أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - ما بعد الأبديّة بفرسخ














المزيد.....

ما بعد الأبديّة بفرسخ


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 2768 - 2009 / 9 / 13 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


ما بعدَ الأبديةِ بفرسخٍ وخطوةٍ وروحٍ ولحظةٍ وقبلَة
أقفُ إلى جذع زيتونة قُطِعَ وَريدُها فمالت فوق كتفي
خضراءَ تناجي الخالق، تستجدي منشاراً وتدمعُ
ما بالُ الجُنْدِ غاضبون، يحرقون الهواء،
يحاصرون حصاري ويسكبون ما تبقّى من دماءٍ في
شراييني! واللبنُ تلوّن بدمي فقنا ودفق وسالَ في ليلة
الإسراء،
قبل أن تنشقّ السماءُ وتبتلع دعاءَ الفقراءِ.

من أنتَ؟ سألني ملاكُ الموت، كان حريصاً على معرفةِ
هويتي.
ما الفرقُ ما دُمْتَ قد قررت نَحْري واستلابَ روحي!
قالَ: تعبتُ من التعبِ المخيّمِ على شواطئ المتوسّط
حتّى البحرُ الميّتِ مات! ومضى خلف الأبديّة يبحثُ عن
روحِهِ.
قال: ماذا بعد فناءِ الإنسانية بفرسخ؟ أأقبضُ روحي
وحيداً؟
قلتُ له: نتعاطَ الموتَ منذ هبط آدمَ ضيفاً علينا،
ما الجديد؟
قال: أخشى الوحدة، أخشى الصحراءَ، أخشى الموت
أخشى ذاتي والفناء!

ما بعدَ الأبديّة عيناكِ وترانيمٌ وسفرٌ بلا حقائبٍ
وليلٌ وشاطئٌ وبِلا أجنحةٍ ملاك.
وحوارٌ وخمائلٌ وبلابلٌ وسلاسلٌ
تكسرُ يدي وأمضي الليلةً في قطارٍ تائهٍ
أغمضُ عينيّ لأنّ الضوء يُرْهِقُني ويخطِفُ منّي
هذا الحنينِ وأسافرُ أسافرُ حتى حدودِ المستحيل
يا قمراً جريئاً تعذّب أكثرْ
ليضيءَ أكثرْ
تنحني الأشجارُ السامقةُ خاشعةً
عندَ حدودِ الجليل
وتهمسُ هذا الوطنُ مهزومَ الهويّة
يكفي مقبرَةً للشهداء
وتدوّنُ العنقاء سيرتَها فوقَ ذاكرتي
تمحو أوراقاً وعِشقاً كان قد تكاثرْ

ما بعدَ الأبديّة أبديّةٌ أخرى
وحنينٌ لا تنقطعُ أواصرُهُ
ومَرْيَمِيّةٌ ونعناعٌ وحبّةُ ليمونٍ
وعيونٌ عسليّةٌ تنظرُ إلى الأفقِ
ِمن هُنا مرَّ السَنَوْنَوُ قبلَ أبديَّةٍ لَمْ تُسَطََّرْ
مِنْ هُنا مرّ عاشِقْ!
مِنْ هنا مرّ الفرزدَقْ.
ذَرِبَ البدوُ الرُحَّلِ السُيوفَ
تواطئوا مع رياح الخَماسين
ثمّ أقعوا عند بئرٍ جدباء
يستجدون قطرةَ ماءٍ من سماءٍ متمرّدة
أرعَدَتْ دون غَمامٍ وتاهَ البرقُ في المحيط

دَلَفَتْ إلى البحرِ ليغتسلَ البحرُ من رحيقِ جسدها
فابتلعها عِشْقاً وركضنا خلْفَ الموجِ
عاتبين صارخين مستجدينِ رحمةَ الآلهة
فقالت: الروحُ لي ولكم الجسدُ هاويا
للبحرِ نسغُ الحياةِ فليُغادر الموتُ مياهيا

أنا لستُ رَحالَة لكنّي تُهْتُ في لجّة الحدثْ
ومَضى التاريخُ يقصّني حكايةَ الآخر
عفا عنّي الزمنُ .. أنا جزءٌ من الماضي
لا أملكُ عنانَ حصاني الجامح وكان عربيّاً
لم يهجّن ولم يُذْعِن للريح للمطرِ للجازِ
لكنّه لصوتِكِ أذْعَنَ وخبا وخرَّ
راكِعاً متهدّجاً بينَ يديك فلا تقتُليه
دعيهِ يعيش أبديّةً أخرى لم يبقَ في جعبة الشاعر
سوى قصيدةٍ وقافيةٍ واحدة
قميصُهُ الأبيَضّ قُـدّ من قُبُلٍ
لكنّ الشفاهَ لم تلتقِ اليومَ وبقينا نعاني لوعةَ الظمأ
وبقينا نلهثُ خلفَ سرابٍ لا ينقطعُ لا ينجلي
حتّى بلغتُ وإيّاكِ على هودجٍ معطّرٍ بماءِ الوردِ
مشارفَ الأبديّة!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تلك المرأة
- قلبٌ واحدٌ لا يكفي
- علي والكفّ
- الصحراءُ وأنتِ!
- القلم المكسور
- لا تلبس الأزرق أمام عدسة زنوبيا
- تأملات في مهب الريح
- الكتابة على أوراق النار
- أنا العاشق وحبيبتي غزة
- صومعة على حافة الطريق
- شتاء العمر وربيعك
- لن أكون رئيسا يوما ما
- أسفار
- هُنا بلْ هُناكْ
- شخصيّات عبر التاريخ (أندريه تاركوفسكي)
- إرهاصات فكريّة
- البحث عن دلال
- أعراس
- شخصيّات عبر التاريخ (بوريس باسترناك)
- بصحّة الرفيق ستالين


المزيد.....




- الفنانة المصرية بشرى: تعرضت للتحرش 3 مرات إحداها أثناء التمث ...
- إعلامي مصري شهير: -ريش- فيلم إسرائيلي لاختراق العقل المصري
- خطأ ديني في فيلم مصري من إنتاج 1955 يثير الجدل في 2021 (فيدي ...
- مهرجان الجونة.. فيلم -ريش- يفوز بجائزة أفضل فيلم عربي روائي ...
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر سكولاري عن 66 عاما
- فرنسا تتجه لمنع الحيوانات البرية في عروض السيرك
- فرنسا تتجه لمنع الحيوانات البرية في عروض السيرك
- لواء شرطة متقاعد يعلق على فيلم أثار جدلا واسعا بين المصريين ...
- إليك ما نعرفه حتى اللحظة عن مقتل مصورة بمقذوف أطلقه الممثل أ ...
- أدلة علمية جديدة.. الفايكنغ عبروا المحيط الأطلسي قبل ألف عام ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - ما بعد الأبديّة بفرسخ