أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - مائدة في رابعة الزمان














المزيد.....

مائدة في رابعة الزمان


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 2809 - 2009 / 10 / 24 - 12:30
المحور: الادب والفن
    



مائدتي منصوبةٌ في رابعةِ الزمان
لا تقلقْ هناكَ متّسعٌ من المكانِ فاحضرْ!
وانهلْ حتّى الثمالةِ من لحمِِ كتفي
اتركْ شيئاً للطيرِ كيلا تهجر سمائي
أنا الجنوبيّ .. شمسي دافئةٌ
ولديّ زيتونٌ كثير
ولدي برتقال وليمون كثير

وسلوى في البعيد تبحث عن اسمي

لماذا أطلتَ البقاءَ في فِناءِ بيتي؟
ضيفٌ ثقيل الظلّ أنت
دعوتكَ إلى مائدتي قبل ستّينَ عاماً
فأحضرتَ شياطينك لتطرد ملائكتي
أحضرتَ جزّاريكَ لتقتلَ ما تبقّى من حنين!
وسرقت كروم العنب لم تترك سوى جرعة
من نبيذ

مائدتي انتصبتْ في رحمِ الصحراءِ يوماً
وسيفُ الدولة تقلّبَ في فراشه الوثير ضَجِراً
كلّ هذي الجواري لا تكفي لريّ نزِقٍ شرقيّ
والحمداني لا ينفكّ يرثي أمّه في بلاد الروم
أسيراً
إنّها الضباعُ الجائعةُ تبحثُ عن كِسْرَةِ عظمٍ
تبحثُ عن طَيفي .. تبتعدُ عند الهجيرة لتعودَ
أكثرَ جوعاً .. أكثر عدداً وحقداً

لا شيء سوى الرمالِ تتكاثرُ تغطّي أثر
الرجال
مرّوا من هُنا وكانوا يلوّحون بسيوفهم
في وجه مقاتلة وبارجة
حين أمطرت السماءُ ناراً لم يجدوا
ثوباً يختبئون خلفه
هرعوا إلى خيمتي فانهارت تحتَ
ثِقَلِ القوافي وسعيرِ الوعيد
ورائحةِ الموت

هناك طفلٌ يولد
لا تضعوا في يده البندقية قبل أن يكمل
الرضاعة!
لا تقتلوا في عبثه الطفولة قبل أن
يضحك .. يعشق
قبل أن يركض خلف السحاب قليلاً
دعوه يستجدي قلب عذراء، يقبّل ثغرَ خطيبة
ويكتبُ لليل الساخر من أحلامه قصيدة

لا تضعوا في يده البندقية قبلَ أن يدرك
رديفاً للموت .. رديفاً للحياة للوطن
ضعوا في يمناه قرنفلة وعنبر ونسرين
ضمّخوه بماء الورد والصندل
واغسلوا عن جسده الخردل

إذا لم تمتْ فافعلْ ما تشاء!
إذا لم تقتلك رصاصةٌ طائشة
إذا لم ينفرط قلبك عِشقاً بعذراء
إذا لم يهادنك الموتُ وأصرّ على النيل
منك ومن نهارك وامتدّ بك العمرُ
يوماً آخر فافعل ما تشاء
تعالَ إلى حقولي
اقطف بيديك الصغيرتين عنباً
لا تخشَ الناطور والحدّاء والشعراء

واعلم يا ولدي بأنّ الزنابق فاتنةٌ
قد تكون سوداءَ ليس حداداً على ذكرى
صفراءَ تعيش أسبوعين وتقضي
بيضاءَ تحلّي جيد العرائس!







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليس من عادتي البكاء
- رشاد أبو شاور – عاشق مسافر
- الرحلة رقم (001) الحلقة الثانية
- الرحلة رقم 001
- العرب يحسنون الخسارة
- ملك الغجر
- لا شيء سوى الجنس!
- جدوى خطّة سلام الدكتور أفنان القاسم
- ما بعد الأبديّة بفرسخ
- تلك المرأة
- قلبٌ واحدٌ لا يكفي
- علي والكفّ
- الصحراءُ وأنتِ!
- القلم المكسور
- لا تلبس الأزرق أمام عدسة زنوبيا
- تأملات في مهب الريح
- الكتابة على أوراق النار
- أنا العاشق وحبيبتي غزة
- صومعة على حافة الطريق
- شتاء العمر وربيعك


المزيد.....




- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التضامن الفلسطيني ونضال السود بأميركا.. تاريخ طويل مشترك
- جنين: افتتاح معرض للفنانة التشكيلية ميسون سباعنة
- زاهي حواس يلتقي نجوم فن عالميين وشخصيات بارزة بينهم أمير سعو ...
- وزيرة زامبية سابقة تحث الجزائر على إنهاء -الصراع المصطنع“ حو ...
- نبيلة منيب تضع مجلس النواب في ورطة سياسية بسبب رفضها جواز ال ...
- المسؤولية الحكومية لأخنوش ترهن اشغال المجلس الجماعي لأكادير ...
- نيوكاسل يونايتد والزيّ العربي.. إدارة النادي الانجليزي تتراج ...
- بابلو بيكاسو: بيع 11 عملا للرسام الإسباني الشهير في مزاد مقا ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - مائدة في رابعة الزمان