أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - مهزلة الخلافات الحزبية .














المزيد.....

مهزلة الخلافات الحزبية .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 5968 - 2018 / 8 / 19 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرون ممن خرجوا من العمل الحزبي طواعيةً ، لا مكرهين و بمحض إرادتهم . بسبب الانشقاقات أو الخلافات الشخصية ، أو عند اضطراب الحالة السياسية و تضاؤل فرصة تحقيق طموحاتٍ من أجلها يناضل الرفاق ضمن بوتقة الحزب .
أعضاء اللجنة المركزية للحزب منهم الساذج و الواعي ، و الجبان و الشجاع ، و الأناني و المتفاني ، و المستهتر و الملتزم ، و المخلص و الخائن .
و هذا ما ينطبق على القواعد أيضاً .

تحتدم المنافسة بين الرفاق ، فتنقلب صراعاً أو كلاماً عبثياً ، لا حواراً و نقاشاً مبنياً على تبادل الاحترام .
يتبعون أساليب غير متوازنةٍ في معالجة تلك الحالات المستعصية ،
يزداد الحزب تأزماً . و الهوة تتوسع بين القيادة و قواعد الحزب .

فيبادر الرفاق بتشهير مسؤوليهم بشراهةٍ دون الأطر الشرعية ،
و خارج أسوار الحزب . مما يصبح أشد وقعاً على النفس ، و أعظم
نكسةً للمعنويات ، و أعمق حقداً في الصدور ، و أكثر انتشاراً للفوضى .

و يزداد الطين بلةً حينما تتفاقم الأزمات الداخلية للحزب أكثر من الضغوطات الخارجية .
و في مثل هذه الظروف الحرجة يزداد الصراع بين من يريد إصلاحاً
حقيقياً ، و من يريد إبقاء كل شيءٍ على حاله ، لضمان بقائه في مركزه ،
فما بالك بمن يملك سلطة القرار - و هنا أعني الصقور - و من تبوأ مركزاً
لا يستحقه .
مع أن أغلب الفاعلين لهم ارتباطاتٌ أمنيةٌ ، لا تلوي ذراعهم أية عاصفةٍ
تهب عليهم مهما كانت قويةً .

توجيه النقد من قبل العضو الحزبي للمسؤول ينقلب صفعةً على وجه الناقد ،
بإيقافه عن العمل الحزبي لفترةٍ ، أو بالفصل و الطرد ، أو إقصائه نهائياً .
و هناك يرى من الأفضل غض الطرف عن تلك الأخطاء ، و قبوله بالأمر الواقع ، ليصبح أداةً طيعةً كالعجين ، و تابعاً اتكالياً يتحتم عليه التلقين لا
الابتكار ، فيستحسن الافراط في مديح القائد الرمز .

الجميع اعتادوا على قول ( نعم ) . أما ( لا ) فقنبلةٌ موقوتةٌ إن استفحل
و غدا تمرداً جماعياً ، و يصبح وباءً لهلاك المسؤولين الذين ليس أبغض
على قلوبهم من النقد ، أو قول ( لا ) .
ففي عرفهم الناقد و الممانع فاسدان ، يستوجب التخلص منهما .

و الحزب يستبد و يطغى إن انتزع السلطة ، و حكم البلاد في شرقنا المنحوس . فيستولي على كل مفاصل الحياة ، و يصطاد صقوره
كل صغيرةٍ و كبيرةٍ .
فلا تقديم شعرةٍ أو تأخيرها إلا بإذنٍ منهم . و ما يفوق ذلك فمن اختصاص
كبيرهم و مرشدهم و ملهم أفكارهم .

علماً أن الحزب حسب دستوره و نظامه الداخلي يصارع من أجل
الديموقراطية ، و بناء مجتمعٍ ديموقراطيٍّ تعدديٍّ .
لكنه يلجأ إلى اتخاذ مواقف انتقائيةٍ حسبما تنسجم مع مصالح فئةٍ قليلةٍ ،
أو شخصٍ دون عامة الرفاق .
و تبقى الديموقراطية شعاراً براقاً يجترها قادة الحزب بخبثٍ و نفاقٍ .
و المثالية تنطلق من رؤوس الألسن ، و لا تتدفق من القلوب النقية .
أما الوطن فيتلقى طعناتهم من الخلف ، و يظل وحيداً في مواجهة
الهجمات الخارجية و الداخلية ، و يساهم الجميع في تمزيقه و تفتيته .
و الشعب أكبر كذبةٍ يتفوه أو يتفاوض باسمه القادة و المسؤولون .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,375,604
- حلمٌ يخذل وعده .
- طغاة الشرق ، جلادو شعوبهم .
- الصمت هو البعد الأعمق للروح .
- من شب على شيءٍ شاب عليه .
- قادة الشرق على أنفاس شعوبهم كاتمون .
- طغاتنا لم يتركوا لنا فرصةً لنتنفس .
- كن جميلاً بصمتك ، أو تُمْرَغُ أنفك ، و تُدْعَسُ .
- لا مكان للكرامة في مجتمعاتنا البائسة .
- السباحة مع التيار ، سحقٌ لمقومات الحياة الكريمة .
- طغيان رجال السياسة و الدين جهلٌ ، و قتلٌ للحياة .
- كي لا ننهض من جديدٍ .
- أيها المعممون : من التاريخ استلهموا الدروس و العبر .
- نموذجٌ للذي ينسب نفسه للفرد ، لا للوطن أو الدم .
- طيفٌ جميلٌ يعاندني .
- أردوغان و لعبة الانتخابات .
- الغدر دناءةٌ للنفس ، و لها عطبٌ .
- ابحث في أعماق ذاتك ، ستجد اسماً بها يليق .
- كل عامٍ و نحن تعساءٌ في أوطانتا .
- التشبيح مهنةٌ ساقطةٌ مهينةٌ .
- الطبيعة ربيع القلوب .


المزيد.....




- أمير سعودي يعلق على -زلة لسان- للمتحدثة باسم البيت الأبيض حو ...
- أمير سعودي يعلق على -زلة لسان- للمتحدثة باسم البيت الأبيض حو ...
- المبعوث الأمريكي لعملية السلام الأفغانية سيزور أفغانستان وقط ...
- منتخب مصر: محمد صلاح على رأس قائمة الأولمبياد
- على وقع احتدام المعارك بمأرب واستهداف الرياض.. دعوات أميركية ...
- ردا على المقترح الأوروبي للحوار مع واشنطن.. إيران تعتبر الوق ...
- الحشد الشعبي في العراق يكذب رواية واشنطن حول القصف على الحدو ...
- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب عاصمة أرخبيل فانواتو
- تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000
- 72 برلمانيا يطالبون هادي بتحريك كافة جبهات القتال ضد -أنصار ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - مهزلة الخلافات الحزبية .