أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - الامتثال للحزن انهزامٌ للنفس ، و إحباطٌ للعقل .














المزيد.....

الامتثال للحزن انهزامٌ للنفس ، و إحباطٌ للعقل .


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 01:22
المحور: الادب والفن
    


اتصل بي من بعيدٍ يشتكي من تردد حيرةٍ ، و ارتباكٍ من الهموم ، و شبه ضياعٍ من نفحات شجونٍ تهب عليه بين الفينة و الأخرى .
استذكرته أن :
الاشتباك مع هبات الحزن المشبعة بالكآبة المنهمرة علينا ، و محاولة طردها
، و رصد تحركاتها لدفنها قبل أن تسمم حياتنا ، خير وسيلةٍ للدفاع كي لا تتجاوز قدرات احتمالنا . فننهزم و نفقد السيطرة على الذات .
هذا إن تعذر علينا تجفيف منابعها .
لأن ردم المنبع أجدى و أنفع من مقاومة التبعات و نتائجها حسب مبدأ ( الوقاية خير من العلاج )

محاكمة تلك الهبات في جوٍ مرعبٍ ، و اتهامها بالغباء أفضل علاجٍ ، و توجيه السؤال المحرج إليها : لماذا اخترت الشخص الخطأ ؟

إطلاق الأحكام القاسية في قاعة محاكماتٍ عادلةٍ مدخلها من القلب إلى الروح ، و توجيه كلماتٍ لاذعةٍ من العقل كسوطٍ مؤلمٍ إلى نزعات الحزن تلك ، تشعرها بالوجع ، فتفقد الحماس ، مهما استجمعت قواها متنمرةً ، و تفننت لاختراع حجج البقاء ، و ستذبل رويداً رويداً إلى حد الزوال .
ثم تختفي كغيمة ضبابٍ ، تطردها أولى خيوط الشمس حينما تكون جادةً في إصدار أحكامها المنصفة ، و كسر الظلام لاختراقه ، و تدمير سواده .

هكذا العقل حينما يكون ثرياً و أكثر نضجاً ، لمواجهة جلاده الذي يستدرجه
آخذاً به إلى سردابٍ مظلمٍ ، يصر على سرقة مادته الفاعلة المنشطة ، و إطفاء شمعته المتقدة .
ذاك الجلاد هو الحزن القادم إلينا من أقبية هذا الزمن الذي يلفه الغموض .
فيمنحنا قروضاً من المواجع ، كبنكٍ مركزيٍّ للهموم ، على أن يكون سدادها
الركوع طويلاً ، حتى نفقد القدرة على النهوض ، أو ننسى الوقوف مرةً أخرى .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,000,997,441
- ساعاتٌ قليلةٌ و تهدأ العاصفة .
- ذبول الحب بعد الزواج .
- شعوبٌ تشنق ذاتها .
- حبس المرأة لمشاعرها حياءٌ أم مكابرةٌ .
- حينما يتجمد الشوق .
- لشبكة الانترنت فوائدٌ جمةٌ ، و متاعبٌ كثيرةٌ .
- أوطانٌ مفخخةٌ ، و شعوبٌ تهذي .
- عمل المرأة خارج المنزل نعمةٌ لها ، أم نقمةٌ .
- بلادٌ تبيد العقول ، و تقتل الأحلام .
- خنوع الفتاة لسطوة والدتها جريمةٌ بحق نفسها .
- يومٌ لك ، و يومٌ عليك .
- مهزلة الخلافات الحزبية .
- حلمٌ يخذل وعده .
- طغاة الشرق ، جلادو شعوبهم .
- الصمت هو البعد الأعمق للروح .
- من شب على شيءٍ شاب عليه .
- قادة الشرق على أنفاس شعوبهم كاتمون .
- طغاتنا لم يتركوا لنا فرصةً لنتنفس .
- كن جميلاً بصمتك ، أو تُمْرَغُ أنفك ، و تُدْعَسُ .
- لا مكان للكرامة في مجتمعاتنا البائسة .


المزيد.....




- الرباح: أهم تحدي للحزب هو ضمان قيادة المشروع الإصلاحي
- صدر حديثا كتاب -بطولة الأورطة المصرية في حرب المكسيك- تأليف ...
- آبل توفر مسلسلات وأفلاما مجانية لمستخدميها
- الثقافة المصرية تحتفل بـ 60 عاما من التنوير
- للأسبوع الثاني على التوالي… تعرف على الفيلم الذي يتصدر إيراد ...
- ابن كيران: الطالبي العلمي قليل الحياء وعيوش وضيع وبنشماش ماك ...
- بتلر يلغي زيارته بسبب خاشقجي والسعودية تعلل بظروف عائلية
- تامر حسني ممنوع من الغناء وجمهوره قلق
- العثماني يرضخ للضغوط والحزب يرشح الشيخي منافسا لبنشماس
- وفاة الممثل القطري عبد العزيز الجاسم وفي رصيده أكثر من 100 ع ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - الامتثال للحزن انهزامٌ للنفس ، و إحباطٌ للعقل .