أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - فواصل ونقاط 5














المزيد.....

فواصل ونقاط 5


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 2902 - 2010 / 1 / 29 - 19:40
المحور: الادب والفن
    


هناك
هناك تجري المياه دون أن تمارس عليها السلطات كافّة أنواع القمع، فترى الماء سلسبيلاً عذبًا، لا يخشى الحصى وفتات الصخور المتدحرجة في بؤبؤها.
هناك يلعب الأطفال بكراتٍ من الثلج دون أن يخشون جحيمًا يأتي من السماء على شكل هدايا، يرسلها مصنّعو الموت من كافّة أنحاء العالم.
هناك يرقص الضوء دون أن يخشى أيدٍ عابثة، تعجّل في إدارة المفتاح لتحلّ العتمةُ في ربيع النهار.
سألني صاحبي عن هناك هذه وهل من الممكن أن تتواجد على وجه الخليقة؟ فأجبته بأنّه وحسب معلوماتي لا توجد بوصلة شرقية قد تساعد في اكتشاف هذا المكان. لكنّه أضاف مسرعًا بأنّ عليّ أن أستقلّ أوّل طائرة نحو الغرب أو الشمال دون أن أنظر إلى الخلف، ثمّ عليّ أن أتخلّص من الخوف الكامن في أعماقي، وأنحر الرقيب الذي زُرِعَ في ذاتي قبل أن أولد بتسعة أشهر، عندها فقط، لا بدّ لي من الوصول إلى هناك.

فيروز
حملت معي قصّة حبّ قبل ما يزيد عن ربع قرن. قالوا لي بأنّ صوتها يحتاج لتركيز كبير، يحتاج إلى عنفوان الشباب وحكمة الجنون حتى تتسامى مع كلماتها وألحانها. قالوا لي بأنّها غنّت للزمن الراحل والقادم في آنٍ واحد. كيف ستفهمها الصقور يا راحلاً نحو القطيعة والمياه الباردة! حتى الدلافين واسماك القرش تهرب من برودة الشمال! دع عنك فيروز حتى لا تأكلك النسور وتفقأ عينك الكواسر. حين أطلقت العنان لصوتها وتنامى الحوار والصخب والبوح .. (كان .. كان يا مكان في بنت وصبي) ما أن اكتمل الصخب، وتداعى اللحن عاتبًا، حتى رأيت الصقور خاشعة تصلّي.

الكمان
وضع الكمان على كتفه وبدأ يحزّ عنقه كما أضحية العيد! لم يستجب الكمان، رفض الانصياع للعصا التي كانت تئنّ بين أصابعه الخشنة. غضب واعتبر ما يحدث إهانة، أمر بحرق جميع أنواع الكمنجة في البلاد، وكان له ما أراد. اختفت الكمنجة والكمان من البلاد، ولم يعد أحد يتذكّر صوتها ولا حتى في المنام.
حضر صبيّ ذات يوم إلى تلك المدينة، كان يحمل تحت إبطه كمان لم يعرف ماهيته أحد. أخبروه بأنّ حاكم البلاد يعاني من أرقٍ متأصّل، ولا يعرف للنوم معنى، ونتيجة لذلك أخذ يصدر أحكام الإعدام لأتفه الأسباب. قالوا له بأنّ الحاكم بات أكثر قسوة من شهريار، وأنّهم لم يقرؤوا عن مثيلٍ لحالته ولا حتى في قصص ألف ليلة وليلة. ولا بدّ من إيجاد علاجٍ لهذا الحاكم، لا بدّ لهذا الحاكم أن ينام!
مضى الفتى نحو بوابات المدينة، أخذ يعزف على كمانه كما لم يفعل يومًا ما من قبل، عندها شعر أهلُ القرية بالراحة والسكينة، ثمّ ناموا هانئين طِيلة تلك الليلة، وحده الحاكم لم يسمع تلك الألحان وبقي يتقلّب في فراشه غاضبًا وحانقًا.
عند الصباح، أطاح الأهالي بالحاكم وأعادوا الكمنجة إلى ربيع المدينة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بحقّ الموت لا ترحلْ!
- نقاط وفواصل 4
- نقاط وفواصل 3
- نقاط وفواصل 2
- نقاط وفواصل 1
- بصحبة زوربا
- عودي يقتلني إبداعك (1)
- كلّ هذا من أجل رجل!
- الأزواج الأربعة وأنسنة المجتمع
- من قال بأن الغول مات!
- الزنابق والأعناق المكسورة
- أحلامٌ في مهبّ الريح
- كلوشار
- صفعات
- الشاعر البلغاري بيتكو براتينوف
- مائدة في رابعة الزمان
- ليس من عادتي البكاء
- رشاد أبو شاور – عاشق مسافر
- الرحلة رقم (001) الحلقة الثانية
- الرحلة رقم 001


المزيد.....




- كل شيء عن الترحيل والتصاريح القنصلية والتأشيرات .. الهجرة بي ...
- الفنان توفيق عبد الحميد يكشف تطورات حالته الصحية
- أمازون تطلق روبوتا على هيئة كلب يمكنه القيام بالواجبات المنز ...
- سجل قبل 51 عاما.. بيع شريط كاسيت نادر لجون لينون في مزاد بـ5 ...
- وزارة الثقافة التركية تصدر بيانا حول كتاب للطهي ألفته زوجة أ ...
- بيع شريط كاسيت بمبلغ 58 ألف دولار.. ما قصته؟ 
- تحالف رباعي يقود التجمعي الطاهر اليوسفي لرئاسة مقاطعة الحي ا ...
- تركيا.. اكتشاف أقدم فسيفساء في منطقة البحر المتوسط
- انتخاب سعيد الناصري عن حزب البام رئيس مجلس عمالة الدار البيض ...
- إصابة الفنان محمود قابيل بفيروس كورونا


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - فواصل ونقاط 5