أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - يُحْكى أنّ الليلَ تمرّدَ فبَكى














المزيد.....

يُحْكى أنّ الليلَ تمرّدَ فبَكى


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 2903 - 2010 / 1 / 31 - 13:06
المحور: الادب والفن
    


خيري حمدان

يخدشُني الرحيلُ! .. إلى متى هذه الرسائل تفقد عناوينها؟
بعضي يتآكلُ.. هذا الذي يحدّق في المرآة طيفي العابر
للحكايا
يُحكى أنَّ الليلَ أصبحَ مشرقًا في غفلة من القدرِ العابثِ
نهره النهارُ .. عاقبهُ، ميّعَهُ، وأطلقَ الذئابَ تعوِ تُجاهه
وكأنّه البدْرَ!
خافَ الليلُ فأظلمَ ثانيةً، وبكى البحرُ ثلاثَ ليالٍ حتى
مطلعِ الفجر.

يدركني النومُ وحيدًا، أكرهُ الأضواءَ الساطعة، لأنّها
تطفئ بصيرتي.
يُحْكى أنّ الليلَ تمرّدَ فبكى .. تذكّرَ طيفَ حبيبةٍ كانت
قد دلفت حرمتَه، عندما فاجَأها المردَة، شقّوا قميصها
الأبيض!

لم تهرُبْ،لم تفزعْ .. لكنّها بقيت واجمةً تحدّق في قتلتِها،
أولئك الذين كحّل الليلُ بؤبؤ عيونهم.
هووا عند قدميها، قبّلوا الترابَ بين أصابعها .. علّها
تخضعُ، تسامحُ، تنزوي بعيدًا، تبكي، تتحرّر، تمضي،
تتلكّأ في تمرّدها، تضحكُ، ثمّ تسامحُ، ترفعُ يدَها،
تصفعهم، تصرُخُ، تنادي حارسًا، تركعُ ثمّ تموت!

قالت: أتستبدل هذا الثلج العارم .. بجمرة؟
تحرق أطراف أصابعك، تحرمك نعمة الأغنية!
أنت الهاربُ من أطرافِ الليلِ إلى وهمِ الغرام!
كفاكَ تبجّحًا، فأنتَ مهزومٌ منذُ الأزل
كلّ ما حولك باتَ باهتًا، حتى الموسيقى صدئت.
وأغلقَ الصيفُ أذنيه، لم يعد يستمعُ لصوتِ الموج
يتحطّم على صخور الممانعة العربية.

غبيّ عالمُك .. ساذجٌ، فقيرٌ، يحتاجُ لجرعةٍ من
الرومانسية! ألم يحن الوقتُ لنلعنَ الواقعية؟
تلك التي حرمت طفلتي من ممارسةِ اللعبِ فوقَ سطحِ
القمر.
تلك التي ثقبتْ ما تبقّى من أملٍ فاندثرَ شعبٌ وظهر
آخر!

لن أستبدل ندفَ الثلجِ المتراكمةِ عند خريفِ العمرِ
بجمرة!

تمرّد الليلُ فبكى عطشًا. أخبِرْني، كيف نُطْفِئُ
عطشَ الليلِ؟
العتمةُ تتكاثرُ، لا تفتأ تُفْقِئ عيونَ الطحالب
متّع عينيك بهذه الهزائم، حتى الرياح ارتحلت
بعيدًا عن شهيقِ الموتِ وحسرةِ الفقراء
لم يبقَ من أغاني الصافي سوى وديعها!
لكنّه قهر النسيانَ والذاكرةُ كادت أن تُعطبْ!

قفزت بيروتُ فوق كورنيشِ البحرِ شوقًا
قفز البحرُ فوقَ الكورنيشِ نحوَ بيروتَ ولعًا!
وعاصمةُ الجمالِ تضحكُ تتموّجُ تتضمّخُ بعطرِ الياسمين
من حرق جنباتِها وكيفَ تناجي اليومَ الغيمَ بعدََ طولِ
غيابْ؟

كان يا مكان باقة من الوردِ أحمرَ خجلان
تنحسرُ سيقانُه، يندلقُ فوقَ صدرِكِ عابثٍ
لمن تحتفظين بكلّ هذه الأنوثة؟ الليلة سيقطف
ثمرة عذريتك عدنان!
دفع الثمن قبلَ قليلٍ، ومضى نحو والدك سكران!
ألا ترينَ الوردَ الأحمرَ راقدًا عندَ سريرِك،
لا تخجلي .. دعيه يرشف رحيقك،
فعدنان الليلة جدّ عاشقٍ .. حيران!

تمرّدَ الليلُ فبكى واحترق الثلجُ بين أصابعي
كنتُ أحاولُ أن أركعَ، أن أكتب قصيدة في
ديوان!
لكن الليلَ تمرّدَ فانكسر القلمُ واندلق إبريقُ
العسلِ ..
بحقّ النورسِ أخبريني
ألا نلتقي الليلة في حدائق الأقحوان؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فواصل ونقاط 5
- بحقّ الموت لا ترحلْ!
- نقاط وفواصل 4
- نقاط وفواصل 3
- نقاط وفواصل 2
- نقاط وفواصل 1
- بصحبة زوربا
- عودي يقتلني إبداعك (1)
- كلّ هذا من أجل رجل!
- الأزواج الأربعة وأنسنة المجتمع
- من قال بأن الغول مات!
- الزنابق والأعناق المكسورة
- أحلامٌ في مهبّ الريح
- كلوشار
- صفعات
- الشاعر البلغاري بيتكو براتينوف
- مائدة في رابعة الزمان
- ليس من عادتي البكاء
- رشاد أبو شاور – عاشق مسافر
- الرحلة رقم (001) الحلقة الثانية


المزيد.....




- كل شيء عن الترحيل والتصاريح القنصلية والتأشيرات .. الهجرة بي ...
- الفنان توفيق عبد الحميد يكشف تطورات حالته الصحية
- أمازون تطلق روبوتا على هيئة كلب يمكنه القيام بالواجبات المنز ...
- سجل قبل 51 عاما.. بيع شريط كاسيت نادر لجون لينون في مزاد بـ5 ...
- وزارة الثقافة التركية تصدر بيانا حول كتاب للطهي ألفته زوجة أ ...
- بيع شريط كاسيت بمبلغ 58 ألف دولار.. ما قصته؟ 
- تحالف رباعي يقود التجمعي الطاهر اليوسفي لرئاسة مقاطعة الحي ا ...
- تركيا.. اكتشاف أقدم فسيفساء في منطقة البحر المتوسط
- انتخاب سعيد الناصري عن حزب البام رئيس مجلس عمالة الدار البيض ...
- إصابة الفنان محمود قابيل بفيروس كورونا


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - يُحْكى أنّ الليلَ تمرّدَ فبَكى