أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - بحقّ الموت لا ترحلْ!














المزيد.....

بحقّ الموت لا ترحلْ!


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 2899 - 2010 / 1 / 26 - 11:59
المحور: الادب والفن
    



بحقّ الموت الكامن خلفَ اللحظة
لا ترحلْ
وانثر ما تبقّى من عناء النهار في
الأمس
وتعالَ، تكاثر .. بحقّ الموت
لا ترحل

* * *

أتقن خنق الدمعة في عيني
لكن القلبَ يا ليلى يتململ
ويتوه العاشق ينسى معالم
المستقبل
والشاعر ما زال يرتدي قميصًا
أبيض
ويؤمن بحرمة الليل ودفء
الحنظل
بحقّ الموت .. لا ترحل

* * *

في صومعتي بقايا عشقٍ
أخبأته لمثل هذا اليوم
شاهدت ندف الثلج تنداح فوق
نافذتي
أشعلتُ شمعًا، أطفأتُ قلبي
ثانية، راقصت طيفًا ..
في صومعتي بعضُ العشقِ
ونبيذٌ يندلقُ فوق المطهرِ
أين كنتِ حين تاه الوقواق عن
عشّه؟
وكيف لا تخجلين سيدتي ..
رائحةُ الخيانة
كامنةٌ خلفَ الستائر!
تلفّ شعرََك، ثديَكِ والفجر
تكسّر أطرافه
حرق النهار شفتيّ، وانطفأ
القلب ثالثة
وأنتِ
هربت نحو الغيم خلسةً
ونسيت بقايا العشق الذي
عتّقته في صومعتي
دهرًا لعينيك.

* * *

إلهي .. لا تكسر أجنحتي
دعني أتمرّد كما الهواء أرتقي
أسقط، أتعثّر بحبال الهوى
أمضي نحو الأفق الأزرق

دعني كما خلقتني يومًا
لا أخشى الغوص في أعماق مياهك
الهادرة
وأقسم بالحرير والشوك الذي يعشق
الانزلاق فوقه نكاية بالصيف العابر،
ذاك الذي مرّ دون أن يدعوني أحدا
لعرسٍ .. إلهي!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقاط وفواصل 4
- نقاط وفواصل 3
- نقاط وفواصل 2
- نقاط وفواصل 1
- بصحبة زوربا
- عودي يقتلني إبداعك (1)
- كلّ هذا من أجل رجل!
- الأزواج الأربعة وأنسنة المجتمع
- من قال بأن الغول مات!
- الزنابق والأعناق المكسورة
- أحلامٌ في مهبّ الريح
- كلوشار
- صفعات
- الشاعر البلغاري بيتكو براتينوف
- مائدة في رابعة الزمان
- ليس من عادتي البكاء
- رشاد أبو شاور – عاشق مسافر
- الرحلة رقم (001) الحلقة الثانية
- الرحلة رقم 001
- العرب يحسنون الخسارة


المزيد.....




- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- أنجلينا جولي تنشر صورا حديثة من منطقة أهرامات مصر
- سامي باديبانغا: الاتحاد الإفريقي أخطأ بقبول عضوية ”البوليسار ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- الفن وميراث التُهم المُعلبة.. قصة اتهام عاطف الطيب ونور الشر ...
- إشادة واسعة بقرار اعتماد اللغة العربية بمراسلات وزاراتين في ...
- فن الشاي.. رمز للمكانة البارزة للإمبراطورية والحضارة الصينية ...
- لماذا لا تنشغل القيادة الجزائرية بحالتها -القسوى-.


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - بحقّ الموت لا ترحلْ!