا اللاحول
في سدم فنمولوجيه ْ
* * *
آه ٍ سيدتي
اني وجدت ُ الشهد َ محاطا ً بشموخ نهيرات ٍ آسنة
وأشاحت ْ عني في شال المصفوفات الأدبيه ْ
ترجمة ٌ لخواطر أعماق النفس البشريهْ
ولأسراب ِ فراشات منسيهْ
وقلوب ٍ دامية ٍ في صحف ٍ مرقوعه ْ
ونجوم ٍ حافية ٍ في طلح منضود
وكواكب ُ أخرى تحمل ُ سررا
يا سيدتي...أ خذي الكأس َ الميمونة َ من كفي
وضعي القرفة َ من شجو لحاء المصفوفات النثريهْ
كوني حكما أبولونيا ً
ليمد َ شعاع َ البصر ِ وهو حسير
من خلف الغبش الكابي
اومن فوق سماوات الرؤيه ْ
كيف سنخبر ُ تلك الحوريه ؟؟؟
* * *
هل يؤذن ُ للحكم الأبولوني
برفع نقاب الحسناء بقميص المصفوفات الأدبيه ْ ؟؟؟
ويرينا الغوص المتجردْ
في شبق الكلمات الورديهْ
وليشهد َ أنَّ النسغ َ الروحيَّ مضاعا ً أو مسلوبا ً
في رقة أجنحة الكلمات ِ
وكيف َ يتيه ُ الكحل الموسيقي
والنبض ُ لديها أنماط ٌ
مذ كان الجاحظ ُ مغترفا
وأبو حيان التوحيدي
قالا : فيها نكهة إبداع ٍ أدبي ٍّ
لكنهما ما ضلا أبدا ً......
أو شهدا في رؤية حب الحوريه
كانت مصفوفات تكتحل ُ بالصور الشعريه
لونا ً أدبيا ً ينأى عن أنماط مقال لخطاب ٍ في السحب السرديه
وأساليب ٍ من وحي حياة ٍ عصريه ْ
يا روعة بعض المصفوفات الأدبيه
رائدها جبران خليل ٍ من أدباء المهجر
ونزار رسائله ُ المائه
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا أحتاج ُ إليك ِ يا فودي
- نهار أبتر
- تنهدات النهر
- مازلت ِ بائعة الحروف ِ
- حوار...حول ملابس الامبراطور
- لست ِ أنت ِ كالعيون ِ بكتني
- إعتذار لفراسة الندى
- ايها السائل عني
- تهويمات الحزن في25/7/2010((2)))
- تهويمات الحزن في25/7/2010((1)))
- أكملي اللعبة َ في أرض الدرر
- في أركان الأرض السبعه
- العورة اقوى من حد السيف
- دموع الماء
- إي وربي وربي وربي رمح من ماء
- أغصان الماء ( 2 )
- أغصان الماء ( 1 )
- من أهرام جنوني أناديك
- العزف ُ بدون اقنعة
- طار حرف الفاء


المزيد.....




- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - مهلا سيدتي