أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - نقاط وفواصل 3














المزيد.....

نقاط وفواصل 3


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 2887 - 2010 / 1 / 13 - 01:22
المحور: الادب والفن
    



القلب
قرّر مرّة واحدة أن يتوقّف، بالرغم من جميع المحاولات التي بذلها الطبيب الجرّاح، وكان ماهرًا للغاية، لم يفشل في أيّة عمليّة جراحية سابقة. استخدم الكهرباء، وضخّ في القلب مباشرة كميّة من هرمون الأدرينالين، ولكن دون فائدة!
عزيزي الطبيب، دعه يمضي نحو الأبديّة، لماذا كلُّ هذا الإطناب، وهو مكروهٌ في الأدب أيضًا!
باختصار، أعلن هزيمتك أمام الموت، لقد سقطت الورقة ولم يبقَ في العمر بقية.

وحدة
لعلّه يخطئ يومًا ويدقّ باب بيتي ليطلب زيتًا أو بعض الخبز. لعلّه يشتمني وأنا أصعد الدرج أو أهبطه! ولكنّه جامدٌ كقطعة جليد. حيّيته يومًا فهزّ رأسه موافقًا. شتمته بعربية فصيحة ومضيت في سبيلي.
اليوم سأحاول أن أجادل وأناقش بصمت من على المنابر وما أكثرها، ولكن .. بصمت ثقيل قاتل. أتوق الليلة لصخب الموانئ، وهدير شلال ماء، وعرسٍ لا تنتهي بوادره حتى الصباح. أتوق لزغرودة بدوية من فم أمّ تحتفل بنجاح ابنها، وأخرى تذرف الدمع أمام سجن ضمّ فلذة قلبها، لأنّه بصق في وجه الريح ولعن الاحتلال والدكتاتورية.

دعاء الكروان
اللهم إنّي أستغفرك وأدعوك أن تترفّق بحال أمتّي، دعهم على عيّهم وجهلهم حتى لا يدركوا معنى الدنيا والحضارة فتزداد آلامهم ومعاناتهم، وهم غير قادرين على تعاطي الحياة.
اللهم أصبهم بالصمم حتى لا يستمعوا إلى جمهرة آلام المساجين وأنينهم في سجوني المريحة والعريضة، وهي قابلة لاستيعاب شعبي بأكمله عند الضرورة.
اللهم ورّث أبنائي وأحفادي واجعل عائلتي وصيّة في الحكم حتى الأبد، واقطع وصال الديمقراطية ولا تسمح بتعدّد الأحزاب وحريّة الكلمة.
اللهم العن مخترعي الانترنت فقد فتحوا عيون المثقفين على العالم الخارجي وبات العالم الحرّ ينظر عجبًا لشوارع مدائني شبه المعبّدة، والصرف الصحّي المشبع بالروائح، وخدمات المستشفيات التي لا تردّ ميّتًا .
اللهم يسّر لي ما طاب من النساء، الشقراوات والسمراوات وذوات الشعر الحنطيّ وحمراوات الشعر المطيعات منهنّ والمتمرّدات.
اللهم يسّر لي بضع مئات من آبار النفط حتى أرضي غزوات أبنائي في مدينة الضباب لندن، وأرضي نزوات حاشيتي المقرّبين في مدينة النور باريس.
اللهم اشهد بأنّ بلادي باتت هي الأخرى عاصمة النور، فالكهرباء لا تنقطع طوال الثمانية ساعات الأولى من النهار وتعود قبل منتصف الليل بقليل.
اللهم اشهد فإنّي قد بلغت!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقاط وفواصل 2
- نقاط وفواصل 1
- بصحبة زوربا
- عودي يقتلني إبداعك (1)
- كلّ هذا من أجل رجل!
- الأزواج الأربعة وأنسنة المجتمع
- من قال بأن الغول مات!
- الزنابق والأعناق المكسورة
- أحلامٌ في مهبّ الريح
- كلوشار
- صفعات
- الشاعر البلغاري بيتكو براتينوف
- مائدة في رابعة الزمان
- ليس من عادتي البكاء
- رشاد أبو شاور – عاشق مسافر
- الرحلة رقم (001) الحلقة الثانية
- الرحلة رقم 001
- العرب يحسنون الخسارة
- ملك الغجر
- لا شيء سوى الجنس!


المزيد.....




- جماهري : حياة الاتحاد ليست رهينة بمشاركته في الحكومة من عدمه ...
- أشرف زكي يوجه رسالة للسيسي
- وثائقي ل-فرانس5- (يخضر غضبا) من اختراقات الفوسفاط المغربي لأ ...
- المغرب يندد بتدريب وتسليح حزب الله لانفصاليي البوليساريو
- السعودية.. الحرس الوطني ينشر قصة مستوحاة من أحداث حقيقية في ...
- السعودية.. الحرس الوطني ينشر قصة مستوحاة من أحداث حقيقية في ...
- اعتزلت الغناء وغادرت العراق بعد الغزو الأميركي.. من هي المطر ...
- كاريكاتير القدس: الإثنين
- صدور ترجمة رواية -زمن عصيب- لماريو بارجاس يوسا
- مهرجان افريقيا .. حكايات وإبداعات ثقافية وفنية


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - نقاط وفواصل 3