أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - نحت ّ ُ قلبي معبدا ً














المزيد.....

نحت ّ ُ قلبي معبدا ً


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3206 - 2010 / 12 / 5 - 22:29
المحور: الادب والفن
    


عبد الوهاب المطلبي
ليلى تكشفُ إزميلي لتديم َ النحت َ القلبي َّ وجوداً
فودي تصنع ُ من اعشاب الليل أجنحة من ريش الثلج
مَنْ تتأله ُ في حرفي؟؟
ليلى تمنح نحت القلب ِ شعلة َ اولمب حياتي
فودي تمنح ُ روح إباء ٍ
لخيال ٍ مرَّ كهبوط شهاب أزرق
للرقة ِ في إيوان مخاضتها المخفيه
تمنحه ُ من فلذات العشق ِ حسرات ٍ
سحرا ً يخترق ُ الأشياءْ
وإباءا ً يتعالى في موج هيامي
ووجودا ً قوطيا في بعثرة الأشلاء
فودي المصفوفة ُ إن ثارت ْ
بركانا ً رعديا ً في ملكوت الأحياء
لكن قلائدَ عشقي مسبيه
او بعثرها اللاحول؟؟؟
في عين الأرض لتخط َ النرجسَ والزنبق َ
قلمٌ يرسم ُ باقات ِ نقاء ْ
آه ٍ يا دمعٌ مبتكر ٌ
من واحات مشاعرنا المرويه
وقلائدها الفيروزيه
لم يصقلها الحجارون
* * *
وقفت ْ قامتها الشماءُ
مكثت ْ بين الغصنين زبدا ً وهواء
ونداها يتمنطق بالحرف ِجنونا ً
حتى يهتز ُّ الناموس ُ الأكبر
بدعاء ٍ منبثق ٍ من وجع القلب
وتلخص ُ ندرة ليلى في ديوان ٍ كوني ٍّ
يا المانحة الروح ِدفء َ ربيع الأسماء
* * *
فودي لا تجمع ُ بين الحاء ِ وبين الباءْ
والحاء ُ لديها مكمنُ فوز ٍومفارقة ٍ عمياءْ
وغيمة ُ صيف ٍ عاقرة ٍ سادرة ٍ في أفياء التيه الأزلي
والباء ُ غريقٌ في عمق دياجير الماء
الحاء ُ حصاد ُسنابل دمعي
لو تجمع ُ هذين الحرفين سيكون لنا شهد ٌ ودواء
فهنيئا للجرح المتفرع ِ كالبرق
ولمنْ جمع الحرفين بكأس رواءْ
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2672
http://www.alnoor.se/author.asp?id=954






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قلبي يتنفس اوجاعا
- القاريء الفذ super reder))( الجزء االثاني))
- ((القاريء الفذ super reder))( الجزء الأول))
- كيف نعودُ....؟؟؟
- ضحايا من حلوى وأخرى من طين !َ
- سرقوا من نحت القلب((حول سرقة تنهدات النهر ))
- الرسم ُ بويكيليكس
- يا ليت َ النخبة َ مثلُ تأبط َّ شرا ً( الجزء الثاني )
- يا ليت َ النخبة َ مثلُ تأبط َّ شرا ً( الجزء الاول )
- قيامة ُ الربيع
- مَنْ ينادي ؟؟؟؟
- فودي. قصيدة ُ شعر ٍ إيقاعيه
- المصفوفة الأدبية_ الشعر المنثور -
- مهلا سيدتي
- لا أحتاج ُ إليك ِ يا فودي
- نهار أبتر
- تنهدات النهر
- مازلت ِ بائعة الحروف ِ
- حوار...حول ملابس الامبراطور
- لست ِ أنت ِ كالعيون ِ بكتني


المزيد.....




- شاهد: الفنانة سلاف فواخرجي تتنكر بزي رجل وتضع شوارب!!
- شهر رمضان في مصر بعيون الرحّالة والمستشرقين
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنانة فيفي عبده ونشر ص ...
- أكاديمي فرنسي: تجب إعادة النظر في التقاليد الفكرية الفرنسية ...
- شاهد: إيران تبث -النشيد النووي- بعد الهجوم على منشأة نطنز
- شاهد: إيران تبث -النشيد النووي- بعد الهجوم على منشأة نطنز
- الفنان السوري ياسر العظمة يصدم جمهوره قبل رمضان
- فيلم يكشف أسرار حصار قاعدة عسكرية سورية.. فيديو
- أزمة عمرو أديب ومحمد رمضان.. الإعلامي: هربيك ويا أنا يا أنت. ...
- أكادير... فيدرالية اليسار الديمقراطي تنتقد سوء تدبير الجماعا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - نحت ّ ُ قلبي معبدا ً